عريب الرنتاوي يكتب - لا شيء ينهي انقسامات اللبنانيين وصراعاتهم - مركز الناطور للدراسات والأبحاث
Take a fresh look at your lifestyle.

عريب الرنتاوي يكتب – لا شيء ينهي انقسامات اللبنانيين وصراعاتهم

0 67

عريب الرنتاوي – 27/4/2020

اللبنانيون كما الفلسطينيون، لا شيء ينهي انقساماتهم، لا الانهيار المالي والاقتصادي، ولا جائحة كورونا ولا العدو المتربص على الأبواب… فقدت الليرة اللبنانية قرابة ثلثي قيمتها، وفقدت معها شرائح واسعة من الشعب اللبناني، دخلها ومستوى معيشتها… هذا ليس مهماً، المهم أن يبقى الرجل المحسوب على تيار المعارضة، حاكم المصرف المركزي، في موقعه… دعوته للمكاشفة والشفافية، دعوته لمصارحة الشعب بالأسباب التي أدت للانهيار، دعوته لتقديم كشوف عمّا صُرف وما تحوّل للخارج، وما تمت سرقته من ودائع اللبنانيين، كبيرة الكبائر، وتعد بمثابة «انقلاب عسكري» وفقاً لوصف سعد الحريري، مع أن حكام البنوك المركزية في العالم، ليسوا سوى موظفين لدى الحكومة، وليسوا رؤساء لحكومات ظل أو حكومات موازية.

الطبقة السياسية التي أخرجها الشارع من سدة الحكم، أو بالأحرى أخرج جزءاً منها، ما زالت تضع في صدارة أولوياتها العودة إليها، بأي ثمن، حتى وإن تم ذلك فوق ركام من الخرائب والآلام… بالنسبة لهؤلاء، الخراب يبدأ لحظة مغادرتهم السلطة، هم لا يكترثون بحقيقة أنهم تربعوا على عرشها ثلاثة عقود، من دون أي إنجاز يذكر، ولا حتى ماء أو كهرباء، ومع ذلك، ينظرون لإخراجهم من السلطة بوصفه «مؤامرة»، وعودتهم إليها بوصفها الانصاف وإحقاق الحق والعدالة.

نظام المحاصصة الطائفية، حصّن السفهاء واللصوص، وكرس «زواج متعة» بين رأس المال، خصوصاً الفاسد، والطبقة السياسية الأكثر فساداً… أمراء الحرب والطوائف، يتسييدون المشهد، قادة الأجهزة الأمنية موزعين عليهم… مسئولو الملفات المالية، موزعين عليهم… العطاءات والاحتكارات والمشاريع الكبرى، لا تُرسوا على غيرهم… سرقوا البلاد والعباد، ولا يخجلون من تقديم أنفسهم بوصفهم رموزاً للإنقاذ والخلاص، بل ولا يتورعون عن الادعاء بأن «رمزيتهم» تتخطى جغرافيا لبنان الصغير إلى الإقليم والعالم.

هؤلاء لا يخرجون من السلطة إلا ليعودوا إليها، ولا يتركون مقاعدهم الوثيرة، إلا لأبنائهم وبناتهم…. الاقطاع السياسي لا يسمح بتجديد الطبقة السياسية إلا من داخل العائلات ذاتها…. لقد حوّلوا البلاد والعباد إلى إقطاعيات متوارثة، مرسّمة جغرافياً، وما أن يقع أول اهتزاز أمني، حتى يسارعوا لإعادة ترسيم حدود كانتوناتهم… ليست حروبهم الداخلية وحدها، ما يدفعهم إلى ترسيم حدود الطوائف والمذاهب… إذ حتى جائحة كورونا، جعلت كل فريق منهم، يبحث عن «السلامة لإقطاعيته» فحسب، بدءاً به وبعائلته… أحدهم ألبس موكبه المكوّن من رهط من سيارات الدفع الرباعي المتشحة نوافذها بالسواد، بأقنعة فُصلت خصيصاً لها… مشهد مضحك، يظهر جبن ونذالة أصحاب الموكب، مثلما يظهر نظرتهم لأنفسهم بوصفهم فوق البشر، بهم تبدأ الحياة ومن دونهم تفقد مبررها.

لبنان قبل أزمة الركود وانهيار النفط وجائحة كورونا كان في «عزّ» أزمته الاقتصادية والمالية… الجائحة فاقمت المشهد وزادته تعقيداً…. البطالة والفقر والجوع ينتشر في عموم المناطق اللبنانية، وتجرف في طريقها المزيد من الفئات والطبقات الاجتماعية… هذا ليس مهماً، المهم أن يعود جنبلاط والحريري وجعجع إلى «السراي الحكومي» وأن يخرج ميشيل عون وحسان ذياب ونبيه بري، من مكاتبهم الوثيرة.

ليس كل من هم خارج السلطة، لصوص وشياطين، معظمهم كذلك… وليس كل من هم داخل السلطة، ملائكة وأنبياء، قلة منهم كذلك… الفساد العابر للطوائف والمذاهب، عابر للسلطة والمعارضة… والمحاصصة والاقطاع السياسي العابر للمذاهب والطوائف، عابر للسلطة والمعارضة كذلك… ومن يدفع الثمن أولاً وأخيراً، هم فقراء جميع هذه الطوائف والمذاهب، ومن دون استثناء.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.