عريب الرنتاوي يكتب - لماذا ننتخب؟ - مركز الناطور للدراسات والأبحاث
Take a fresh look at your lifestyle.

عريب الرنتاوي يكتب – لماذا ننتخب؟

0 66

بقلم عريب الرنتاوي – 7/11/2020

عندهم: أكثر من 140 مليون أمريكي أدلى بصوته، عن قرب وعن بعد، في الانتخابات الأخيرة… في بعض الولايات والمقاطعات، تلقى الناخبون والناخبات “إرشادات” مسبقة من مؤسسات المجتمع المدني: احرصوا علىأخذ وجبة خفيفة، أخضروا مقاعدكم خصوصاً كبار السن منكم، ارتدوا المعاطف الواقية من المطر أو أحضروا “الشمسيات”، لا تنسوا الماء والمعقمات، ارتدوا الكمامة باستمرار … إرشادات ضرورية خصوصاً في بعض مراكز الاقتراع التي تعين على الناخب أن ينتظر أمامها لخمس ساعات حتى يدلي بصوته.

عندنا: مليون أو مليون ونصف ناخب وناخبة، سيدلون بأصواتهم في يوم الاقتراع العظيم …يتعين على المترشح للانتخابات، أن يشكل مسبقاً، لجنة خاصة، تسمى لجنة النقل والمواصلات، وأن يتعاقد مسبقاً مع عدد من سائقي السيارات العامة والخاصة والحافلات الكبيرة والصغيرة، فالناخب لا يخرج من بيته إلى مركز الاقتراع، دون وسيلة نقل، ولا بأس إن أُحضرت الساندويشات والعصائر لتوزيعها على الناخبين، لا ضمانة من أي نوع، لأن يخرج الناخب من بيته إلى صندوق الاقتراع، دون تحضير وتحفيز مسبقين، ودون تسهيلات “لوجستية” وأحياناً “غذائية” كافية.

عندهم: ثلثا الأمريكيين خرجوا للاقتراع برغم الجائحة الوبائية، والأزمة الاقتصادية ورداءة الأحوال الجوية في بعض الولايات، ليسجلوا سابقة هي الأولى منذ أزيد من قرن …

عندما: إن وصلنا لنسبة الثلث التي سجلناها في الانتخابات السابقة، كنّا في أحسن حال، أغلب التقديرات تشير إلى أننا قد نصل إلى نسبة الاقتراع ذاتها … هذه المرة، الجائحة الوبائية تلعب دوراً إضافية في “زيادة الطين بلّة”

عندهم: الانتخابات هذه المرة، تجري في مناخات الاستقطاب والانقسام، والأمريكيون مشغولين بمستقبل الديمقراطية في بلادهم، في ظل تصاعد “العنصرية” و”الشعوبية” ونظرية “تفوق الرجل الأبيض” … ثمة “دافع إيديولوجي” في وطن البراغماتية الأول، يخرج الناس من بيوتهم إلى مراكز الاقتراع برغم العوائق والعراقيل

عندنا: لدينا مائة سبب وسبب، لكي نخرج عن بكرة أبينا إلى صناديق الاقتراع: الجائحة، الأداء الحكومي، والضائقة الاقتصادية، انحباس مسار الإصلاح السياسي، التهديدات الخارجية: صفقة القرن وتفريخاتها … لكننا مع ذلك لا نخرج، ولا نلقي بالاً بكل الدعوات المثيرة للسخرية على جنبات الطرق، التي تدعونا للتعامل مع صوتنا كأمانة، نعطيها للصادق الأمين الذي سنستأجره لسنوات أربع قادمة.

عندهم: كل من خرج إلى مركز الاقتراع أو القى بصوته في صندوق بريد، كان يؤمن أشد الإيمان، بأن صوته سيحدث فرقاً، وأن وجهة الولايات المتحدة واتجاهاتها تتوقف عليه، وأن حكومته المقبلة، ستتشكل بناء على نتائج الانتخابات، ومعها ستتقرر السياسات والبرامج وترتسم الأجندات لسنوات أربع قادمة على أقل تقدير.

عندنا: لا يدري معظمنا، إن لم نقل جميعنا، لماذا ننتخب، طالما أننا سننتهي إلى برلمان “منزوع الدسم”، وحكومات لا صلة لها بنتائج الانتخابات، وبرامج وسياسات لا تتأثر بمحتويات صناديق اقتراعنا … لماذا ننتخب طالما أن غدنا سيكون شبيهاً بأمسنا، انتخبنا أم لم ننتخب… البعض سيرى هذا الموقف محبطاً وسلبياً جداً، حنانيكم … أليس هذا هو لسان حال غالبية الأردنيين؟ … ألم يثبت طوفان الاستطلاعات بأن الأردنيين فقدوا الثقة بمؤسستهم التشريعية، وأنهم وحدهم من دون شعوب الأرض، من يحتفل بحلها قبل انتهاء ولايتها الدستورية … لماذا العجب والاستغراب، ولماذا لا نفكر بتغيير هذه الوجهة وذاك الاتجاه، لماذا لا نجرؤ على مصارحة أنفسنا، بأننا نخشى التغيير ونحاذره، وأننا ماضون في سلوك الطريق ذاته، منذ عقود ثلاثة، على أم أن نصل إلى نهايات مختلفة؟

عندهم: طوفان المقالات والتحليلات والمقابلات والدراسات التي كتبت لرصد وتتبع ما الذي سيترتب على الانتخابات، في السياستين الداخلية والخارجية، ومن سيتأثر بنتائجها سلباً أم إيجاباً

عندنا: دلوني على مقال واحد، حاول كاتبه استشراف المشهد الأردني بعد العاشر من نوفمبر؟ … المسألة هنا لا تتعلق بالفارق بين الولايات المتحدة كدولة أعظم، جارة لكل دول العالم، والأردن البلد الصغير ذي الموارد المحدودة، المسألة على إطلاقها … مقال واحد فقط يتحدث عن أثر الانتخابات المقبلة على السياسة الداخلية الأردنية، وكيف يمكن أن تتأثر بعض مواقفنا وتوجهاتها الخارجية بنتائج الانتخابات … لا يوجد شيء كهذا، لأن احتمالاً من هذا النوع، ليس مدرجاً على جدول أعمالنا على الإطلاق

ثم، نتساءل ساخطين: لماذا لا ننتخب؟ ولماذا لا ينتخبون؟ … مع أن السؤال الأهم: هو لماذا ننتخب؟

أيها السادة: لسنا أمام أحجية لا حل لها … من أراد للأردنيين أن يخرجوا طواعية من بيوتهم إلى صناديق الاقتراع، من دون “حوافز” و”بدل مواصلات”، عليه أن يجرؤ على استحداث “الاختراق” على مسار الإصلاح السياسي، بدءاً بقانون جديد للانتخاب، يعلي من شأن الوطن على حساب هوياته الفرعية، ويعظم من شأن الحزب على حساب العائلة والحامولة والعشيرة، بخلاف ذلك، سنظل ندور في الحلقة المفرغة ذاتها.

3

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.