عريب الرنتاوي يكتب - بوحٌ شخصي : في تجربة القتال على جبهتين - مركز الناطور للدراسات والأبحاث
Take a fresh look at your lifestyle.

عريب الرنتاوي يكتب – بوحٌ شخصي : في تجربة القتال على جبهتين

0 126

عريب الرنتاوي – 11/5/2021

أحداث الأسابيع الستة الفائتة، في الأردن وفلسطين، صرفتني عن الاهتمام بتطورات الإقليم من حولنا، وهي التي كانت تستأثر بقسط وافر من مقالاتي اليومية…لا حدث في المنطقة، أهم من انتفاضة القدس وإرجاء (إلغاء) الانتخابات الفلسطينية…ولا حدث يفوق في أهميته «المؤامرة/الفتنة» التي ضربت الأردن في الثالث من نيسان الفائت، وعلى أعلى تدرجات مقياس «ريختر».

ولقد رأيتني أتقلب على جانبيَّ، يومٌ عن فلسطين، وآخر عن الأردن، من دون أي إحساس من أي نوع، لا بالتناقض والازدواج، ولا بمأزق «الهوية»، أو أسئلة الولاء والانتماء…فالقتال على جبهة المشروع الديمقراطي – النهضوي الأردني، يسير جنباً إلى جنب، مع القتال لاستنقاذ المشروع الوطني التحرري الفلسطيني، هذا يكمل ذلك، وانتصار أحدهما نصرٌ للآخر، وهزيمته – لا سمح الله – هزيمة له.

منذ العام 1982، لم يعد لدي سلاحٌ آخر، غير القلم، أو بالأحرى «الكيبورد»، أعزف عليه منفرداً، جائلاً بين أزمات المنطقة وصراعاتها وأوجاع شعوبها، قبلها مررت بتجربة العزف الجماعي، ولكن لمعزوفة من نوع آخر، حملت اسم «سيمفونية ستالين»، وأدواتها الجبارة: «الراجمات الروسية والكورية»، وكنت من ضمن جوقة/كورال، أذكر من أعضائها: صابر عارف، محمد حجازي، ماهر الطاهر، بقيادة «فيليب»، وكان العسكري المخضرم الوحيد من بيننا، نحن معشر الكتاب والمثقفين الذين احتشدنا في «كتيبة الاحتياط»، وأحسبه مسلماً اتخذ من فيليب اسماً حركياً له…لم يعد للسلاح مطرح في يومياتنا، ولا أدري إن كنت قادراً على امتشاقه من جديد، وبعد كل هذه السنوات…لكن القتال بالكلمة والفكرة والموقف، هو قتال أيضاً، وإن كان أقل كلفة وإثارة.

قتالٌ على جبهتين، فلسطين؛ التي تصارع نيابة عن أمتين، عربية وإسلامية، من أجل استرداد الكرامة والحقوق، الأرض والمقدسات، وإزالة آثار القدم الهمجية، قدم العنصرية والاستيطان، الإحلال والمصادرة والتبديد…والأردن؛ الذي يكابد حتى لا يجد نفسه ملتحقاً بقطار «الفوضى غير الخلاقة»، إن لم يستيقظ العقل والضمير والوجدان، الآن، وقبل فوات الأوان.

إن انتصرت فلسطين، أمكن للأردن أن يحفظ أمنه واستقراره وهويته وكيانيته، وأن يستمتع في الوقت ذاته، بأعمق وأوسع شبكة تعاون وتكامل مع الضفة الثانية للنهر المقدس…وإن هُزمت، لا سمح الله ولا قدّر، بات لقمة صائغ، تلوكها أنياب ومخالب الطامعين والغزاة والمطبعين و»بقايا تحالف صفقة القرن».

وإن انتصر المشروع الديمقراطي – النهضوي الأردني، انتصرت فلسطين، فالأردن القوي، الذي تقود سياساته الإرادة الحرة والطوعية لأهله وشعبه، هو خير سند لفلسطين، وهو الوسادة التي تتكئ عليها، عندما تشتد بها المصائب والخطوب.

لا تناقض ولا ازدواج فنحن «جيل الضفتين»، وَضَعنا التاريخ والجغرافيا والوشائج والأنساب والذاكرة ومر العيش وحلوه، في بوتقة واحدة…لا تناقض ولا من يتناقضون، فكل تقدم يُحرز على جبهة، سيصب القمح صافياً في طاحونة الجبهة الثانية، ولكم كان مريحاً للعقل والضمير والوجدان، أن ترى هذا التمازج والتناغم، الأردني-الفلسطيني، في التفاعل مع الحدث المقدسي…وكم كانت مؤثرة ومحمّلة بالدلالات، مشاعر القلق التي اجتاحت الفلسطينيين غرب النهر، عندما «تسمّر» العالم، بانتظار معرفة ما الذي يجري في الأردن، ووقف على رؤوس أصابعه، «يَتَسَقّط» كل ما يتعلق به من أخبار وتسريبات وتقديرات.

لا تناقض ولا ازدواج، فليس سوى قصار النظر والحمقى، من يعتقدون أن بمقدورهم الركون إلى نظرية «شو خصنا»، وأن ما يجري هناك يظل هناك…والحقيقة أيها السادة، أيتها السيدات، أننا سائرون على الطريق ذاته، شئنا أم أبينا، وأننا سنصل إلى «خط النهاية» ذاته، شاء من شاء وأبى من أبى…تلكم هي الحقيقة الناصعة الوحيدة، التي لا جدال فيها ولا سجال حولها.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.