منوعات

كريم يونس : صناعة الفرص والخروج عن المألوف اماني بشير تتحدى الظروف

كريم يونس 28-05-2022

محاولات كثيرة ومستمرة ، وجهود كبيرة بذلتها فتيات جامعيات من عائلة بشير ، ساعيات من خلالها لاثبات أنفسهن في هذا المجتمع والظروف الاقتصادية الصعبة، أماني بشير لم تستلم لقلة فرص العمل ، وبدأت اماني واخوتها بالخروج عن المألوف في مجتماعاتنا ، واخترن مهنة حرث الارض الزراعية، المتعارف عليها انها مهنة شاقة ولا تصلح الا للرجال.

وتتحدث أماني بشير عن تجربتها قائلة : “الفتيات المشاركات في هذا العمل جميعهن خريجات ​​جامعات من أقسام مختلفة، ولم يجدوا عمل بسبب قلة الفرص الوظيفية، وان وجدوا هذه الفرصة تكون في مجال آخر لا علاقة له بما درسوه في الجامعات”. وأضافت اماني: ” انها وكل العاملات معها في الأرض متزوجات، وقررن العمل في الزراعة لمساعدة أزواجهن وتوفير مصدر دخل آخر في ظل ظروف صعبة”.

واشارت بشير: ” كان اكبر دافع لنا بالاستكمال في هذا العمل، وحرث الارض هي عائلتنا، واننا كان هدفنا مساعدة ازوجنا في هذه الظروف التي نعيشها، ولم نكترث لما يقوله الناس من انتقادات واحباط مستمر، حيث اننا نسعى فقط لارضاء انفسنا وعائلاتنا”. واوضحت اماني بشير: ” اننا لا نستخدم المواد الكيميائية في زراعة المحاصيل ، حيث نقوم بزراعة جميع محاصيلنا بالأسمدة العضوية.

 

وتطمح أماني ومجموعتها إلى توسيع نطاق العمل في الزراعة من خلال زراعة محاصيل أخرى، وتدعو النساء إلى الابتعاد عن قوالب المجتمع وكسر الحواجز والتغلب على الخوف وتحقيق ما يحلمون به.

وبرغم من وفاة زوجها لم تيأس اماني، ومازالت مستمرة في السعي والجهد دون كلل او ملل قائلة: “نمر بلحظات صعبة كثيراً في الكثير من الاوقات نشعر وكأننا لا نريد بالاستمرار فالحياة، ولكن بالسعي والامان بالله نتخطى هذه اللحظات ويصبرنا، يجب علينا ان لا نستسلم للحزن ونستمر فالسعي وراء اهدافنا”.

ومن الجدير بالذكر ووفق الجهاز المركزي الفلسطيني للإحصاء، فإن معدل البطالة من مجموع المشاركين في القوى العاملة بلغ 26.4% خلال عام 2021 في فلسطين، حيث كانت نسبة البطالة في قطاع غزة بلغت 46.9%، بواقع 41.9% بين الذكور مقابل 65.0% بين الإناث.

بالتعاون مع كلية الاعلام في جامعة الازهر – غزة

مركز الناطور للدراسات والأبحاث  Facebook

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى