أقلام وأراء

مشاري الزايدي: الإعلام الإخواني الخفي

مشاري الزايدي: الإعلام الإخواني الخفي 26-10-2022م

منذ تواتر الحوارات والاستكشافات المتبادلة بين مصر وتركيا، حين أعلنت تركيا استئناف اتصالاتها الدبلوماسية مع مصر في مارس (آذار) من العام الماضي، ونحن نرقب انحسار النشاط الإخواني «الإعلامي» العلني في إسطنبول وبقية المدن التركية. حوّلت جماعة الإخوان المصرية تركيا إلى قاعدة إطلاق صواريخ إعلامية ضد الدولة المصرية، والسعودية والإمارات أيضاً، منذ نحو 8 سنوات، عبر خليط من الفضائيات مثل «الشرق» و«مكّملين» والبرامج الموجّهة من مذيعين مثل حمزة زوبع ومعتز مطر.

الأخير، مطر، غادر مع من غادر الأرض التركية ميمّماً وجهه نحو قبلة لندن، أرض العسل واللبن للمهاجرين من الإخوان، منذ القدم… وهو الآن من تمّ تكليفه إدارة فضائية الإخوان الجديدة التي ستنطلق من لندن… كعادة الإنجليز المألوفة في الاحتفاظ بأوراق ابتزاز للدول العربية.

كشفت مصادر لـ«العربية.نت»، عن أن فضائية «الشعوب» يمولها رجل الأعمال الإخواني مدحت الحداد المقيم في تركيا، وهو أبرز قيادات جماعة الإخوان والذراع المالية للتنظيم، وتحديداً جبهة محمود حسين في إسطنبول ويدير محافظ مالية عدة وشركات استثمارية كبيرة لها، فضلاً على أنه شقيق عصام الحداد، مستشار الرئيس الإخواني الأسبق محمد مرسي، وعم جهاد الحداد، من خلال منصات مستشار السياسة الخارجية لمرسي أيضاً.

الفضائية الإخوانية قالت في بيان رسمي، إنها قررت وقف بثها نهائياً من تركيا وإغلاق استوديوهاتها بعد 8 سنوات مارست فيها أنشطتها من إسطنبول، مضيفة أنها ستعاود البث وتنطلق من جديد من دول أخرى قريباً.

حسناً… هل نشاط الإخوان الإعلامي محصور في هذا اللون من العمل؟

الحال، أنَّه لو كان الأمر كذلك لهان الأمر، فهذا نشاط علني مباشر معلوم، هو يكشف نفسه بنفسه ويضع عمامة سوداء على هامته، كما كان العباسيون يضعون السواد شعاراً ظاهراً لهم.

لكن الأمر الأخطر والشأن الأكبر والمكر الكبّار، هو النشاط الإخواني الإعلامي الباطني المدلّس، برامج ومنصات ومذيعون وصنّاع محتوى على منصات السوشيال ميديا، يرتدون ملابس «كاجوال» ويمزجون الكلمات الإنجليزية داخل الكلام العربي، ويضعون الإسوارات الصحية على معاصمهم، ويهذبون لحاهم على طريقة لحية اللاعب العالمي كريم بنزيمة مثلاً، لكنهم في صناعة الوعي السياسي وتحديد الخيارات الفكرية ونوعية الضيوف الذين يلمّعونهم، ينطلقون من خلفية إخوانية صحوية ثاوية في مكان قصي في تلافيف عقولهم.

مشاهير سوشيال ميديا، وربما فتيات أيضاً، يتسللون لواذاً إلى حجرات المراهقين وأشباه المراهقين من الكبار، الذين لا يملكون مناعة فكرية وحصانة نقدية، ويسكبون في دلاء الأدمغة الفارغة هذه، من خلال صيغة «البودكاست» عصير الفكر الإخواني من دون الإشارة من قريب أو بعيد لـ«الإخوان»، بل ربما نقدوا بعض كروت الإخوان المحترقة، من باب التقية السياسية والتضحية المقبولة على مذبح القضية!

هنا تكمن خطورة الإعلام الإخواني الجديد، وليس زعيق معتز مطر وإخوانه من مشتمة لندن الجديدة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى