#شوؤن عربية

النتائج النهائية الرسمية للانتخابات النيابية اللبنانية مايو / أيار 2022

كريم يونس

كريم يونس – مركز الناطور 17-5-2022م

أعلن وزير الداخلية اللبناني بسام المولوي، اليوم الثلاثاء النتائج النهائية للانتخابات النيابية التي جرت يوم الاحد الماضي، حيث تنافست في هذه الانتخابات التشريعية التي تُجرى كل 4 سنوات 103 قائمات انتخابية تضم 718 مرشحاً، موزعين على 15 دائرة انتخابية، لاختيار 128 نائباً في البرلمان.

وقال المولوي: “على الرغم من كل الصعوبات والتشكيك، فقد استطعنا إنجاز الاستحقاق الإنتخابي بطريقة جيدة. كل حملات التشكيك التي تترافق مع فرز النتائج لا تؤثر في عملنا، ولا في عمل الموظفين والقضاة”، مشيراً إلى أنّ: “نِسَبة الاقتراع قد بلغت 41.04%، وهي نسبة جيدة، وهي تقريباً مقاربة للانتخابات البرلمانية السابقة التي جرت عام 2018.

وأظّهرت النتائج النهائية حصول تحالف حزب الله وحركة أمل على 31 مقعدا ، وحزب القوات اللبنانية على 20 مقعدا، والتيار الوطني الحر على 18 مقعدا، وحصول الحزب التقدمي الاشتراكي على 9 مقاعد، ولوائح المستقلين أو المجتمع المدني على 13 مقعدا، وحصل حزب الكتائب اللبنانية على 4 مقاعد، وكل من حزب الطاشناق وتيار المردة على مقعدين لكل منهما.

النتائج النهائية الرسمية :

دوائر الجنوب الثلاثة :

  1. في دائرة الجنوب الأولى (صيدا – جزين)، بلغت نسبة الاقتراع 46.6، على خمسة مقاعد ، توزعت على النحو الاتي : ثلاثة نواب لجزين : مقعدان للموارنة ، سعيد الأسمر وشربل مسعد ، ومقعد عن الروم الكاثوليك ، غادة أيوب، ومقعدان للسنة عن صيدا ممثلين بعبد الرحمن البزري وأسامة سعد. وأشارت النتائج الى أن حزب “القوات اللبنانية” الذي يترأسه سمير جعجع قد فاز بمقعدين نيابيين في جزين، موجها ضربة قوية لحزب “التيار الوطني الحر” برئاسة النائب جبران باسيل، الذي تعتبر جزين من اهم مناطق نفوذه، وكان أبرز الغائبين النائبة عن صيدا منذ عام 1992 بهية الحريري، التي التزمت بقرار رئيس الوزراء الأسبق سعد الحريري وقائمة المستقبل بمقاطعة الانتخابات.
  2. وبلغت نسبة الاقتراع في دائرة الجنوب الثانية، التي تضمّ صور وقرى صيدا، نسبة 48.8%، واكتسح المرشحون ضمن لائحة “الأمل والوفاء” التي تمثل” حزب الله وحزب الامل”  المقاعد السبعة النيابية كاملةً (ستة مقاعد للطائفة الشيعية ومقعد للروم الكاثوليك)، هم: نبيه بري، حسين جشي، علي خريس، عناية عز الدين، علي عسيران، وميشال موسى.
  3. وفي دائرة الجنوب الثالثة “بنت جبيل، النبطية، مرجعيون وحاصبيا”، بلغت نسبة الاقتراع 45.7%، على 11 مقعداً نيابياً، موزعين على النحو الاتي، ثمانية مقاعد للشيعة، ومقعد درزي، ومقعد للروم الأرثوذكس، فاز تحالف حزب الله وحركة امل بتسعة مقاعد : حسن فضل الله، محمد رعد، علي فياض، هاني قبيسي، علي حسن خليل، أشرف بيضون، وناصر جابر، أيوب حميد، قاسم هاشم. اما عن قائمة “معاً نحو التغيير” التي تمثل مجموعة مستلقين والتي احدثت امرا غير مسبوق في ابرز مراكز قوى حركة الامل، وحصدت مقعدين ممثلين بإلياس جرادي، فراس حمدان. 

