معاريف – بقلم آنا برسكي- بلينكن : سنفتح القنصلية في القدس من جديد../ - مركز الناطور للدراسات والأبحاث
Take a fresh look at your lifestyle.

معاريف – بقلم آنا برسكي- بلينكن : سنفتح القنصلية في القدس من جديد../

0 95

معاريف – بقلم  آنا برسكي – 26/5/2021

اليوم الاول لزيارة وزير الخارجية الامريكي انطوني بلينكن الى الشرق الاوسط كان مليئا باللقاءات مع المسؤولين الاسرائيليين.

قبيل زيارته شدد الجانب الامريكي بان هدف الزيارة هو حفظ وتعزيز وقف النار بين اسرائيل وحماس وتسريع المساعدة الانسانية لقطاع غزة. وفي هذا الاطار اطلع بلينكن القيادة الاسرائيلية ورئيس السلطة الفلسطينية ابو مازن على أن في نية الولايات المتحدة اعادة فتح القنصلية الامريكية في القدس والتي كان الرئيس الامريكي السابق دونالد ترامب قد اغلقها.

استقبل وزير الخارجية غابي اشكنازي نظيره الامريكي في مطار بن غوريون والتقيا لاحقا في وزارة الخارجية. شدد اشكنازي في لقائه على مسؤولية حماس عن التصعيد الاخير والتهديد الذي تشكله المنظمة الارهابية على أمن اسرائيل ومواطنيها.

وبالنسبة للساحة الفلسطينية قرر الوزيران تشكيل مجموعة عمل بهدف تنفيذ مشاريع مدنية في الضفة، بالتوازي مع رفع المطالب من الفلسطينيين بما فيها وقف التوجهات الى المؤسسات الدولية ووقف التحريض.

وبالنسبة للقطاع بحث الوزيران في تشكيل آليات الترتيب لترميمه. عرض اشكنازي موقف اسرائيل في أنه يفترض اعادة الاسرى والمفقودين المحتجزين في غزة وان ترميم القطاع لا يمكن أن يتم دون آلية انفاذ ورقابة لمنع تعاظم المنظمة الارهابية.

في لقاء بلينكن مع رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في مكتبه في القدس قال وزير الخارجية ان الولايات المتحدة ملتزمة بحماية امن اسرائيل، بالحرص على ترميم قطاع غزة واعادة بناء العلاقات مع السلطة الفلسطينية.

وفي تصريح مشترك للرجلين قال بلينكن ان “الولايات المتحدة تدعم بشكل كامل حق اسرائيل في الدفاع عن نفسها ضد الهجمات.

اما نتنياهو فشكر في حديثه الرئيس جو بايدن وبلينكن على تصريحاتهما ضد اللاسامية التي “تتخفى في     صورة لا صهيونية، ولكنها لاسامية. لقد اتخذتم موقفا شجاعا ونحن نقدر ذلك”.

وبالنسبة للوضع الامني وجولة القتال الاخيرة قال نتنياهو: “مهما حصل ستحتفظ اسرائيل دوما بحق الدفاع عن نفسها ضد نظام ملتزم بابادتنا، وملتزم بالحصول على سلاح الدمار الشامل من أجل هذا الهدف”.

كما التقى بلينكن امس مع وزير الدفاع بيني غانتس الذي عرض على ضيفه المباديء التي وضعها جهاز الامن لتحقيق هدوء طويل الامد، اعادة الاسرى والمفقودين الى الديار وتعزيز السلطة الفلسطينية، في ظل المس بالقوة العسكرية لمنظمات الارهاب في غزة.

بعد اللقاءات مع القيادة الاسرائيلية واصل بلينكن طريقه الى رام الله، حيث التقى ابو مازن ومسؤولين كبار آخرين. وفي اللقاء مع رئيس السلطة ابلغه بلينكن، اضافة الى اطلاعه على فتح القنصلية المسؤولية عن العلاقة مع الفلسطينيين بان الولايات المتحدة تعتزم نقل مساعدة مالية بمبلغ 75 مليون دولار لترميم قطاع غزة. كما ستحصل وكالة الغوث على 30 مليون دولار. وذلك في اعقاب قرار ادارة بايدن استئناف المساعدة الاقتصادية للوكالة، التي اوقفها الرئيس السابق ترامب.

والى ذلك القى امين عام حزب الله حسن نصرالله امس خطابا في الذكرى السنوية للخروج من لبنان وبدا واضحا وضعه الصحي المهتز. في اقواله حذر نصرالله اسرائيل من أن “كل مس بالقدس معناه الحرب”، واعرب عن تأييده لحماس وغزة على الحرب التي بدأوا بها ضد اسرائيل. وفي بداية خطابه اعتذر عن غيابه مؤخرا بسبب مشاكل صحية، وقد كان صعبا عليه الحديث وسعل كثيرا في اثناء الخطاب.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.