مجلة ناشونال أنترست ، رام يافن و وارى سكوريل يكتب - حرب إسرائيل وحماس التالية اصبحت أكثر ترجيحاً - مركز الناطور للدراسات والأبحاث
Take a fresh look at your lifestyle.

مجلة ناشونال أنترست ، رام يافن و وارى سكوريل يكتب – حرب إسرائيل وحماس التالية اصبحت أكثر ترجيحاً

0 66

كتب :رام يافن و وارى سكوريل –مجلة ناشونال أنترست 24نوفمبر 2019
ترجمة : هالة أبو سليم

قد يُغفر لمراقب غير رسمي بافتراض أن إسرائيل وحماس تقفان مرة أخرى على حافة الحرب بينما تُحلق الصواريخ فوق تل أبيب، بينما تضرب قوات الدفاع الإسرائيلية أهدافاً رئيسية لقيادة حماس رداً على ذلك.
وعلى الرغم من الوضع المتقلب في غزة هذا العام الماضي، بما في ذلك الهجمات المستمرة التي تحركها حماس على طول الحدود، فإن الجانبين يستكشفان وقف إطلاق النار بدلاً من التصعيد وصولا إلى صراع رئيسي رابع في غضون عقد من الزمان.

لقد نشأ شكل من أشكال الردع المتبادل الذي يمكن الجانبين، بل ويشجع، من الحد من العنف وتجنب الحرب الشاملة. وفي حين يعرض هذا التوازن الهش بين الديمقراطية الليبرالية وحركة حماس بصيص صغير من الأمل على الاستقرار، فإن هذا التوازن الهش قد ينهار في المستقبل القريب، بسبب الوضع الإنساني في غزة واحتمالات سوء التقدير بين الخصوم في كل مكان.
إن الحافز الحالي لدى الجانبين للحد من العنف ناتج عن عوامل عسكرية وسياسية مختلفة في السنوات الأخيرة. وعلى المستوى التنفيذي، فإن قدرة إسرائيل على اعتراض الصواريخ واكتشاف الأنفاق عبر الحدود القادمة من غزة تحد من حجم الضرر الذي قد تلحقه حماس، الأمر الذي يخفف من حتمية استجابة إسرائيل بنفس القوة أو السرعة التي كانت تلحقه بها قبل أن تأتي هذه الدفاعات على شبكة الإنترنت.
فضلاً عن ذلك فإن القدرات الفنية والاستخباراتية المحسنة تمكن إسرائيل الآن من استهداف حماس بقدر أعظم من الدقة، وبالتالي الحد من الخسائر غير المقصودة بين المدنيين الفلسطينيين والتي قد تؤدي إلى انتقام عنيف من جانب حماس. كما منع جيش الدفاع الإسرائيلي حماس من استغلال مسيرة احتجاجات العودة بنجاح لاختراق حاجز غزة الأمني ومهاجمة المجتمعات الإسرائيلية القريبة، وهو ما من شأنه أن يرغم إسرائيل على استخدام قوة أكبر للدفاع عن الحدود مقارنة بما تقوم به حاليا.

شبكة الانقاق التى تملكها حركة حماس :
ومن ناحية أخرى، تساعد شبكة الانفاق المعقدة التي تستخدمها حماس داخل غزة في ردع أي تصعيد عسكري إسرائيلي على الأرض. وكما كان واضحاً في الصراع الذي نشب في عام 2014، فإن هذه الأنفاق تمنح حماس وغيرها من الجماعات المسلحة مرونة عملية ومفاجأة تكتيكية لفرض تكاليف خطيرة وتأخيرات على الهجوم البري الذي شنته قوات الدفاع الإسرائيلية ــ ولو كان هجوماً محدوداً ــ على الأراضي الحضرية الكثيفة في غزة.
المخاوف الاسرائيلية الاستراتيجية :
كما تساعد المخاوف الاستراتيجية في إثناء إسرائيل عن التصعيد في غزة، حتى مع استمرار حماس في هجماتها العشوائية. إن اندلاع حرب أخرى على الجبهة الجنوبية لإسرائيل من شأنه أن يصرف الانتباه عن مخاوفه الأساسية: التهديد الأكبر من حزب الله وإيران على حدودها الشمالية. فضلاً عن ذلك، وعلى الرغم من التهديد الأقل، إلا أن اندلاع حرب أخرى في غزة من شأنه أن يخلق تكاليف اقتصادية حقيقية بالنسبة لإسرائيل.
ما هو اسباب تردد القيادة الاسرائيلية باجتياح غزة ؟
وفي نهاية المطاف، فإن احتلال جيش الدفاع الإسرائيلي الكامل لغزة من شأنه أن يترك لإسرائيل المسؤولية غير المرغوبة المتمثلة في الإشراف على منطقة تهتم بالأزمة الإنسانية. وحتى في عام 2014، عندما لم يكن الوضع الإنساني على نفس القدر من السوء الذي كان عليه اليوم، فإن احتمالات التصعيد للقضاء على حماس تنطوي على تكاليف عسكرية وسياسية كبرى ، بما في ذلك إعادة احتلال غزة، مقارنة بما كانت القيادة الإسرائيلية على استعداد لتحمله.
إن الإبقاء على حماس في مكانها باعتبارها “خطاب عودة” يعطي حماس شيئاً تخسره إذا تصاعدت الهجمات من غزة بشكل كبير.

اهداف حركة حماس الحقيقة :
ومن جانبها، فان حركة حماس تسعى الى تخفيف حدة الانهيار الاقتصادي في غزة وهذا هو هدفها الأول وهو مهم بالنسبة لها اكثر من تدمير اسرائيل ومن المؤكد أن الخيار الثاني يصبح أكثر صعوبة إذا ما نجح الخيار الأول.
والحقيقة أن حماس تخشى تفاقم التدهور الذي طرأ على اقتصاد غزة والذي ابتلي بالفعل بتفاقم العجز في المياه والكهرباء، ولقد ردت بعنف على المحتجين الذين يطالبون بالإصلاح.
والواقع أن القرارات الأخيرة التي اتخذتها الولايات المتحدة بإنهاء مساعداتها للفلسطينيين والسلطة الفلسطينية بالتوقف عن تحمل تكاليف الكهرباء في غزة تزيد من حدة المعضلة التي تواجهها حماس.
في الوقت الحالي، على الأقل، هذا يحفّز حماس للتحريض على العنف الكافي، بما في ذلك من خلال مسيرة العودة التي تحظى بتغطية إعلامية واسعة، تركيز الاهتمام الدولي (وربما المساعدات) على الوضع الداخلي القاتم في غزة ـ وتجنب استفزاز استجابة ضخمة من جانب قوات الدفاع الإسرائيلية قد تؤدي إلى تقويض قبضة حماس على غزة.
حتى الآن، كانت حماس قادرة على الاستفادة من مسيرة العودة إلى المكاسب الصغيرة، مثل توسيع مناطق صيد الأسماك.
ومن المفيد أيضاً أن تبدأ إسرائيل وحماس في التحدث فيما بينهما على نحو أكثر فعالية . وتسمح خطوط الاتصال غير المباشرة، غالباً من خلال مصر وقطر، لكلا الجانبين بأن يكون هناك خلافات عامة مع الاستمرار في نقل الشروط التي يمكن بموجبها تخفيف حدة التصعيد. ومع إدراكهما لحقيقة أن إسرائيل لا تحتاج أو تريد أن تبدأ حرباً، فقد كانت حماس تتمتع بالحرية في العمل إلى ما دون النقطة التي لن يكون أمام القيادة الإسرائيلية عندها أي خيار غير التصعيد لللدفاع عن النفس.
وقد اجتمعت هذه الظروف التشغيلية والاستراتيجية لتعزيز بعض مظاهر الاستقرار الأساسية، ولكن من الواضح أن السلام ليس سلاما.
ومقارنة بالتنظيم النسبي للصراعات الكبرى في الفترة 2008-2014، فإن المناوشات المتبادلة على المستوى الأدنى والإضرابات لمرة واحدة قد تظل هي القاعدة، حيث يفتقر كل طرف إلى أي حافز حقيقي للتصعيد.
ومن منطلق إدراكهم أن القيادة الإسرائيلية الحالية مترددة في الذهاب إلى هناك ـ حتى مع البقاء على استعداد للرد بشكل متناسب على الاستفزازات الأصغر حجماً ـ وتستطيع حماس أن تعمل على معايرة استخدامها للعنف سعياً إلى اكتساب قدر أعظم من الاهتمام الدولي والتنازلات من أجل دعم موقفها في غزة.
ولكن هناك العديد من المتغيرات التي قد تقوض هذا الاستقرار النسبي وترفع من مخاطر اندلاع صراع كبير آخر. وفي المقام الأول من الأهمية، تفاقم الأوضاع سوءاً داخل غزة، حيث من المحتمل أن تعمل النهاية الوشيكة للدعم المالي الذي تقدمه قطر لإمدادات الطاقة الكهربائية في غزة كمشغّل.
والأمر ببساطة أن الكارثة الإنسانية التي تتكشف فصولها في غزة قد تتفاقم إلى الحد الذي قد تبدو معه المخاطر التي قد تتعرض لها حماس نتيجة لحرب كبرى مع إسرائيل محتملة بالمقارنة بثورة شعبية ،وقد يؤدي الردع المتبادل أيضاً إلى المزيد من التصاعد .

