#ترجمات أجنبية

لوموند- أوكرانيا وإيران وتايوان  .. احتمالية حرب 2022

لوموند – بقلم آلان فراشون – 7/1/2022

ثلاث قوى كبرى –  الولايات المتحدة والصين وروسيا- تحافظ على فرضية الحرب في ميزان القوى بين الدول. ففي أوروبا وآسيا والشرق الأوسط، يهدد احتمال نشوب حرب، كما يقول ميشيل ويلبيك، العام 2022.

أوكرانيا

في أوروبا، يفرض فلاديمير بوتين إيقاعه. رسالته بسيطة: بعد ضم القرم وتنظيم انفصال دونباس، قال الرئيس الروسي إنه مستعد للذهاب إلى كييف والسيطرة على أوكرانيا بأكملها. في السابق، كان حريصا على إظهار القوة العسكرية الجديدة لبلاده بشكل واضح: إطلاق الصواريخ من أحدث طراز، والقدرة على التدمير في الفضاء، والمناورات العملاقة على حدود أوكرانيا. قال الجنرالات الأوكرانيون مؤخرا لصحيفة ‘‘نيويورك تايمز’’ إنهم لن يقاوموا الجيش الروسي لأكثر من أربعة أيام. بعد ذلك، ستكون مسألة حرب عصابات شعبية.

تم عرض الطموح الروسي علانية في 17 ديسمبر 2021. يريد بوتين ‘‘بنية أمنية جديدة في أوروبا’’ عبر العودة، قدر الإمكان، إلى منطقة النفوذ الروسي التي كانت موجودة خلال أيام الاتحاد السوفيتي. يجب تحييد الناتو وإغلاق أبوابه في وجه أي مشارك جديد. والهدف من ذلك هو وضع كل شيء معا بالشكل المناسب بعد مفاوضات ثنائية بين الأمريكيين والروس تفتتح يومي 9 و10 يناير الجاري في جنيف. فالحديث هو فقط بين القوى العسكرية الكبرى بعد أن استبعدت موسكو صراحة الأوروبيين من النقاش.

كان الكرملين حريصا على رسم ‘‘خطوطه الحمراء’’ علنا مسبقا، كما لو كان يريد أن يربط يديه ويجعل من الصعب تقديم حتى أدنى من التنازل من جانبه، والذي سيبدو بعد ذلك وكأنه خطوة إلى الوراء. ورد البيت الأبيض بالقول إن العديد من المزاعم الروسية غير مقبولة.

لا يهم ما إذا كان الروس على صواب أو خطأ بشأن جدية مظالمهم المعادية للغرب، وما إذا كانوا هم أنفسهم يصدقونها أم لا. لم تعد هذه هي المشكلة. لقد وضعت روسيا نفسها في موقف يجبرها على التصرف إذا لم تكن راضية عن ‘‘خطوطها الحمراء’’. هذا هو الوضع الذي يهم، والذي يقربنا من الحرب.

إيران

بين إيران من جهة، والولايات المتحدة من جهة أخرى -مع الأوروبيين كوسطاء- استُؤنفت المحادثات في شتاء عام 2021 في فيينا حول البرنامج النووي الإيراني. هذا لضمان عدم حصول طهران على أسلحة نووية. تم إحراز تقدم ضئيل، وعاد مفتشو الأمم المتحدة إلى موقع تخصيب اليورانيوم الرئيسي في إيران. لكن مساحة التسوية تبقى محدودة للغاية.

لم ينس الإيرانيون الرئيس دونالد ترامب، الذي انسحب في عام 2018 من جانب واحد من الاتفاقية الدولية التي أبرمتها الولايات المتحدة عام 2015، تحت قيادة باراك أوباما، بشأن السيطرة على البرنامج النووي الإيراني. في الوقت نفسه، أخضع ترامب إيران لعقوبات اقتصادية قاسية. مع التحذير، فإن الإيرانيين يضعون الآن شرطين مسبقين. ويريدون من الولايات المتحدة أن تتعهد بعدم التراجع عما سيتم التفاوض عليه في النسخة الثانية لاتفاق فيينا، ويطالبون برفع عدد من العقوبات قبل اختتام المحادثات.

في الانتظار، قاموا بتحطيم الحدود التي حددتها اتفاقية تخصيب اليورانيوم لعام 2015، من خلال التخصيب بمعدل 60 في المئة، بينما سمحت لهم فيينا في عام 2015 بـ3.7 في المئة. من 60 في المئة إلى 90 في المئة، وهي نسبة تعتبر ضرورية للاستغلال العسكري لليورانيوم، فإن الأمر يستغرق شهرا، كما يقول الخبراء. هذا الشهر القصير هو الذي يغذي الإغراء الإسرائيلي أو الإسرائيلي الأمريكي بتوجيه ضربة دقيقة إلى قلب المشروع النووي للجمهورية الإسلامية.

وتعتبر طهران أن لديها ترسانة رادعة. ومثل هذه الضربة لن تمر دون رد. من لبنان وربما أيضا من سوريا، سيرد حزب الله اللبناني، بأوامر من طهران، بإطلاق خط صاروخي على البلدات الإسرائيلية. وبالتالي فإن الشرق الأوسط سوف يسقط في الحرب مرة أخرى.

تايوان

في ديسمبر 2021، قدم وزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن تشخيصه للمناورات العسكرية الصينية المتكررة ضد تايوان. قال إنها تبدو وكأنها بروفة قبل الغزو. ودون التأكيد بشكل خاص على هذه النقطة، لا يستبعد الرئيس الصيني شي جين بينغ الخيار العسكري. ومع الاعتراف بوحدة الصين، تعهدت الولايات المتحدة في عام 1979 بتزويد الجزيرة، التي حكمت نفسها منذ عام 1949 بشكل مستقل، بوسائل الدفاع عن نفسها. هذا لا يجبر الولايات المتحدة على التدخل عسكريا بنفسها، لكن الرئيس الأمريكي جو بايدن يترك مجالا للغموض. على أقل تقدير، تتساءل بكين عن طبيعة رد فعل الولايات المتحدة على أي هجوم على تايوان.

لا يبدو أن فرضية الغزو واردة حالياً. فشي جين بينغ على موعد مع منصب سياسي مهم في خريف عام 2022: المؤتمر العشرين للحزب الشيوعي، الذي سيجدد ولايته (إلى الأبد) كرئيس للصين.

من هذه النظرة العامة السريعة للغاية تعلمنا درسا. الولايات المتحدة والصين وروسيا قوى تحافظ على فرضية الحرب في ميزان القوى بين الدول، وهو جزء من لعبة الكبار. ويعد الاتحاد الأوروبي الكتلة الوحيدة الكبرى من الناحية الهيكلية التي تمنع هذا الخيار، بسبب العجز إن لم يكن بسبب الفلسفة. وكأن الاتحاد الأوروبي يستبعد إمكانية نشوب حرب على حدوده أو يتخلى عن الوسائل لثنيها.

 

مركز الناطور للدراسات والابحاث Facebook

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى