لعبة المحاكاة: إيران ستجري تجربة نووية خلال عام، الولايات المتحدة ستعرض على إسرائيل مظلة نووية - مركز الناطور للدراسات والأبحاث
Take a fresh look at your lifestyle.

لعبة المحاكاة: إيران ستجري تجربة نووية خلال عام، الولايات المتحدة ستعرض على إسرائيل مظلة نووية

0 403


ترجمة: مركز الناطور للدراسات والأبحاث 11/01/2012.

 

المصادر الاستخباراتية والعسكرية الإسرائيلية يوم الاثلاثاء 10/1/2012.

 

 صحيفة التايمز اللندنية نشرت يوم الثلاثاء 10 يناير تفاصل لعبة المحاكاة التي يجريها معهد دراسات الأمن القومي في جامعة تل أبيب برئاسة مستشار الأمن القومي السابق جيورا إيلاند حيث تحدد أنه سيكون بحوزة إيران سلاح نووي في غضون عام 2012 وأنها ستجري أول تجربة نووية في موعد لا يزيد عن شهر يناير 2013.

لعبة المحاكاة تقرر أنه في نطاق سيناريو إجراء تجربة نووية إيرانية ستستخدم إدارة أوباما الضغوط الشديدة على إسرائيل بعدم الرد، وفي مقابل ذلك ستعرض عليها معاهدة دفاع شاملة بعبارة أخرى مظلة نووية أمريكية .

مصادرنا العسكرية والاستخباراتية تشير منذ عدة أشهر أن إيران بدأت بالإعداد توطئة لإجراء تجربة نووية وهدف إيران هو إجراء تجربة نووية على رأس نووي بوزن كيلوطن وستكون شبيهة بأول تجربة أجرتها كوريا الشمالية في عام 2006.

التجربة ستكون تحت الأرض ومن أجل إجرائها خلال 11 شهرا إيران بدأت منذ الآن في إقامة المنشآت المطلوبة تحت الأرض، لذلك فإن كل الحديث عن استخدام منشأة تخصيب اليورانيوم في فوردو تحت الأرض لا ينطوي على أي جديد، وهي في الحقيقة مجرد غطاء للاستعدادات لإجراء التجربة النووية التي بدأت إيران خطواتها الأولى على الطريق، وتشير مصادرنا الإيرانية أن إيران ستجري التجربة في البحر عام 2012، وأنها قد لا تنتظر إلى شهر يناير 2013 أي حتى يدخل الرئيس باراك أوباما البيت الأبيض لولاية ثانية أو أي رئيس جمهوري جديد.

وبعد عملية تطوير حثيثة للبرنامج النووي خلال السنوات الخمس الأخيرة أي منذ عام 2007 وفي عهد رئيسين أمريكيين جورج بوش الجمهوري وباراك أوباما الديمقراطي توصلت القيادة الإيرانية إلى استنتاج مفاده أن واشنطن هي نمر من ورق وأنها لن تتحرك ضد السلاح النووي الإيراني، هذا الافتراض تعزز في طهران في العامين الأخيرين وعلى الأخص بسبب الأزمة الاقتصادية العميقة التي يواجهها العالم الغربي، وبينما في الولايات المتحدة وإسرائيل يتحدثون عن الأضرار الفادحة التي ستلحقها العقوبات بالاقتصاد الإيراني لا نسمع بكلمة واحدة عن حقيقة أن العقوبات لم تخفق فقط في وقف أو تباطؤ البرنامج النووي العسكري الإيراني وإنما سرعت من تطوره وتقدمه، من وجهة نظر إيرانية الولايات المتحدة والغرب يواجهان وضعا اقتصاديا أصعب بكثير من الوضع الذي تواجهه إيران.

ومن خلال لعبة المحاكاة الإسرائيلية يتبين أن الوليات المتحدة وإسرائيل أيضا لن تهاجما البرنامج النووي الإيراني خلال السنة القادمة وأنهما ستسمحان لإيران بإجراء التجربة النووية.

مصادرنا العسكرية تعتقد أن هذا التقدير خاطئ وهو يمثل رأي مجموعة من كبار المسؤولين في المؤسسة الأمنية والاستخباراتية السابقة الذين يعتقدون أن إسرائيل يمكنها أن تتعايش مع سلاح نووي إيراني ولا حاجة لتدميره.

مصادرنا في واشنطن تشير أن هذا صحيح بالنسبة لهذه المرحلة حيث أن هناك قرار للرئيس باراك أوباما بعدم السماح لإيران بالحصول على سلاح نووي وإذا ما عملت من أجل بناء سلاح نووي يمكن من خلاله إجراء تجربة نووية فإن الولايات المتحدة ستهاجم إيران.

مثل هذه التصريحات ترددت خلال شهر ديسمبر عدة مرات من قبل وزير الدفاع الأمريكي ليون بانيتا ورئيس هيئة الأركان المشتركة للقوات الأمريكية الجنرال مارتن ديمبسي خلال شهر ديسمبر وفي الأيام الأخيرة.

في يوم الأحد 8 يناير صرح  وزير الدفاع الأمريكي ليون بانيتا بأنه إذا ما أقدمت إيران على خطوة بناء سلاح نووي فإن الولايات المتحدة ستتدخل لوقف ذلك، واستطرد بانيتا قائلا: أن هناك مسألتين تطوير سلاح نووي من قبل إيران وإغلاق مضيق هرمز هما خطوط حمراء بالنسبة للولايات المتحدة، بكلمة أخرى واشنطن ستتحرك عسكريا ضد إيران.

مصادرنا تشير إلى أن الولايات المتحدة هي ليست إسرائيل التي يمكن فيها صرف انتباه الرأي العام عن طريق مظاهرة مثل يائير لبيد ونوعم شاليط أو مجموعات هامشية دينية التي تؤيد إهدار دم النساء.

الرئيس باراك أوباما الذي يواجه انتخابات للرئاسة في شهر نوفمبر لن ينتخب لولاية ثانية إذا ما اقتنع الرأي العام الأمريكي أن إيران تتجه نحو بناء سلاح نووي وعلى الأخص إذا ما أجرت إيران أو أنها على وشك إجراء تجربة نووية بدون أن توقفها الولايات المتحدة، لذلك فالسؤال هو ليس متى ستجري إيران التجربة النووية وإنما متى تجريها في غضون عام 2012، الرئيس أوباما ومستشاريه الإستراتيجيين سيتوصلون إلى نتيجة أن بناء سلاح نووي إيراني والاستعدادات لإجراء مثل هذه التجربة يمكن أن تضر بفرصه لإعادة انتخابه لولاية ثانية، وفي ظل سيناريو كهذا سيواجه الرئيس أوباما خيار إما أن يهاجم البرنامج النووي الإيراني أو عدم انتخابه.

خطأ كبير آخر توصل إليه من أدار لعبة المحاكاة  وهو رد فعل موسكو على التجربة النووية الإيرانية، تقرير هذه اللعبة يشير إلى أن موسكو ستقترب من جديد إلى واشنطن وتحاول تنسيق العمليات ضد انتشار السلاح النووي الإيراني إلى دول أخرى في الشرق الأوسط وآسيا الوسطى والخليج.

مصادرنا في موسكو تشير إلى أن رئيس الحكومة الروسية فلاديمير بوتين الذي سيعاد انتخابه في شهر مارس لولاية ثانية لرئاسة روسيا لن يبحث عن تعاون كهذا مع واشنطن وإنما سيواصل الخط الروسي الجديد لدعم إيران نووية وأية دولة أخرى في المنطقة تحصل على السلاح النووي وهذا بهدف وقف التدخل الغربي في التمرد العربي.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.