لعبة المد و الجزر :
ويشير استئناف الغارات الليلية على طول السياج الحدودي، حيث تسبب المحتجون في إشعال الحرائق وإطلاق أجهزة حارقة على إسرائيل، إلى أن حماس تحقق في الحد الأعلى من تسامح إسرائيل مع العنف.
وعلى هذا فإن حماس قادرة على الوفاء بتفويضها الذي اختارته كحركة مقاومة فلسطينية، من دون استئناف إطلاق الصواريخ الذي قد يتطلب انتقاماً هائلاً من جانب قوات الدفاع الإسرائيلية ـ والذي قد يلحق بدوره الضرر بشعبية حماس أو قدرتها على حكم غزة. ولكن حماس قد تدفع هذا التسامح إلى مسافة أبعد مما ينبغي، ولو من دون قصد.
وعلاوة على ذلك، تزعم حماس أنها تشارك منظمات فلسطينية مسلحة أخرى داخل غزة، ولا ينبغي لأي منها أن تقلق بشأن حكم غزة، وبعضها أكثر تطرفاً حتى من حماس. على سبيل المثال، تمتلك منظمة الجهاد الإسلامي الفلسطينية ترسانة الصواريخ الخاصة بها، وفي بعض الأحيان لم تكن تخشى استخدامها من دون مباركة حماس. وإذا تدهور اقتصاد غزة إلى مستويات أدنى وأصبحت زعامة حماس ضعيفة وغير واضحة المعالم على نحو متزايد، فقد تشعر هذه الجماعات بالضغط أو الجرأة للعمل ضد إسرائيل من دون موافقة حماس.

الخاتمة :
إن الردع المتبادل الحالي ليس بأي حال من الأحوال حلاً مثالياً بعيد الأمد سواء بالنسبة للفلسطينيين أو الإسرائيليين، ولكنه يظل أفضل من الدورة السابقة من الحرب الشاملة، ولكن في غياب أي وقف للانهيار الوشيك في غزة، فإن حماس وإسرائيل قد يتجهان نحو صراع رئيسي رابع منذ عام 2008، بصرف النظر عما إذا كان أي من الجانبين يريد ذلك..

* الجنرال رام يافن، الرئيس السابق للفرقة الاستراتيجية في مديرية التخطيط التابعة لهيئة الأركان العامة لجيش الدفاع الإسرائيلي، هو زميل عسكري لجيش الدفاع الإسرائيلي في المعهد اليهودي لشؤون الأمن القومي
آري سيسوريل :هو محلل للسياسات في المعهد اليهودي لشؤون الامن القومي.

الرابط الاصلي للمقال :
As Gaza Falls Apart, The Next Israel-Hamas War Is Becoming More Likely

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.