أقلام وأراء

عمرو الشوبكي – البحث عن الوسط

عمرو الشوبكي 2022-04-01

رغم قوة اليسار الثوري والشيوعي تاريخيًا في فرنسا، ورغم قوة اليمين المتطرف في الوقت الحالي، إلا أن إدارة الحكم في فرنسا منذ تأسيس الجنرال ديغول الجمهورية الخامسة في 1958، حتى الآن، كانت دائمًا من نصيب يمين الوسط أو يسار الوسط، حتى لو اعتبر كثيرون أن لحظة وصول الزعيم الاشتراكي الراحل فرانسوا ميتران إلى السلطة عام 1981 كانت حكم يسار حقيقيًا (شارك 4 وزراء شيوعيين في الحكومة في ذلك الوقت)، وقام ميتران بتأميم عدد من المؤسسات الكبرى، وحاول أن يوحد نظام التعليم ويلغي التعليم الخاص والديني، وسرعان ما تراجع عقب تظاهرات صاخبة، وانتقل بعدها حكمه الذي امتد لمدتين إلى يسار الوسط.
بالمقابل، فإن حكم الزعيم ديغول وحكم تياره «الديغولي» الذي حكم بعد رحيله، باستثناء فترة ميتران، صُنف كيمين، ولكنه كان يميناً وسطاً، خاصة فترة الرئيس الراحل جاك شيراك، الذي تمتع بحضور كبير في أوساط الطبقات الشعبية.
أما في هذه الانتخابات فمن الواضح أن قوى الوسط أو التيار الرئيسي الذي كان يضم تاريخيًا اليسار الاشتراكي واليمين الديغولي، قد تراجعت لصالح تيار وسط رئيسي ممثل في الرئيس إيمانويل ماكرون وحزبه «فرنسا إلى الأمام»، ويضم خليطًا من اليمين واليسار التقليدي، في نفس الوقت فقد تراجع الحزب الاشتراكي الفرنسي بصورة كبيرة، ولم تنل مرشحته في انتخابات الرئاسة «آن هيدالغو» إلا حوالى 3% من استطلاعات الرأي، كما تحاول مرشحة حزب الجمهوريين (اليمين الديغولي)، فاليري باكريس، أن تصل إلى جولة الإعادة بعد أن تأرجحت بين المركزين الثالث والرابع.
أما ما يُصنف على أنه قوى تطرف شعبوية يمينًا ويسارًا، فلأول مرة تقترب هذه النسبة من نصف عدد الناخبين، وهو أمر لم تشهده فرنسا طوال تجاربها الانتخابية السابقة.
ورغم أن قدرة اليسار المتطرف واليمين المتطرف على الحشد الانتخابي (وليس بالضرورة التصويتي) أكبر من قوى الوسط يمينًا ويسارًا، فمؤتمر مرشح حزب أقصى اليسار «فرنسا الأبية»، جان لوك ميلنشون، في ساحة الجمهورية، الأسبوع الماضي، ضم 100 ألف مناصر، في حين أن مؤتمرات مرشحي الوسط لم يتجاوز الحضور فيها 10 آلاف شخص.
وتتراوح النسبة التي يتوقع أن يحصل عليها ميلنشون بين 13% و14%، وهو لايزال يتنافس على المركز الثالث مع مرشح اليمين المتطرف إريك زامور، في حين تتقدم عليهما مرشحة اليمين المتطرف مارين لوبان بنسبة تتراوح ما بين 17% و18%.
ستجرى جولة الإعادة للمرة الثالثة بين مرشح يمكن وصفه بأنه مرشح يمين وسط، أي الرئيس الحالي ماكرون، في مواجهة لن تكون مع مرشح يسار وسط كما جرت العادة، إنما في مواجهة مرشحة اليمين المتطرف، حتى لو حاول مرشح أقصى اليسار إزاحتها فسيظل المزاج العام أقرب لجولة إعادة بين يمين ويمين متطرف.

 

مركز الناطور للدراسات والأبحاث  Facebook

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى