عناوين الصحافة الاسرائيلية ليوم 8– 11 – 2020 - مركز الناطور للدراسات والأبحاث
Take a fresh look at your lifestyle.

عناوين الصحافة الاسرائيلية ليوم 8– 11 – 2020

0 68

هآرتس :

– إنتهى عصر ترامب: جو بايدن انتخب الرئيس الـ 46 للولايات المتحدة.

– فجر يوم جديد.

– نائبة الرئيس معتادة على صنع التاريخ.

– ترامب رفض الاعتراف بهزيمته:”الانتخابات بعيدة عن ان تنتهي”؛ كلينتون واوباما يهنئآن بايدن.

– نتنياهو وغانتس لم يتطرقا امس لانتخاب بايدن؛ كبير في السلطة: هزيمة ترامب فرصة للتنفس.

– الالاف يتظاهرون ضد نتنياهو في مئات المواقع في أرجاء البلاد.

صهر ومستشار ترامب جارد كوشنر، هاتف الليلة الرئيس ترامب المنتهيةولايته، ودعاه إلى الاعتراف بنتائج الانتخابات.

دخول الرئيس الأمريكي الجديد جون بايدن للبيت الأبيض، لن يحدثمتغيرات سريعة في العلاقات الإسرائيلية الأمريكية.

يديعوت احرونوت :

– انتهى عصر ترامب: الرئيس القائم هزم ولكن يرفض الاعتراف بالنتائج.

– الرئيس بايدن.

– النائبة التي صنعت التاريخ.

– المتظاهرون يهتفون: انت مرفوت.

– حكايته وسقوطه.

– صداقة قيد الاختبار.

ترامب يرفض الاعتراف بالنتائج : كافة زعماء ورؤساء الدول العربية باركواالليلة لجون بايدن على فوزه بالانتخابات.

تقارير إماراتية: الإمارات ستعدل قريبا بعض القوانين بالدولة، ومنها عدمتجريم شاربي الخمور من فوق سن الـ21 سنة.

معاريف / الاسبوع :

– عصر بايدن.

– صباح الخير سيدي الرئيس.

–  جورجيا قد تضمن للديمقراطيين اغلبية في  مجلس الشيوخ.

– انتصار امريكي.

– تهاني في الساحة السياسية في البلاد، صمت في مكتب نتنياهو.

– في اوروبا يتنفسون الصعداء وينتظرون استئناف التعاون.

قوات الجيش الإسرائيلي أطلقت النار صباح اليوم، على فلسطيني، بزعممحاولته تنفيذ عملية طعن قرب مخيم الفوار بالخليل.

آلاف الإسرائيليين تتظاهرا الليلة الماضية، في عشرات الأماكن بالبلاد، ضدنتنياهو، واحتجاجا على الفساد الحكومي.

اسرائيل اليوم :

– بايدن رئيسا، ترامب هذا لم ينته بعد.

– عزة محلية.

– بايدن بعد اعلانه منتصرا: سأكون رئيسا لكل المواطنين.

-وزير كبير:  بايدن يرى نفسه ملتزما بأمن اسرائيل.

– مسؤول فلسطيني: بايدن صهيوني، وهو لن يعيد السفارة الى تل أبيب.

–  اليوم  تفتح دكاكين الشوارع من جديد.

سفير إسرائيل السابق بالأمم المتحدة داني دانون: في عهد بايدن، علىإسرائيل البدء بالتفكير في طرق جديدة لمواجهة ومحاربة إيران.

سفير أمريكا السابق في إسرائيل دان كاتسر: إدارة بايدن ستحاول إعادةالاتفاق النووي مع إيران، والعودة لاستراتيجية إقامة دولة فلسطينية.

موقع واللا العبري :

– جو بايدن في خطاب النصر:” لن أكون رئيساً حزبياً، بل رئيساً موّحداً”.

– بني جنتس بارك فوز بايدين، ويقول:” صديق قديم لإسرائيل، نأمل تعميق العلاقات”.

– أنصار جو بايدن خرجوا للاحتفال في الشوارع بعد إعلان فوزه.

للأسبوع ال 20 على التوالي، آلاف خرجوا للتظاهر ضد نتنياهو.

– دونالد ترمب عاد للبيت الأبيض بعد إعلان فوز جو بايدن، ويقول:” الانتخابات لم تنتهي”.

– باستثناء نتنياهو، شخصيات سياسية إسرائيلية باركت فوز بايدن، وقالت:” فوز يبعث الأمل في العالم كله”.

– العالم يبارك فوز بايدن، وترمب لم يعترف بالهزيمة بعد.

– وكيل عام وزارة الصحة الإسرائيلية: الارتفاع الجديد في معدلات الإصابة بالكورونا، سيؤدي الى العودة للإغلاق الشامل.

– الكورونا في العالم: بلغت حصيلة المصابين بالفايروس 50,263,740 إصابة، والوفيات 1,256,352 حالة حول العالم.

موقع كان 11 العبرية : 

جو بايدن في خطاب النصر:” لن أكون رئيساً  مُفرقاُ بل موحداً”.

خلية بايدن: من سيشكل فريق الرئيس ال 46 للولايات المتحدة؟.

كورونا “إسرائيل”، المحلات التجارية في الشوارع ستفتح، قلق من تأجيل المرحلة الثالثة من التسهيلات.

تجدد المظاهرات ضد نتنياهو،وخمسة معتقلين بتهمة الإخلال بالنظام.

– ‏‏ بعد 12 ساعة من اعلان نتائج الانتخابات: رئيس الوزراء نتنياهو ورئيسالدولة رفلين هنئوا جون بايدن بالفوز.

قيادة حزب كول لفان: وزير الجيش بيني غانتس، ووزير الخارجية جابيأشكنازي، باركوا الليلة لجون بادين فوزه بالانتخابات.

القناة 13 العبرية :

الرئي الأمريكي الجديد جون بايدن في خطاب الانتصار: سأكون رئيساللجميع، موحدا وليس مفرقا بين أبناء الشعب الأمريكي.

بعد شهر من الإغلاق في البلاد: المحلات التجارية العامة في الشوارع،ستفتح اعتبارا من صباح اليوم للجمهور.

القناة 12 العبرية :

شاب فلسطيني حاول طعن أحد جنود الجيش الإسرائيلي، صباح اليومبالخليل، وتم اطلاق النار عليه وتحييده، بدون وقوع إصابات.

الصحة الإسرائيلية: تسجيل 207 إصابة جديدة بالكورونا منذ الأمس،ليرتفع عدد الإصابات في البلاد الى 319,022 إصابة والوفيات 2,664 حالة.

القناة 7 العبرية :

الجيش الإسرائيلي: تم اطلاق النار على الفلسطيني الذي حاول تنفيذعملية طعن قبل قليل بالخليل، بدون وقوع إصابات في صفوف قواتنا.

قوات الشرطة الإسرائيلية، اعتقلت 4 فلسطينيين من حي الطور بالقدس،في أعقاب مواجهات عنيفة اندلعت الليلة بالمكان.

******

يديعوت أحرونوت – حول شكل العلاقة المتوقع بين السلطة الفلسطينية والرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن

في رسالة التهنئة صباح اليوم لبايدن ونائبته كاميلا هاريس بفوزهما في الانتخابات اختار الرئيس عباس في بيانه تجاهل بعض المفاهيم التي أصبحت تقليدا دارجا في تصريحات مماثلة. على سبيل المثال، في بيانه الموجز، لم يذكر عملية السلام وإسرائيل وحل الدولتين وحدود 1967. ويبدو أن بيان الرئيس عباس يشير إلى أن السلطة تفضل التعامل مع العلاقة ببطء، وإعادة بناء العلاقة التي قطعت بالكامل مع واشنطن، قبل عودة الحديث عن العملية السياسية في الخطاب السياسي”. إدارة ترامب كانت الأسوأ للغاية بالنسبة للفلسطينيين، والأكثر عداء للسلطة الفلسطينية منذ إنشائها.

اعترفت الولايات المتحدة خلال فترة ولاية ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل، ونقلت سفارتها من تل أبيب، وأوقفت مساعداتها الخارجية السنوية للسلطة، وأوقفت مساعدتها لوكالة الأمم المتحدة لمساعدة اللاجئين الفلسطينيين، وأغلقت بعثة منظمة التحرير الفلسطينية، وأوقفت المساعدة الأمنية لقوات الأمن الفلسطينية.

