غازى فخرى مرار يكتب - يتساءل شعبنا - مركز الناطور للدراسات والأبحاث
Take a fresh look at your lifestyle.

غازى فخرى مرار يكتب – يتساءل شعبنا

0 104

غازى فخرى مرار – 21/8/2020

بعد ان اجتمعت الفصائل فى رام الله وانعقد لقاء ترمسعيا الجماهيرى وجرى حديث عن انهاء الانقسام وعقد اجتماع للاعلان عن هذا الانقسام . لم لم يحدد زمان ومكان اللقاء وهل الامر يحتاج الى مشاورات وتاجيلات من جديد ؟ الا يستدعى الحال الراهن وما وصلنا اليه ان تعلن حماس ان تنهى احتلال غزه وتسليم الحكم المغتصب الى الشرعية الفلسطينية تمهيدا لتنفيذ بقية ما اتفق عليه من اجراء الانتخابات واعادة بناء منظمة التحرير وتحقيق الوحدة الوطنية لننهى قرار الفصيل ونتوجه بكل قوة الى تصعيد المقاومة والتصدى لقطعان المستوطنين وقوات الاحتلال ؟

هل تقتصر المقاومة على المؤتمرات والمهرجانات والوعود التى اعتدنا على سماعها طيلة السنوات الماضيه من حيث اللقاء بين فتح وحماس فى مواجهة العدو فى مدننا وقرانا ؟ الا ترون يا قيادات العمل الوطنى وفصائل المقاومة ان حركة الشارع والمقاومة الشعبية قد خمدت نارها وان حركة الاستيطان قد زادت وهدم المنازل وضم الاراضى فى الاغوار وشرقى بيت لحم وفى منطقة نابلس قد تصاعدت ؟ للم تؤجلوا انهاء الانقسام ؟ اليس هذا مدعاة ان لا يثق شعبنا فى وعودكم ؟ الا يعطى هذا علامات استفهام عن اغراضكم الخاصة واستمرار الانقسام انتظارا لمنحة قطر ومخصصات ايران التى قد تنقطع اذا اقدمتم على هذه الخطوة ؟ اليس من حق شعبنا ان يتساءل اين انتم ذاهبون بهذه القضية ؟ اما حان لكم ان تغيروا من مهرجانات الخطابة والمكلمة الى تصعيد النضال والمقاومة كما وعدتم واعلنتم ؟ لا تتساءلوا ان انفض الشعب عن قيادتكم فقد عاش هذا الشعب على وعودكم سنوات طوال لكنكم بقيتم على نفس النمط من الوعود وكانكم تنتظرون وعودا اخرى . الم تنهوا كافة الاتفاقات مع العدو الصهيونى وعلى راسها التنسيق الامنى الم تعلن فصائل المقاومة الاسلامية عن ضرورة اعادة بناء المنظمة ووعدت قيادة فتح بالمحاصصة معكم ومشاركتكم فى اعطائكم الحصة المناسبة فى مؤسساتها ؟ وكانكم تخشون من قطع استحقاقاتكم المادية الاخرى فى ظروف صعبة نمر بها .

يا اخوتنا هذا حال لا يجوز ان يستمر وما يطالب به شعبنا لم تحققوا منه سوى الكلام والوعود المعسولة فلا تسقطوا او تهنوا من عزيمته . لقد قدم الشعب كل ما يستطيع قدم اللشهداء والاف الاسرى والتضحيات الاخرى فهلا اوفيتم بوعودكم ؟ الوطن يضيع والمقدسات تهان والاستيطان يتغول والضم قائم فاين الخطط الاستراتيجية التى تتحدثون عنها ؟ واين المقاومة الشعبية التى وعدتم بتصعيدها ؟ ماذا تنتظرون اجيبونا ؟ تنتظرون ان نندب على اطلال الوطن بعد فصل شماله عن جنوبه بعد القرارات الجديده التى اتختها الحكومة المشتركه جانس ونتنياهو ؟ اتكتفون بالمهرجانات الخطابية التى لا تقدم شيئا يثنى العدو عن مخططاته ؟

هذه اسئلة تدور فى اذهان شعبنا وتساؤلات مشروعه يتساءلها اتقوا الله فانتم تتحملون مسؤلية سقوط كل شهيد وقطع كل شجرة زيتون وهدم كل منزل ودموع كل سيدة وام فلسطينية تقف نادبة على اطلال منزلها او ضياع ارضها . الرحمونا من ارتجاف اياديكم وقراراتكم . انهوا اغراضكم الشخصية والفصائلية قلنا ذلك وكررناه على مدى سنوات لكن لا نرى استجابة بقيت الوجوه نفس الوجوه والاسلوب نفس الاسلوب على مدى سنوات طويله .

1

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.