محمد زيدان يكتب - بانتظار قرار المحكمة الإسرائيلية : عن الشيخ جراح و"عدالة" نظام الاستيطان الاستعماري - مركز الناطور للدراسات والأبحاث
Take a fresh look at your lifestyle.

محمد زيدان يكتب – بانتظار قرار المحكمة الإسرائيلية : عن الشيخ جراح و”عدالة” نظام الاستيطان الاستعماري

0 88

محمد زيدان*  – 9/5/2021

لا بد من التأكيد في البداية على ضرورة التعامل مع ما يحصل في الشيخ جراح باعتباره جزءًا من عملية التطهير العرقي الذي بدأ بالنكبة عام 1948، ولم يتوقف تنفيذه منذ ذلك الحين.

وعليه ما يجري في الشيخ جراح، اليوم، لا يمثل “حركة شاذة” في مسار عملية الاستيطان الإحلالي، وإنما تجسيدا صغيرا لما يحصل في القدس منذ عام 1967، وتذكيرا بما قامت وتقوم به الحركة الصهيونية ومؤسساتها في عكا وحيفا ويافا واللد والرملة منذ عام 1948، وتواصلا مع ما قامت به في أكثر من 500 بلدة فلسطينية قامت بتهجير أهلها والاستيلاء على بيوتها وأراضيها، ومرتبطا مع عمليات الإخلاء القسري والتهجير الذي يمثل جريمة حرب، والمستمر ضد أهلنا في النقب منذ النكبة!

ولا بد من الانتباه إلى التناغم والتكامل بين مؤسسات الحكم والسيطرة داخل المنظومة الصهيونية التي لا تمثل دولة إسرائيل إلا واحدة منها. فكافة الجرائم المركزية، تجاه شعبنا الفلسطيني تتم بمشاركة مؤسسات المشروع الصهيوني الرسمية، بما في ذلك مؤسسات الحكم التنفيذية والتشريعية والقضائية، وتحظى بدعم ومساهمة من “المنظمات الشبه حكومية” التي أقامها مجتمع الاستيطان قبل النكبة وطور مكانتها القانونية والتنفيذية بعد النكبة من خلال قرارات المحاكم والأجهزة القضائية والقوانين التي سنتها الكنيست بهذا الهدف، مرورا “بالصندوق القومي اليهودي” والمؤسسات الاستيطانية التي أسست المستعمرات الإسرائيلية بعد تهجير القرى والبلدات الفلسطينية منذ عام 1948، وصولا لمؤسسات الاستيطان والمنظمات الدينية الفاعلة، اليوم، في المناطق المحتلة عام 1967 والمدعومة من مؤسسات الحركة الصهيونية العالمية ومؤسسات دولة إسرائيل الرسمية.

إن ما نراه من فاشية تمارسها قوات الاحتلال على أنواعها – ما ظهر منها وما بطن – بما في ذلك العنف والحقد والكراهية هو عملياً الطرف النهائي لعملية التخطيط الطويل والعقلية والإيديولوجيا التي تقوم على التفوق العرقي لليهود وأحقيتهم في الوجود. وبالتالي فإن التركيز على هذه المظاهر قد يفقد النضال عنصرا هاما بفضح القواعد المُؤَسِّسَة والجذور العنصرية التي تنبت عليها مظاهر عنف الشرطة والجيش وانظمة القمع المختلفة.

إن ما تمر به إسرائيل حاليا من أزمة في تشكيل الحكومة، هو بالواقع أحد المظاهر لإتمام سيطرة التيارات الدينية الاستيطانية على مفاتيح الحكم في إسرائيل، بعد ترسيخ قواعدها في الكنيست ونجاحها بتمرير القوانين التي تديم سيطرتها وتفرض أجنداتها العنصرية، ونجاحها بإحداث تغييرات جوهرية في التركيبة البشرية للنظام القضائي من خلال تعيين القضاة والموظفين في مختلف المناصب ومواقع القرار حتى رأس الهرم في “المحكمة العليا”. هذا بالإضافة لتغلغلها في المجتمع وسيادة إيديولوجيتها العنصرية في “الرأي العام” والمؤسسات الإعلامية المجندة لخدمتها.

إذا لا بد أن يكون النقاش حول جدوى استعمال “نظام القضاء الإسرائيلي” – بما في ذلك “محكمة العدل العليا”- خاضعا لتعريف هذا الجهاز باعتباره السلطة القضائية التي أقامها نظام الاستيطان الاستعماري لتثبيت سلطته وتبرير جرائمه ضد الشعب الفلسطيني، والمُعرَّفة كجرائم حرب في القانون الدولي، وبرأسها جريمة الإحلال والاستعمار والأبرتهايد! وبالتالي فيجب أن لا تعقد الآمال على نجاعة هذا الجهاز في وقف العدوان ووقف الظلم، أو إعادة الحق لأصحابه، فبرغم “النجاحات” التكتيكية القليلة، إلا أن التجربة أثبتت أن هذا الجهاز لا يعمل إلا ضمن المنظومة العامة التي تأسست عليها إسرائيل وأنها تحاول إصلاح كل ما يتعارض مع قيم الدولة اليهودية (العنصرية بجوهرها)، وأن الخوض في بعض القضايا لم يكن إلا لإيجاد المعادلة المناسبة لخدمة “القيم الديمقراطية” بهدف حماية سمعة الدولة وضمان انتظام عملها، بما يضمن الاستمرار بتحقيق يهوديتها ودوام السيادة الإسرائيلية والتفوق العرقي- الذي طالما وجدت المحكمة سبيلها لتبريره، كما حصل في قبولها “القوانين الأساسية للدولة” وقائمة القوانين العنصرية من قانون النهب الأكبر لحقوق اللاجئين “أملاك الغائبين” لقانون الهدم والتهجير الجديد “كامينتس”، والاعتماد عليها منذ عام 1948 وحتى اليوم، وهي في مجملها قوانين تحقق التفوق العرقي لليهود على كل من هو “ليس يهوديا”، دون المساس بصورة الدولة أمام شعبها أولا والمجتمع الدولي ثانيا.

إن التوجه للقضاء الإسرائيلي، قضاء الدولة الاستيطانية بجوهرها- التي تشرع الاستيطان وتدعم دوامه وتوسعه على حساب الأرض والشعب الفلسطيني في الخليل والقدس كما في الجليل والنقب- (ورغم تفهم المنطلقات التي تتأسس عليها غالبية هذه التوجهات، باعتبارها محاولة لأصحاب البيوت البحث عن حلول- وحتى في سراب الحلول – التي قد تضمن عودتهم لبيوتهم وإنهاء معاناتهم الفردية) – فإنه (التوجه للمحاكم الإسرائيلية)- يمثل قضية هامة، من الظلم تركها بعد 73 عاما، لكل حالة فردية وإلقاء ثقلها في كل مرة، على كاهل أصحاب البيوت المهددة في كل قضية وقضية عينية. والقصد أنه آن الأوان لوضع إستراتيجية وطنية لا تترك هذه الأمور لقرارات محلية أو مصالح لجمعيات ومؤسسات تمثل أجندات محددة (دون علاقة مع نواياها أو التشكيك بأجنداتها)، وتحديد البوصلة نحو إعادة تعريف الصراع بجوهره، ووضع برنامج النضال لحماية حقوق للشعب الفلسطيني بكل مركباته، دون إعطاء شرعية لأدوات وضعها الاحتلال لتبرير عنصريته ونظامه الإحلالي، والعودة للتركيز على التعبئة الجماهيرية والتثقيف على الموقف الداعم للنضال الجماهيري، وتعزيز عملية إشراك الجماهير في كل النضالات، كما أثبتته شوارع القدس وإرادة الناس التي تحركت على طول الوطن.

وأخيرا فإن نموذج الاستيطان في الشيخ جراح يمثل سيناريو من المنطق والحكمة أن نتعامل معه باعتباره يمثل سيناريو مرتقب ومرشح للتوسع في تطبيقه في غالبية أحياء القدس وباقي المدن الفلسطينية التي تحيط بها المستوطنات، وأنشأت فيها بؤرا استيطانية كما هو الحال في الخليل ونابلس وغيرها من القرى والبلدات الفلسطينية، وبالتالي سيكون للردود والتفاعل مع قرار المحكمة (هذا إذا لم تتدخل الحكومة لتأجيله مرة أخرى لإطالة أمده والابتعاد عن نقطة الشحن التي أحدثها- وبالتالي محاولة تفادي غضب الناس وتحركهم) هذا الرد الشعبي، سيكون له أكبر الأثر على تعامل حركة الاستيطان الصهيونية الدينية مع بؤر التوتر الكثيرة المرشحة للانفجار القادم.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.