هذه الضربات كانت مجرد مقدمة لنشر “خطة السلام الأمريكية” التي أطلق عليها اسم “صفقة القرن”، والتي مهدت الطريق لضم أجزاء كبيرة من الضفة الغربية وقتل حل الدولتين على حدود عام 1967، وهو الحل الوحيد الذي تدعمه السلطة. يتطلع الفلسطينيون الآن إلى إعادة بناء علاقاتهم مع واشنطن، مع إدراكهم أن ذلك لن يعيد القرارات التي اتخذها ترامب بأثر رجعي، مثل نقل السفارة الأمريكية إلى القدس.

يديعوت أحرونوت  –  صداقة في محك اختبار

صحيح أن جو بايدن معروف بتعاطفه مع “إسرائيل”، لكن انتخابه يسِم عهداً جديداً في العلاقات مع الولايات المتحدة. لا مزيد دعمٍ كاملٍ لنتنياهو، كما كان لدى ترامب، وعودة الموضوع الفلسطيني إلى الطاولة.

في 20 كانون الثاني/ يناير القادم ستنتهي رسمياً أيام دونالد ترامب السعيدة، التي أمكن فيها لنتنياهو التجوّل في العالم بصدرٍ منفوخ، فيما هو يتمتع بإسنادٍ ودعمٍ كاملين من البلطجي العالمي. انتهت أيام الشيك المفتوح و”إسرائيل”، هذا ما يبدو، ستكتشف أمامها في بعض الأحيان إدارة مضادة.

ليس بالضرورة أن العودة إلى المواجهات أيام إدارة الرئيس الأسبق باراك أوباما، إلا أنها أشارت كذلك إلى الصداقة الشخصية والمديدة بين بايدن ونتنياهو، التي وصفتها بأنها متينة بالإجمال وستمكّن الإثنين من إدارة حوارٍ محترم، رغم الحُفر المتوقعة في الطريق.

وفي حين قال مصدر في محيط الرئيس المنتخب إن “بايدن لن يسمح لخلافات الرأي بإلحاق ضرر بالعلاقات بين البلدين”، وفق الصحيفة، إلا أنه يجب القول أيضاً أنها لن تكون نزهة وادعة في الحديقة. في الحزب الديمقراطي، وأيضاً لدى بايدن ورجاله، حيث بقيت رواسب كثيرة وغضب كبير تجاه رئيس الحكومة نتنياهو، الذي يعتبرونه هو والسفير الإسرائيلي في الولايات المتحدة، رون ديرمر، “ترامبيين”.

 أولى خطوات إسرائيل مع أداء بايدن للقسم في 20 كانون الثاني/يناير، من المتوقع أن تكون استبدال ديرمر بسفير إسرائيل في الأمم المتحدة، غلعاد إردان، حيث من المتوقع أن الأخير، سيتولى المنصبين في نفس الوقت، والتحرك على خط نيويورك وواشنطن.

لا خلاف في أمرٍ واحد: بايدن هو صديق كبير لنا. دعم إسرائيل، بالنسبة له “عاطفي”، وهو عميق وحساس وصادق. بيد أن بايدن يؤمن من كل قلبه بحل دولتين لشعبين. مع هذا، الموضوع لن يكون على رأس أولوياته. فبعد كل شيء، تنتظره مواضيع داخلية لاهبة، مثل مكافحة اورونا، ومعالجة الاقتصاد، ورأب الشروخ في المجتمع الأميركي، إلا أنه في “إسرائيل” يقدّرون ان بايدن سيبدأ مساراً جديداً من حوار إسرائيلي- فلسطيني.

الخشية هي من أن يعيّن بايدن عدداً من رجال أوباما كمسؤولين عن السياسة الخارجية مع “إسرائيل”، مثل سوزان رايس، مستشارة الأمن القومي لأوباما، المرشحة لمنصبٍ كبير، وعلى ما يبدو وزيرة الخارجية. كذلك دان شابيرو، الذي كان السفير الأميركي في إسرائيل ومقرّب من بايدن، يمكن أن يُعين في وزارة الخارجية.

ونقلا عن مصدر مطّلع على العلاقات الإسرائيلية–الأميركية، قوله “إننا قد نعود إلى الأيام التي لم يمر فيها الأميركيون مرور الكرام على البناء في المستوطنات، ولو أنهم سيفعلون هذا بأسلوب أقل فظاظة، مما كان في أيام أوباما”.

معاريف – بقلم  أريك بند وآخرين –  تهاني في الساحة السياسية في البلاد، صمت في مكتب نتنياهو

في اعقاب الاعلان امس عن انتخاب جو بايدن الرئيس التالي للولايات المتحدة، سارعت الساحة السياسية للتهنئة. وعلى هذه الخلفية برز صمت رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو.

هنأ رئيس المعارضة يئير بايدين ونائبته كاميلا هريس وقال: “شبكة العلاقات بين اسرائيل والولايات المتحدة تقوم على أساس قيم ومصالح مشتركة، وأنا واثق بانها ستكون في قلب فعلكما”. واضاف لبيد: “انتظر العمل مع الادارة الجديدة ومع اعضاء الحزبين في الكونغرس لتعميق وتعزيز العلاقات الخاصة بين اسرائيل والولايات المتحدة من كل القلب”.  

كما اطلق التهاني وزير العدل آفي نيسنكورن من أزرق أبيض الذي غرد: “التهاني لكاميلا هريس، المرأة الاولى التي ستكون نائبة الرئيس، والتهاني للشعب الامريكي على الاجراء الديمقراطي المناسب. أنا واثق بان العلاقة الوثيقة والقوية بين الولايات المتحدة واسرائيل ستبقى وتتعزز تحت ادارة بايدن”.  

وانضم الى التهاني أيضا رئيس العمل ووزير الاقتصاد والصناعة عمير بيرتس الذي شكر ترامب على ولايته وهنأ بايدن على انتخابه.

وهنأ رئيس ميرتس نيتسان هوروفيتس بايدن ونائبته على “الانتصار المبهر والباعث على الامل للعالم كله. بعد أربع سنوات من الروح الشريرة، الاكاذيب والزعرنة، حان الوقت لزعامة مستقيمة ونزيهة في واشنطن”.

ودعا طاقم الشرق الاوسط للرئيس المنتخب بايدن “الى استئناف الجهود لدفع مسيرة السلام الى الامام بين اسرائيل والفلسطينيين، والتي هي مصلحة اسرائيلية صرفة”.

كما جاءت التهاني بالتحول في البيت الابيض من القائمة المشتركة. فقد قالت النائبة سندس صالح ان الحملة الانتخابية أظهرت انه “يمكن استبدال زعيم شعبوي، عنصري، مزاجي وخطير في صندوق الاقتراع ايضا. اكثر مما هو انتصار للديمقراطيين، فانه اسقاط ترامب من البيت الابيض وهزيمة رئيس قائم حيوي وهام للكفاح من اجل المساواة والحرية في الولايات المتحدة وفي العموم”.

وغردت النائبة السابقة شيلي يحيموفيتش أمس فكتب تقول: “سلام – سلام، ولا تأتيني في الاحلام. مبارك أننا تخلصنا من عقاب هذا. تخلصنا من غبي مشاغب وكذاب، احتقر كل من هو محق وصحيح وعانق كل ما هو شرير ومقيت. نرجسي ومحب لاشعال النار، مزاجي، متحرش وعنصري، هدد بتدهور كل انجازات المساواة والتقدم الى العصر الحجر. ظل ثقيل ازيح عن العالم. هللوليا”.

وهنأ النائب نير بركات من الليكود بايدن ولكنه شكر ترامب بحرارة ايضا. فقال: “اهنيء جو بايدن على اعلانه كالرئيس المنتخب واؤمن بان تحت قيادته ستستمر منظومة العلاقات الشجاعة والحيوية بين الدولتين. اشكر من اعماق قلبي الرئيس المنصرف دونالد ترامب على مساعدته الهائلة لدولة اسرائيل في السنوات الاربعة الاخيرة. الى الابد ستخط في تاريخ شعب اسرائيل كصديق حقيقي لنا”.  

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.