دوائر جبل لبنان الاربعة:

  1. بلغت نسبة الاقتراع في دائرة جبل لبنان الأولى (جبيل – كسروان) 63.4% ، على ثمانية مقاعد نيابية، سبعة مقاعد للموارنة ومقعد شيعي في جبيل، وحصلت قائمة “كنا ورح نبقى”  تحالف ” التيار الوطني الحر وحزب الله” على ثلاثة مقاعد : سيمون أبي رميا ، وزيرة الطاقة السابقة ندى البستاني ممثلين التيار، ومقعد لحزب الله يمثله رائد برو، وحصلت قائمة “معكم فينا للآخر” عن القوات اللبنانية على مقعدين ذهبا إلى زياد حواط وشوقي الدكاش ، وحصدت قائمة “صرخة وطن” على مقعدين وهم: نعمة إفرام وسليم الصائغ، اما قائمة ” قلب لبنان المستقل” حصلت على مقعد واحد لفريد الخازن الذي يمثل حزب الكتائب اللبنانية.
  2. وفي دائرة جبل لبنان الثانية (المتن)، بلغت نسبة الاقتراع 48.6%، على ثمانية مقاعد؛ اربعة مقاعد للمارون، ومقعدين للروم الأرثوذكس ومقعد للروم الكاثوليك واخر للأرمن. حصلت قائمة “متن الحرية” (القوات اللبنانية) على مقعدَيْن : ملحم رياشي، ورازي الحاج. اما قائمة “معاً أقوى” حصلت على مقعدَيْن لميشال المر، ورئيس “حزب الطاشناق” آغوب بقرادونيان، بينما فازت قائمة “متن التغيير” التي تمثل تحالف “حزب الكتائب اللبنانية ومستقلين” بمقعدَيْن ذهبا الى سامي الجميل والياس حنكش، واما عن “التيار الوطني الحر” المتمثل في قائمة “كنا ورح نبقى للمتن” حصل على مقعدَيْن : إبراهيم كنعان والياس بو صعب.
  3.  وفي دائرة جبل لبنان الثالثة (بعبدا)، بلغت نسبة الاقتراع 47.39 %، على ستة مقاعد نيابية، ثلاثة مقاعد مارونية، ومقعدين للشيعية، ومقعد درزي، وقد فاز تحالف “القوات اللبنانية وحزب الأحرار و الحزب التقدمي الاشتراكي”، المتمثلين في قائمة “بعبدا السيادة والقرار”، بثلاثة مقاعد نيابية، ذهبت إلى بيار بو عاصي، وكميل دوري شمعون، وهادي أبو الحسن عن المقعد الدرزي، فيما حصلت قائمة “الوفاق الوطني” التي تضم تحالف “التيار الوطني الحر وحزب الله و حركة أمل” بثلاثة مقاعد، ذهبت إلى آلان عون وعلي عمار وفادي علامة.
  4. وفي دائرة جبل لبنان الرابعة (الشوف وعاليه) ، بلغت نسبة الاقتراع 49.3%، على 13 مقعداً نيابياً؛ خمسة مقاعد للماروني، اربعة مقاعد درزية، ومقعدين للسُنة، ومقعد لروم كاثوليك واخر لروم أرثوذكس، حصلت قائمة تحالف “القوات اللبنانية والتقدمي الاشتراكي” قائمة ” الشراكة والارادة” على سبعة مقاعد: تيمور وليد جنبلاط، وجورج عدوان، ومروان حمادة، وبلال عبد الله، وأكرم شهيب، وراجي السعد، ونزيه متى. وحصل تحالف “التيار الوطني الحر والحزب الديمقراطي اللبناني و حزب التوحيد العربي في قائمة “الجبل” على ثلاثة مقاعد هم سيزار أبي خليل، فريد البستاني، وغسان عطا الله، فازت قائمة “توحدنا للتغيير” التي تمثل المستقلين بثلاثة مقاعد ، آلت إلى نجاة عون صليبا، وحليمة القعقور، ومارك ضو.

دوائر البقاع الثلاثة:

  1. دائرة البقاع الأولى (زحلة) بلغت نسبة الاقتراع 49.5%؛ سبعة مقاعد، مقعدان للروم الكاثوليك، ولكل من السنة والشيعة والماروني و روم أرثوذكس مقعد لكل منهم، وحصلت قائمة “زحلة السيادة” المدعومة من رئيس الوزراء الاسبق فؤاد السنيورة على ثلاثة مقاعد، من نصيب جورج عقيص، وإلياس إسطفان، وعن المقعد السني في القائمة بلال الحشيمي. وحصل تحالف حزب الله والتيار الوطني الحر في قائمة “زحلة الرسالة”، على ثلاثة اخرى ذهبت الى سليم عون، وجورج بوشكيان (وزير صناعة في حكومة ميقاتي) ورامي أبو حمدان عن المقعد الشيعي، فيما فاز ميشال ضاهر بمقعد عن قائمة “سياديون مستقلون” التي كانت تتحالف مع “حزب الكتائب اللبنانية”.
  2. اما دائرة البقاع الثانية (راشيا – البقاع الغربي) فكانت نسبة الاقتراع 42.47%، على ستة مقاعد؛ مقعدان السنة، مقعد شيعي، مقعد درزي، مقعد ماروني، واخر لروم أرثوذكس؛ وحصل تحالف “حسن مراد وحزب الله وحركة امل والتيار الوطني الحر” على على ثلاثة مقاعد نيابية ، وذهب مقعد السنة إلى حسن عبد الرحيم مراد، وعن مقعد الشيعة قبلان قبلان، وكان شربل ماروني عن المقعد الماروني، وفي المقابل فازت قائمة “القرار الوطني المستقل”، التي تضم تحالف “الحزب التقدمي الاشتراكي و محمد القرعاوي” بمقعدين، ذهبا إلى وائل أبو فاعور عن المقعد الدرزي، وغسان السكاف عن مقعد الروم الأرثوذكس، فيما حصلت قائمة “سهلنا والجبل” التي تمثل قوى المجتمع المدني  بمقعد سني للناشط ياسين ياسين.
  3. في دائرة البقاع الثالثة (بعلبك الهرمل) جرى التنافس على عشرة مقاعد؛ ستة مقاعد للشيعة ومقعدين للسنة، ومقعد ماروني، واخر لروم كاثوليك، حصلت قائمة “الأمل والوفاء” التي تمثل تحالف “حزب الله وحركة أمل” على تسعة مقاعد نيابية، هم : حسين الحاج حسن، غازي زعيتر، علي المقداد، إبراهيم الموسوي، إيهاب حمادة، جميل السيد، سامر التوم، ينال صلح، ملحم الحجيري ، بينما انتزع مرشح “القوات” أنطوان حبشي المقعد الماروني.

دائرتا بيروت:

  • ثمانية مقاعد نيابية في دائرة بيروت الأولى (الأشرفية – الرميل – المدور – الصيفي)، موزعة على الطوائف المسيحية، فقد فاز تحالف “حزب الكتائب اللبنانية ومستقلين” في قائمة “لبنان السيادة” بمقعدَيْن، الأول لنديم بشير الجميل، والثاني لجان طالوزيان، وفي المقابل حصل تحالف “التيار الوطني الحر وحزب الطاشناق” في قائمة “كنا ورح نبقى” على مقعدَيْن، ذهبا الى نقولا صحناوي و آغوب ترزيان، اما عن قائمة “بيروت نحن لها” التي تضم تحالف “القوات اللبنانية و حزب الهنشاك” ايضا حصلت على مقعدَيْن : غسان حاصباني وجهاد كريم بقرادوني، أما عن المجموعات المدنية المستقلة المتمّثلة في قائمة “لوطني” فقد فازت بمقعدَيْن، الأول لبولا يعقوبيان، والثاني لسينتيا زرازير.
  • واما عن دائرة بيروت الثانية (رأس بيروت، دار المريسة، ميناء الحصن، زقاق البلاط، المزرعة، المصيطبة، المرفأ، الباشورة) بلغت نسبة الاقتراع فيها  09%، على 11 مقعداً نيابياً، ستة مقاعد للسُنة، ومقعدين للشيعة، ومقعد درزي، ومقعد للروم الارثوذكس،  واخر لإنجيلي، فقد فاز فؤاد مخزومي عن قائمة “بيروت بدها قلب”، واما عن قائمة “هيدي بيروت” حصلت على مقعدين ذهبا الى محمد نبيل بدر وعماد الحوت، وحازت قائمة “بيروت تواجه” المدعومة من قبل من رئيس الوزراء الأسبق فؤاد السنيورة، بالتحالف مع الحزب التقدمي الاشتراكي، على مقعد واحد للاشتراكي فيصل الصايغ، ونال تحالف ” التيار الوطني و حزب الله وحركة امل” المتمثل في قائمة “وحدة بيروت” على ثلاثة مقاعد نيابية ذهبت الى أمين شري، محمد خواجة، وادكار طرابلسي، أما عن قائمة “لبيروت” ففاز عنها عدنان طرابلسي، وحصدت قائمة “بيروت التغيير” التي تمثل مجموعات مستقلة على ثلاثة مقاعد : إبراهيم منيمنة، ملحم خلف، ووضاح صادق.

دوائر الشمال الثلاثة:

  • دائرة الشمال الأولى (عكار)، بلغت نسبة الاقتراع 48.1% ، على سبعة مقاعد ؛ ثلاثة مقاعد للسُنة، ومقعدين للروم أرثوذكس، ومقعد علوي، واخر ماروني، حيث نالت قائمة “الاعتدال الوطني”، التي تضم تحالف “القوات اللبنانية وشخصيات في تيار المستقبل”، على اربع مقاعد نيابية، إذ فاز وليد البعريني ومحمد سليمان عن “تيار المستقبل”، وسجيع عطية، وأحمد رستم، فيما فازت قائمة “عكار أولاً” التي تمثل “التيار الوطني الحروالحزب السوري القومي الاجتماعي ومحمد يحيى” ، بثلاثة مقاعد ، مع فوز جيمي جبور، أسعد درغام ومحمد يحيى.
  • اما دائرة الشمال الثانية (المنية، الضنية، طرابلس) بلغت نسبة الاقتراع 38.5%، على 11 مقعداً نيابياً؛ ثمانية مقاعد سُنية، ومقعد علوي، ومقعد ماروني، واخر روم أرثوذكس، حصلت قائمة “إنقاذ وطن” وهي تمثل تحالف “القوات اللبنانية وأشرف ريفي، والنائب عن “تيار المستقبل” عثمان علم الدين” على ثلاثة مقاعد نيابية، ، الذي ترشح بصفته الشخصية، وفاز اشرف ريفي، وإلياس الخوري، وجميل عبود عبود بالمقاعد الثلاثة، وفاز تحالف “فيصل كرامي وجهاد الصمد” قائمة “الإرادة الشعبية” مقعدَيْن نيابيَيْن ، فوز طه ناجي، وجهاد الصمد، فيما نالت قائمة ” للناس” مقعداً نيابياً بفوز عبد الكريم محمد كبارة، بينما فازت قائمة “لبنان لنا” على مقعدين نيابيين آلا إلى أحمد الخير وعبد العزيز الصمد، أما عن قائمة “التغيير الحقيقي” حصلت على مقعدين ذهبا الى إيهاب مطر وفراس السلوم، وفازت قائمة “انتفض للسيادة للعدالة” مقعداً واحد لـرامي فنج.
  • وفي دائرة الشمال الثالثة (البترون، الكورة، زغرتا، بشري) بلغت نسبة الاقتراع 44.2% على عشرة مقاعد نيابية؛ سبعة للموارنة، وثلاثة روم أرثوذكس، حيث فازت قائمة “نبض الجمهورية القوية” التي تمثل “القوات اللبنانية” بثلاثة مقاعد : ستريدا جعجع، عن بشري، وفادي كرم، عن الكورة، وغياث يزبك، عن البترون، وحصلت قائمة “رح نبقى هون” التي تمثل “التيار الوطني الحر”، على مقعدَيْن، الأول لجبران باسيل والثاني لجورج عطا الله، عن الكورة، بينما تمكنت قائمة “شمالنا” التي تمثل مجموعات القوى المدنية بانتزاع مقعد في زغرتا الذي ذهب الى ميشال الدويهي ، أما عن قائمة “شمال المواجهة”، والتي ضمَّت تحالف “مجد بطرس حرب والكتائب اللبنانية”، فقد فازت بمقعدَيْن هما، أديب عبد المسيح وميشال رينيه معوض، وحصل تحالف ” تيار المردة والحزب السوري القومي الاجتماعي” التابعين لحزب القوات اللبنانية، متمثلين في قائمة “وحدة الشمال” على مقعدين حيث فاز بهم طوني فرنجيه ووليام طوق.

مؤشرات ودلالات :

  • فقد حزب الله وحلفاؤه الأكثرية في البرلمان اللبناني الجديد، وفق النتائج النهائية للانتخابات ، والتي سجّلت دخول مرشحين مستقلين معارضين منبثقين من الانتفاضة الشعبية، التي جرت في العام 2019، الى البرلمان للمرة الأولى وبحجم لم يكن متوقعا، فقد فازت بـ13 مقعداً في البرلمان الجديد، منهم 12 نائبا من الوجوه الجديدة لم يسبق لهم أن يتولوا أي مناصب سياسية، وقد تميزوا بأسلوبهم المختلف عن الأسلوب التقليدي للأحزاب والقوى السياسية التي تهيمن على الساحة السياسية في لبنان منذ عقود.
  • وأظهرت النتائج احتفاظ حزب الله وحليفته حركة أمل التي يتزعّمها رئيس البرلمان المنتهية ولايته نبيه برّي، بكامل المقاعد المخصّصة للطائفة الشيعية (27 مقعداً)، لكن حلفاءهما وبينهم التيار الوطني الحر بزعامة رئيس الجمهورية، ميشال عون، والحزب القومي السوري، خسروا مقاعد في دوائر عدّة.
  • وكان حزب الله القوة السياسية الأكثر نفوذا في البلاد، لا سيما لكونه يسيطر على سبعين مقعداً من إجمالي 128 في البرلمان المنتهية ولايته، ولم يتضح العدد النهائي للمقاعد التي سيجمعها حزب الله مع حلفائه، لكن التقديرات تشير إلى أنه لن يتمكن من الوصول الى 65 مقعدا. خاصة وانه لا يُعرف حقيقة التموضع السياسي للمعارضين الجدد، الذين ينتهج العديد منهم خطابا مطالبا بتوحيد السلاح بين أيدي القوى الشرعية، لكن يركزون كلهم خصوصا على تطوير النظام اللبناني، وإصلاح القضاء، وتحديث البلاد، وبناء المؤسسات بعيدا عن المحسوبيات ونظام المحاصصة الطائفية، وقد يتحالفون مع نواب آخرين من أحزاب تقليدية دعمت “الثورة” الى حد ما، وتكون لهم كلمة مرجحة في البرلمان.

بالتعاون مع كلية الاعلام في جامعة الازهر – غزة

مركز الناطور للدراسات والأبحاث  Facebook

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى