Take a fresh look at your lifestyle.

علي ابو حبلة يكتب – إسرائيل تخشى من حرب متعددة الأطراف والتكنولوجيا لا تصنع نصرا

0 119

علي ابو حبلة – 17/7/2021

يخطئ من يظن أن إسرائيل لا تعيش أزمة وجود حقيقي وهي تخشى على نفسها من حرب متعددة الأطراف، وقادة الكيان الصهيوني والخبراء والمحللين برأيهم أن اتفاقات السلام والتطبيع لن تحل عقدة الأمن الإسرائيلي، وان الكيان الصهيوني مهما علا شانه في التفوق التكنولوجي فان هذا التفوق لن يصنع نصرا.

حديث نائب رئيس الأركان الإسرائيلي، آيال زامير، عن قصور «الكتلة الحرجة» في الجيش الإسرائيلي عن مواجهة حرب متعدّدة الساحات لا يزال، يثير جدلاً كبيراً في الكيان الصهيوني، خصوصاً أنه اعترف بصوره غير مباشره بفشل جيش الاحتلال في سباق الجهوزية مع قوى المقاومة في غزة، والتي فرضت على جيش الاحتلال تحدّيات جديدة تفوق طاقتها.

وجّه نائب رئيس أركان جيش الاحتلال، اللواء آيال زامير، تحذيراً مدوّياً في رسائله وأبعاده، اختار أن يطلقه علناً في كلمته الوداعية من منصبه، حيث أشار إلى أنه في «معركة متعدّدة الساحات، يحتاج الجيش الإسرائيلي إلى كتلة حرجة نوعاً وكمّاً»، مستدركاً بأن الجيش بوضعه الحالي «موجود على حافّة الحدّ الأدنى» ممّا هو مطلوب. وينطوي تحذير زامير على أكثر من رسالة تتّصل بمجموعة عناوين، بدءاً من ارتباطه بخطّة رئيس الأركان، أفيف كوخافي، الفاشلة، لبناء القوة (تنوفاه)، مروراً بكونه يأتي بعد مرور 15 عاماً على حرب عام 2006، وبعد أسابيع من معركة «سيف القدس»، وليس أخيراً ما ينبئ به في شأن جهوزية الجيش الإسرائيلي في مواجهة تهديدات المستقبل، وتحديداً إزاء سيناريو حرب متعدّدة الساحات.

كلمة زامير لها أبعاد ودلائل مهمة وهي صادرة عن المسؤول المباشر عن عمليات بناء القوة وتطويرها في جيش الاحتلال الإسرائيلي، ما يعني أنها تُمثّل خلاصة تقييم سنوات من الخطط والبناء. وإذ انطوت الكلمة على انتقاد لرئيس الحكومة السابق، بنيامين نتنياهو، الذي سمح بتقليص حجم القوّات، فهي عكست وجود اختلاف داخل المؤسّسة العسكرية حول متطلّبات مواجهة التحدّيات الماثلة أمام إسرائيل. ففي مقابل رؤية زامير، يركّز كوخافي على تكريس التكنولوجيا في الوحدات المقاتلة، وأحياناً على حساب الكتلة التي حذّر نائبه من وصولها إلى الحدّ الأدنى. وفي ضوء هذا التباين، لفتت تقارير إسرائيلية إلى وجود مَن يرى أن بالإمكان خوض المواجهات بالاعتماد على التكنولوجيا، في حين يعتقد كثيرون أن الجيش بلغ «الخطّ الأحمر».

التقديرات والتقارير المتداولة تكشف عن مدى تطور القدرات لدى أعداء الكيان الصهيوني، خاصة لدى الجهات والقيادات المختصّة في إسرائيل، وعلى رأسها نائب رئيس الأركان، بالنظر إلى أن من مهمّاته الخاصة بناء قدرات الجيش التكنولوجية والبشرية وتطويرها، علماً أن تحديد فعّالية هذه القدرات يتمّ بالقياس إلى حجم المخاطر وإمكانات «الأعداء» ومسارها التطوّري. المفارقة أن تصريحات زامير، التي يتزامن إطلاقها مع الذكرى السنوية لحرب عام 2006، تأتي بعد 15 عاماً من العمل على تطوير خطط الجهوزية، التي توالت مذّاك بدءاً من «خطّة تيفن» مروراً بـ»خطّة غدعون» وصولاً إلى «خطّة تنوفاه»، ما يؤشّر إلى نتائج سباق الجهوزية بين جيش الاحتلال وبين أعداء الكيان الصهيوني، وهذه القوى استطاعت أن تفرض على الكيان الصهيوني تحدّيات جديدة تفوق طاقته، مع ما خلّفه هذا من تأثيرات على تقديراته وخياراته وخطط جهوزيته. وليس كلام زامير عن عدم جهوزية الجيش في حرب متعدّدة الساحات، إلّا تعبيراً عن تلك الحقيقة. كذلك، لا يبدو التقدير المُعلَن أخيراً منفصلاً عن العِبَر التي استُخلصت من معركة «سيف القدس»، خاصة أن جيش الاحتلال فوجئ بقدرة قوى المقاومة في غزه على شلّ الكيان الصهيوني من شماله إلى جنوبه، فيما لم تنجح كلّ قدراته الجوّية والبحرية والبرّية الدقيقة من الحد من إطلاق الصواريخ التي بقيت تتواصل بمعدّلات متصاعدة حتى اليوم الأخير. وعلى هذه الخلفية، كثرت التساؤلات لدى قادة الكيان الصهيوني عن أنه في مواجهة مقاومة محاصَرة منذ 15 عاماً، حصل ما حصل، فكيف سيكون الحال في حرب واسعة على جبهات متعدّدة؟.

في الخلاصة، وفي ضوء التحوّلات التي شهدتها البيئة الإقليمية، أمام وقائع ومعادلات قوّة مختلفة، تفرض عليها تبنّي مفاهيم مغايرة في قراءة التهديدات وفي تقدير نتائج أيّ مواجهات عسكرية. ويبدو أن نتائج هذه التحوّلات فرضت نفسها على وعي قادة الجيش، ودفعت زامير إلى الإقرار بفشلهم في سباق الجهوزية. ومن هنا، كانت دعوة زامير إلى «الحفاظ على هامش أمن وقوة كبيرَين، إلى جانب الحاجة الحيوية إلى تحويل ومواءمة فعّالية الجيش الإسرائيلي لعهد الحروب المستقبلية وهي خطر وجودي على الكيان.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.