مروان سمور يكتب – المقارنة بين تقاليد الشعب الياباني والشعب الصيني - مركز الناطور للدراسات والأبحاث
Take a fresh look at your lifestyle.

مروان سمور يكتب – المقارنة بين تقاليد الشعب الياباني والشعب الصيني

0 84

بقلم مروان سمور – 9/10/2020

تختلف الآداب الاجتماعية في آسيا من بلد إلى آخر، فهناك بعض التصرفات تعتبر مشتركة بين هذه البلدان. وبالرغم من اختلاف الإدراك الحسِّي للأفعال والتصرفات بين الثقافات، إلا أن القدرة على التفاعل بين الحضارات يبقى موجودًا في جميع الأحوال , حيث يسعى الناس غالبًا لمعرفة آداب الثقافات، ومعرفة ادابهم الاجتماعية , سواء كانت بطريقة لباسهم أو بتقاليدهم المتوارثة , فالآداب الاجتماعية الآسيوية  تُظْهِر كثيرًا من الاحترام ، والأخلاق الطيبة , والاهتمام بالوالدين .  

ان اليابان هي واحدة من أكثر الدول تطوراً في العالم , والتي أثبتت نفسها بجدارة , وأصبحت لها مكانة خاصة بين دول العالم , بسبب تقدمها العلمي والتكنولوجي والاقتصادي الذي حققته .

وكذلك فان الثقافة اليابانية ثقافة متميزة وفريدة , فالشعب الياباني سعى جاهدا للحفاظ على هذه الثقافة على مدار السنين .  

وبالمقابل تعد الحضارة الصينية واحدة من أقدم الثقافات في العالم، وتغطي الصين منطقة جغرافية في شرق آسيا , بعادات وتقاليد متفاوتة جداً بين سكان هذهالمحافظات والمدن وحتى القرى.

ان الشعب الصيني ينتمي إلى (56) قومية تتميز كل منها برؤية مختلفة ومتنوعة , ومن أهم مكونات الحضارة الصينية الأدب والموسيقى وفنون الدفاع عن النفس والمأكولات والدين وغيرها الكثير . وقد أثرت الثقافة الصينية في كثير من الآداب على مستوى آسيا وخاصة قي اليابان .  

وهناك العديد من الاختلافات في التقاليد بين اليابانيين والصينيين , وسنستعرضفيما يلي تفاصيل أكثر حول عادات وثقافة الشعبين الياباني والصيني :

العقائد الدينية

لا يهتم شعب اليابان بالأمور الدينية لأن غالبية شعب اليابان لا ينتمون إلى ديانة محددة , بل لهم أكثر من ديانة مثل: البوذية، الشينتوية، وغيرها من الديانات الأخرى.

بينما الصين، تسمح الحكومة بدرجة محدودة من الحرية الدينية، والتسامح الرسمي يشمل فقط المؤسسات الدينية التي وافقت عليها الدولة دون دور العبادة غير الرسمية .                                                                                                                                                                                                         

الطعام

ان أشهر الاطعمة اليابانية هي : (سوكي ياكي) و (التيمبورا) و(السوشي) و (الساشيمي) و (كايسيكي ريوري ) و (شابو شابو) .

اما أشهر الأطباق الصينية التي اكتسبت شهرة كبيرة حول العالم فهي : (الزلابية) و(تشو مين) و(ما بو توفو ) .

الملابس التقليدية

الكيمونو هو اسم اللباس التقليدي الياباني الذي يرتديه الرجال والنساء على السواء، يلبس مع هذا الرداء الحذاء الخشبي التقليدي الذي يسمى جيتا، وهذا الحذاء صممللنساء بحيث أنه لا يتسخ بملامسة الأرض لأنه مصنوع من الخشب.

ويعتبر الزي الرسمي الصيني متشابه بشكل كبير بين الرجال والنساء , ويسمى زي الرجال في الصين (شيونغسام) ويلبس في حفلات الزفاف أو الحفلات الصاخبة . أما زي النساء فيسمي (هانفو) , ويلبس في سهرات الليل أو زي للعمل .

الاحتفالات التقليدية في اليابان

يتميز كل أقليم باليابان في سمات موسمية وثقافية وتاريخية يختلف عن الآخر , وتعبر المهرجانات في كل منطقة عن السمة المحلية الخاصة بها. حيث يجتمع الناس في المهرجانات للصلاة ولشكر عالم الأرواح من أجل النجاح في الزراعة وصيد الأسماك , ومن اشهر مهرجاناتها  : (مهرجان جيون في محافظة كيوتو)   و(مهرجان سانو في محافظة طوكيو) و(مهرجان تنجين في محافظة أوساكا) .

اما الأعياد التقليدية الصينية كرأس السنة الصينية أو عيد الربيع الصيني فهو أهم العطلات التقليدية الصينية.  وهذا اليوم يسمى عيد (الفوانيس) , وهذا العبد هو أطول وأهم الاحتفالات , وايضا عيد (تشينغمينغ) أو عيد (كنس القبور), وهناك ايضا عيد(التنين) الذي يرتبط بأسطورة الصين الخالدة ورمز الأمة الواحدة .

طقوس تناول الشاي

حفلة الشاي تعتبر لها بعض الطقوس الخاصة بالشعب الياباني , فيقدم الشاي في جو هادئ مخصص لشرب الشاي، فكلمة سادو (باليابانية: طقوس الشاي) فهي مجموعة من الطقوس والشعائر التي يتم القيام بها أثناء تقديم الشاي, حيث يقوم المضيف بتحضير الشاي، ويقدمه للضيف. ويستعمل الشاي الأخضر المسمى (ماتشا) .

اما في الصين  فهي اول من زرع الشاي , فهناك العديد من الطقوس التي تتميز بها الثقافة الصينية في إعداد الشاي واحتسائه. فهو يقدم في الجمعات العائلية ,واحتفالات الزفاف , ويعتبر دلالة على الاحترام  حيث يقديم الجيل الصغير كوب من الشاي لمن هم الأكبر سنا .

الخلاصة , أننا نلاحظ ان البيئات التي نشأ فيها الصينيون واليابانيون مختلفة تمامًا , فالشعب الياباني متعلم ، يهتم كثيرًا بالأخلاق ، يحترم القواعد ، نظيف جدًا ، يظهر الكثير من الفهم للآخرين ، غير عنيف ، معدل الجريمة منخفض جدًا ، سلمي ، وطبعا هناك بعض الاستثناءات .

وبالمقابل الصينيون مختلفون عن اليابانيين , وقد لا يشتركون في بعض الخصائص المذكورة أنفا . فالصين لا تزال بحاجة إلى سنوات لتطوير مجتمعها , وأن تصل الى ما وصلت اليه اليابان من تطور اجتماعي .

ولا بد ان نؤكد على الأشياء المشتركة التي تجمع بين الصينيين واليابانيين , مثل الثقافة والدين (البوذية) واصل الكتابة , الشبه في الشكل , وبعض انواع الطعام والآداب العامة , والترابط الأسري.

ولنتذكر فقط أن اليابان كانت محكومة من قبل الحكم الصيني , حتى انفصلت في العصور القديمة , حيث يمكننا أن نرى ذلك من خلال أوجه التشابه العديدة التي تجمع بين البلدين .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.