عريب الرنتاوي يكتب - واشنطن في العراق : «رَضِيتُ من الغنيمة بالإياب» - مركز الناطور للدراسات والأبحاث
Take a fresh look at your lifestyle.

عريب الرنتاوي يكتب – واشنطن في العراق : «رَضِيتُ من الغنيمة بالإياب»

0 66

عريب الرنتاوي – 8/10/2020

تلوّح الولايات المتحدة بإغلاق سفارتها في بغداد، بعد تعرضها لسلسلة من الهجمات الصاروخية «مجهولة المصدر»، وإن حصل ذلك، فإن من المرجح أن تسرّع واشنطن فرض عقوبات على العراق، أقله لوقف تبادلاته مع إيران، في الطاقة كما في التجارة وغيرهما، فتكون بذلك قد ضربت عصفورين بحجر واحد.

«رَضيتُ من الغنيمة بالإياب»، مقولة قديمة، تصف حال السياسة الأمريكية في العراق (وربما في المنطقة)، بعد أن صرح رئيس الولايات المتحدة بالفم الملآن، بأن واشنطن لم يعد لها مصالح في المنطقة غير ضمان تفوق إسرائيل وهيمنتها، فلا نفط الشرق الأوسط والخليج ظل يحتفظ بمكانته السابقة أمريكياً، ولا واشنطن بوارد الدخول في حروب وصراعات دفاعاً عن حلفاء، أما ملف «الإرهاب» فقد بات تحديا أمنيا يخص الدول المنكوبة به، أكثر مما يثير اهتمام واشنطن، ويسهم في تشكيل استراتيجيتها في المنطقة.

لقد طرأ تحول كبير على الاستراتيجية الكونية لواشنطن في السنوات الأخيرة، «الإرهاب» بوصفه التهديد الأول لأمنها وأمن الغرب، لم يعد يحتل المكانة التي شغلها بعد نهاية الحرب الباردة، وبالأخص بعد أحداث (11/9)…ولعب جون بولتون، مستشار الأمن القومي للرئيس ترامب، دوراً محورياً، في إعادة تشكيل هذه الاستراتيجية، واضعاً الصين وروسيا، في قلب دائرة «مهددات الأمن القومي»، ومن المرجح لهذه الاستراتيجية التي أطلت برأسها زمن باراك أوباما، أن تستمر، سواء عاد ترامب إلى البيت الأبيض، أم حل بايدن محله.

خروج واشنطن من العراق، يعني اتساع مساحة «الفراغ الأمريكي»، وقد يفضي ذلك موضوعياً، إلى تحقيق نتائج مغايرة لما خطط له استراتيجيو البيت الأبيض: اقتصادياً ستملأ الصين هذا الفراغ، أما أمنياً وعسكرياً، فإن إيران بالدرجة الأولى، وربما تركيا في المرتبة التالية، هي أكثر القوى المرشحة لتوسيع نطاق نفوذها وهيمنتها على بلاد ما بين الرافدين…العراق، «رجل المنطقة المريض»، ليس جاهزاً بعد لاستعداد زمام المبادرة، وترميم الدولة الوطنية السيّدة، وليس هناك «مشروع عربي» لاستنقاذ العراق، بعد أن دخل العرب مرحلة «الاستتباع» للأقطاب الإقليمية والدولية.

يترك إغلاق السفارة الأمريكية في بغداد، والذي لا يعني بالضرورة سحب ما تبقى من القوات الأمريكية في العراق، وتحديداً من شماله، العراقيين في حيرة استراتيجية: فهم إذ يطالبون بخروج الولايات المتحدة وإيران معاً من العراق، يعرفون تمام المعرفة، أن قرار واشنطن، سيبقيهم نهباً للهيمنة الإيرانية، من دون وجود أي «معادل موضوعي» لنفوذ طهران وحلفائها… ولكنهم في المقابل، لا يستطيعون، دون المقامرة بدخول معارك ومواجهات دامية مع «الحشد الشعبي وتفريخاته»، الوفاء بمتطلبات واشنطن وشروطها للإبقاء على أكبر سفارة لها في المنطقة، لم يمض على تدشينها سوى عقد من الزمان أو أزيد قليلاً.

ويعرف العراقيون، أن خروج واشنطن «دبلوماسياً» من العراق، يعني من ضمن ما يعني، التحاق دول غربية أخرى، بمسار الانسحاب من بلادهم، فوجود سفارة للدولة الأعظم، هو «إجازة مرور» لكثير من الدول للإبقاء على سفاراتها هناك، ولذلك نرى كبار المسؤولين في الحكومة، يتعاملون مع «التلويح» الأمريكي بإغلاق السفارة بوصفه «تهديداً».

إيران ترقب المشهد بكثير من الارتياح، وهي تعرف أن الأصابع التي تحركها في العراق، بدأت تؤتي أُكلَها، وهي وإن كانت ليست في عجلة من أمرها، إلا أن لسان حالها يقول: إنها وجدت في العراق لتبقى، وربما لتتمدد، ما لم يشتد هبوب «رياح تشرين» على شوارع بغداد ومدن الجنوب وميادينها.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.