معاريف – بقلم آنا برسكي - في التطلع الى الاسبوع القادم: اتفاقات سلام مع عُمان والسودان - مركز الناطور للدراسات والأبحاث
Take a fresh look at your lifestyle.

معاريف – بقلم آنا برسكي – في التطلع الى الاسبوع القادم: اتفاقات سلام مع عُمان والسودان

0 68

معاريف – بقلم آنا برسكي 15/9/2020

في ظل الاغلاق في اسرائيل: اتفاقات سلام اخرى في الاسبوع القادم.  علمت “معاريف” بان دولتين اسلاميتين أخريين – السودان وعُمان – توجدان في الايام الاخيرة في اتصالات متقدمة مع اسرائيل، بوساطة ودعم مكثفين من الولايات المتحدة، بهدف الوصول الى الاعلانات عن اتفاقات سلام في الاسبوع القادم.  وتحدثت سفيرة الولايات المتحدة في الامم المتحدة كيلي كرافت أول أمس في موضوع السلام الاقليمي وقالت ان دولة عربية اخرى ستوقع قريبا على اتفاق تطبيع مع اسرائيل. ويجدر بالذكر ان علاقات اسرائيل مع سلطنة عُمان تحسنت جدا في السنوات الاخيرة. في 2016 بعثت عُمان بمندوب دبلوماسي لجنازة الرئيس الاسرائيلي شمعون بيرس. بعد سنتين من ذلك، في تشرين الاول 2018 أجرى رئيس الوزراء  بنيامين نتنياهو زيارة رسمية وسرية الى عُمان التقى خلالها بالسلطان ابن سعيد. وبعد أن نشر أمر الزيارة في وسائل الاعلام الاسرائيلية، كشف نتنياهو النقاب عن أنه في اثناء الزيارة في عُمان تلقى من السلطات موافقة على ان تتمكن شركة الـ عال الاسرائيلية من السفر في اجواء بلاده.

وتمت الخطوة التالية باتجاه التطبيع الكامل للعلاقات بين اسرائيل وعُمان مؤخرا. بعد تحقق اتفاق السلام مع اتحاد الامارات والبحرين، نشرت عُمان بيانا رسميا عن تأييد التطبيع مع اسرائيل وعن أملها في أن تؤدي المسيرة الى اتفاق مع الفلسطينيين أيضا. وكما يذكر ففي الايام الاخيرة سجل اختراق عام في الاتصالات بين اسرائيل وعُمان واتفق على أن يتم الاعلان عن تحقيق اتفاق التطبيع قريبا جدا. ويدور الحديث عن الاسبوع القادم، او في حالة المصاعب الفنية – في الاسبوع التالي.

أما الدولة الثانية التي توشك على الاعلان في الايام القريبة القادمة عن تطبيع العلاقات مع اسرائيل فهي السودان – الدولة الثالثة في حجمها في القارة الافريقية. وحسب المصادر التي تحدثت مع “معاريف” فان الاعلان عن اتفاق السلام مع اسرائيل تأخر، وذلك بعد أن ادعى مسؤولون سودانيون بانهم يفضلون التطبيع مع اسرائيل فقط بعد أن يتم استبدال الحكومة المؤقتة بحكومة وبرلمان دائمين. وبالمقابل، شدد الامريكيون ضغطهم على سلطات الخرطوم  للدفع بالاتفاق منذ الان وعدم الانتظار حتى اقامة حكم سوداني دائم.

وكجزء من الصفقة المتحققة، وعدت الادارة الامريكية السودان بشطبه من القائمة الامريكية السوداء للدول الداعمة للارهاب. وحسب المصادر في اسرائيل فان هذه الصفقة التي عرضها الرئيس دونالد ترامب على السودان مقابل اتفاق التطبيع مع اسرائيل – فرد السودان بالايجاب.

وكما يذكر، التقى رئيس الوزراء نتنياهو في الماضي برئيس السودان عبدالفتاح البرهان. وتم اللقاء السري بين الرجلين في شباط 2020 في اوغندا. وقالت مصادر مقربة من المجلس السوداني لـ i24 NEWS أول أمس أن قريبا سيعقد لقاء بين نتنياهو والبرهان في اوغندا أيضا. أما مكتب رئيس الوزراء فرفض التعقيب على النبأ.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.