عريب الرنتاوي يكتب - عن «السنة الكبيسة» 2020 - مركز الناطور للدراسات والأبحاث
Take a fresh look at your lifestyle.

عريب الرنتاوي يكتب – عن «السنة الكبيسة» 2020

0 70

بقلم عريب الرنتاوي ٢٢-٤-٢٠٢٠م

ستدخل السنة 2020 التاريخ من أوسع أبوابه، بوصفها «سنة كبيسة» بالمعنى الصحي والسياسي والاقتصادي والاجتماعي، وليس من منظور «التوقيت الغريغوري» فحسب، ففيها ضرب فيروس لعين العالم بأسرة، لم يترك دولة في العالم، متقدمة أو متأخرة، معترف بها أو إقليم متنازع عليه، وإلا وضرب فيها بشدة، محركاً عدادات الموت والإصابات بأقصى سرعاتها … حتى أننا بتنا نتابع على الهواء مباشرة، كيف تتقافز الأرقام، وخلف كل رقم حكاية لأناس لهم حيواتهم وأحباؤهم وقصص نجاحاتهم وإخفاقاتهم.

أمس بلغ «جنون 2020» ذروته، وقُيّض لجيلنا أن يكون شاهداً على كارثة أخرى، غير مسبوقة في التاريخ كذلك، ضربت صناعة النفط الأمريكية على وجه الخصوص … خلال ساعة واحدة فقط، هبط سعر البرميل، من دولارين إلى «ناقص 37 دولار» … تركنا عدادات كورونا، وانشغلنا بعداد نفط «غرب تكساس» … «عواجل» متلاحقة، تنقل عن رويترز أو فرانس برس، أنباء الانهيارات المتلاحقة لسعر البرميل… الذعر يجتاح بعضنا، فينطلق سيل التوقعات، تارة بحرب وشيكة بين الصين والولايات المتحدة، وأخرى بضربة أمريكية ساحقة لإيران، توقف نفط الخليج، وتسهم في استعادة «التوازن» لسوق النفط وأسعاره… لا حدود للخيال ولا حدود للتوقعات والتكهنات والسيناريوهات.

«سنة كبيسة» على العالم والمنطقة… بدأت بأول مواجهة إيرانية – أمريكية إثر مقتل قاسم سليماني وضرب قاعدة الأسد الجوية … ومرت بالكشف عن «صفقة القرن»، في إعلان حرب على الفلسطينيين وطناً وكياناً وقضية وحقوقاً مشروعة … عطفاً على «حرق أسعار النفط» في الحرب بين السعودية وروسيا… ولم ينته ربعها الأول، حتى كانت «جائحة كورونا» وصولاً إلى «جائحة نفط غرب تكساس» … كل ذلك، في مناخات الكساد الاقتصادي العالمي، وتحت ظلال الحروب والنزاعات الإقليمية المتفاقمة، من اليمن إلى ليبيا، مروراً بسوريا والعراق.

لا أخبار جيدة هذا العام، فهذا عام الكوارث و»الطامات الكبرى»…  ففيه أنجزت إسرائيل ثالث انتخابات مبكرة في أقل من عام، انتهت بفوز كتلة اليمين والحريديم، كما كان متوقعاً … وأمس، توافق نتنياهو –غانتس على تشكيل حكومة «طوارئ» والتناوب عليها، ليس لمواجهة جائحة كورونا، بل للشروع في ضم أجزاء واسعة من الضفة الغربية، بما فيها غور الأردن وشمالي البحر الميت والمستوطنات، وسط تآكل المشروع الوطني الفلسطيني وتفشي الانقسام في الصفوف الفلسطينية، وترهل الحركة الوطنية الفلسطينية وضمورها وشيخوختها.

لا أخبار جيدة هذا العام، فهو يبشر بسنوات عجاف لاحقة، لن ينجو منها بلد واحد … صحيح أن أثر الجائحة والركود سيتفاوت من بلد إلى آخر، بيد أن الصحيح كذلك، أن الجميع، ومن دون استثناء، سوف يُضرب بقسوة، إن لم يكن بفعل الفيروس، فبفعل تداعياته الاقتصادية والاجتماعية والمالية.

مسلسل الانهيارات الاقتصادية والمالية لن يقتصر على الدولة المصدرة للنفط، بل سيطاول الدول المتلقية لمساعدات واستثمارات وتحويلات العاملين في بلدان الإنتاج والتصدير … وعلى الدول المتلقية، أن تتحضر لاستقبال موجات من العائدين من الخارج … مواطنو بلدان عديدة، ليسوا من نمط العائدين من أفغانستان ولا من طراز العائدين من سوريا والعراق …ستضيق بهم السبل وتتقطع، بعد أن يضرب تباطؤ النمو وتآكل إيرادات النفط، وعجز الموازنات وارتفاع الديون وفراغ الصناديق السيادية، الدول المنتجة والمصدرة للنفط … هذه المسار الذي انتظرنا حدوثه بعد عشر سنوات أو يزيد قليلاً، يبدو أنه يتحرك بسرعة مذهلة، وقد يتفاقم قبل ذلك موعده بكثير… ومن نكد الدنيا على المرء، أن تتوج هذه «السنة الكبيسة» بإعادة انتخاب دونالد ترامب لولاية رئاسية ثانية؟!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.