عريب الرنتاوي يكتب - كورونا وخطر «الموجة الثانية» - مركز الناطور للدراسات والأبحاث
Take a fresh look at your lifestyle.

عريب الرنتاوي يكتب – كورونا وخطر «الموجة الثانية»

0 70

عريب الرنتاوي – 25/4/2020

يحذر علماء وقادة دوليون من خطر «عودة كورونا في موجة ثانية»، يحدث هذا في دول تكاد تحكم سيطرتها على «الموجة الأولى» لاندلاع الوباء، وتتجه بتدرج متسارع، نحو استعادة حياتها الاقتصادية والاجتماعية والعودة لدائرة العمل والإنتاج… أغلب الظن، أن مناخات الارتياح والطمأنينة التي تتولد عن إحكام السيطرة على «الموجة الأولى»، تدفع الدولة والمواطنين للاسترخاء والتراخي في اعتماد الإجراءات الوقائية والاحترازية، فيعود الفيروس للضرب بقوة والفتك بمزيد من الضحايا.

المنظمات الدولية، وفي مقدمها منظمة الصحة العالمية، لا تنفك تحذر من «خطر الموجة الثانية» للفيروس… أندرو كومو حاكم نيويورك، الولاية المنكوبة بالوباء، والتي تصدرت الأرقام العالمية في حجم الانتشار وثقل الخسائر، لا يكف بدوره عن إشاعة الحذر، والتحذير من مغبة عودة منحنى الإصابات للارتفاع من جديد… السلطات في الأردن، لا تكف بدورها عن تحذير الناس، لكن مظاهر «الاحتشاد» و»الازدحام» في الأيام الأخيرة، والتسارع في فتح القطاعات، تحت ضغط الحاجة الاقتصادية ودرءاً لجائحة اجتماعية، وربما استجابة لبعض الأصوات العالية، تملي علينا استحضار بعض المخاوف والنداءات العالمية، علّنا نتفادى السيناريو الأسوأ.

حتى الآن، يأخذ تطور الفيروس وانتشاره شكل حرف “U” معكوساً… يصعد بالغاً الذروة، قبل أن يعاود الهبوط من جديد… بعض العلماء، يقترح أن الفيروس يمكن أن يأخذ في انتشاره شكل حرف “M”، بمعنى أنه قد يصل إلى أكثر من ذروة واحدة، وربما يكون الفيروس في «موجته الثانية» أكثر فتكاً من موجته الأولى، ويعود ذلك لسببين اثنين: (1) أنه الفرصة ستكون متاحة له لاستحداث مزيد من الطفرات الجينية، وهو دائم التغير والتبدل جينياً كما يقول العلماء… (2) أنه سيأخذ الناس وهم في ذروة الملل والسأم من الحجر المنزلي ومنع التجوال والتباعد الاجتماعي، والأهم من كل هذا وذاك، أنهم في أمس الحاجة للعمل والإنتاج والبحث عن معاشهم، بعد أن يكونوا قد أفرغوا جيوبهم في أشهر الحجر الأولى.

الدولة الأردنية، أدارت الجائحة في موجتها الأولى، بدرجة عالية من النجاح، بشهادة القاصي والداني على أية حال… والدولة تسعى في إدارة ملف التداعيات الاقتصادية والاجتماعية للجائحة بنجاح مماثل كذلك… المعادلة دقيقة للغاية، والوصول إلى نقطة التوازن بين الاعتبارات الصحية والضرورات الحياتية ليس نزهة سهلة… هنا تدخل عوامل عديدة على الخط، منها ما هو سياسي، ويدخل في إطار المناكفات والمزايدات والمناقصات، ومنها ما هو ضروري لتنظيم مجتمع، يأتي ربع انتاجه من قطاع غير منظم، وحوالي 45 بالمائة من العاملين فيه، يشتغلون في هذا القطاع.

باتخاذها إجراءات الحظر والعزل ومنع التجوال وإغلاق الدوائر والمصانع والجامعات، وإلزام الناس البقاء في منازلهم، بإمكان الحكومة أن تسجل نجاحاً باهراً في معركتها ضد الوباء وهذا ما حصل حتى الآن، ولكن مع خروج الملايين من الناس إلى أعمالهم سيصبح هؤلاء شركاء في إنجاز النجاح أو صنع الفشل… التجربة محفوفة بكثير من دواعي القلق والتحسب، والتحذير من خطر موجة ثانية من الجائحة لا سمح الله، يبدو واجباً ملحاً، وقبل فوات الأوان… فالحذر الحذر.

1

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.