طلال عوكل يكتب الـقـدس عـنـوان لـصـراع الإرادات - مركز الناطور للدراسات والأبحاث
Take a fresh look at your lifestyle.

طلال عوكل يكتب الـقـدس عـنـوان لـصـراع الإرادات

0 110

طلال عوكل – 26/4/2021

القدس لم تقع يوماً من عيون الإسرائيليين، والفلسطينيين، فلقد ظلت مطمعاً للسياسات الإسرائيلية التوسعية، وتجفيف الوجود الفلسطيني فيها بشراً كانوا أو مقدسات ومؤشرات على هويتها العربية. في كل رمضان يشدّ الفلسطينيون الرحال إليها، بالرغم من إجراءات الاحتلال، التي تحاول عبر وسائل مختلفة، تقليل أعداد الراغبين في الوصول إليها.

قرار ترامب، الاعتراف بالقدس كلها عاصمة لإسرائيل، ونقل سفارة بلاده إليها، عززا الدوافع الاسرائيلية، وعجلا في توفير كل الامكانيات المتاحة، لحسم المعركة على المدينة، التي يتمسك الفلسطينيون بعروبتها، وهويتها الفلسطينية.

بمسلميها ومسيحييها، تتعرض القدس، لإجراءات قاسية، وتضخ فيها إسرائيل مليارات الدولارات، في الوقت الذي تضيق فيه على الفلسطينيين لإرغامهم على الرحيل من بيوتهم.

الكل في إسرائيل، من الحكومة والأحزاب، والمؤسسات وقطعان المستوطنين والجيش وأجهزة الأمن والشرطة، الكل متفق ويشتغل على مخططات التهجير، وإحلال اليهود مكانهم.

بين كل هذه المؤسسات القمعية التي تديرها الحكومات الإسرائيلية تظهر جماعات ارهابية متطرفة، تعمل بكل راحة، وبدعم وحماية من المؤسسات الرسمية، لا تتوقف عن اقتحام المسجد الأقصى، وتدنيسه.

منظمة “أمناء الهيكل”، منظمة “تدفيع الثمن”، “شباب التلال” وأخيراً وليس آخراً، مجموعات جديدة بدأت تتشكل تحت عنوان مباشر لقتل العرب.

الإمكانيات الهائلة التي تملكها اسرائيل، تصعّب الأمور على المقدسيين، لكن إرادة الفلسطينيين أقوى من كل تلك الامكانيات، لانها تتمسك بالحق التاريخي، وبالإيمان بالانتصار إن لم يكن اليوم فغداً.

عبثاً يصرخ المقدسيون ومعهم كل الفلسطينيين، طالبين الدعم والإسناد من العالمين العربي والإسلامي للدفاع عن أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين. يكتفي هؤلاء كمؤسسات جامعة، وأنظمة منفردة بإصدار البيانات، وإطلاق التحذيرات والإدانات، لكن البعض تجاوز ذلك بالمعنى السلبي. بينما يتصدى الفلسطينيون لقطعان المستوطنين وارهاب الجيش والاجهزة الأمنية والشرطية، يقوم بعض المطبّعين العرب الجدد بتوقيع اتفاقيات رسمية مع اسرائيل.

في رمضان هذا العام اجتمعت أسباب عديدة، للتركيز على وضع القدس فمنها تريد اسرائيل وتعمل على إفشال الانتخابات الفلسطينية، مقابل اصرار فلسطيني جماعي شامل على ضرورة إجراء الانتخابات بمشاركة حقيقية ترشيحاً واقتراعاً لأهل القدس.

في الأساس قلنا وقال الكثيرون، إن الانتخابات معركة ينبغي أن يفوز بها الفلسطينيون رغم الرفض الاسرائيلي لمشاركة أهل القدس. المعركة شاملة بما في ذلك القدس، التي لا مجال أبداً لإجراء الانتخابات دون مشاركة أهلها ترشيحاً واقتراعاً، ولأن هذه المعركة هي لمصلحة الفلسطينيين لا بد من كسر العناد الإسرائيلي، وثمة وسائل مختلفة لضمان مشاركة المقدسيين في الاقتراع بعد ان اصبحوا جزءاً من معظم القوائم الانتخابية، التي تسلمتها لجنة الانتخابات المركزية.

لجنة الانتخابات المركزية جاهزة للتعامل مع أسوأ الاحتمالات، وهي تدرك مسبقاً طبيعة العقبات التي يمكن أن تلجأ إليها سلطات الاحتلال لإفشالها، لذلك فإن القرار هو للمستوى السياسي وليس للجنة الانتخابات.

أيام الجمعة، وبالذات الجمعة الأخيرة، شهدت تصاعداً في استخدام العنف من قبل الشرطة والجيش والجماعات الارهابية والمستوطنين ضد المصلين، الذي يتصدون ببسالة وثبات.

مئات الجرحى، ومئات المعتقلين، وعديد الاجراءات الارهابية يتعرض لها اهل القدس، والفلسطينيون حتى خرجت الادارة الاميركية عن صمتها واكتفت بالتعبير عن قلقها إزاء تصاعد العنف في القدس.

لن يفعل المجتمع الدولي شيئاً لكسر الذراع الإسرائيلية التي تتطاول على القرارات الدولية، وحقوق الفلسطينيين السياسية والإنسانية، ذلك ان الادانة أو الشعور بالقلق، لا يثير قلق الإسرائيليين، فإن ترك أثراً عند الحكومة فإنه لا يترك اثراً عند الجماعات الارهابية والمستوطنين.

إذا لا سبيل للمواجهة الا من خلال وحدة الارادة الفلسطينية سواء على المستوى الرسمي والفصائلي، أو على المستوى الشعبي.

من غير المعقول بعد كل هذه التضحيات، ان يستسلم الفلسطينيون بسبب الاعتراض الإسرائيلي على مشاركة اهل القدس في الانتخابات، فثمة آليات مختلفة يمكن من خلالها ضمان مشاركتهم لقهر السياسات والاهداف الاحتلالية الاسرائيلية.

نتنياهو الذي يدرك ابعاد ما تقوم به اذرع الاحتلال في حال استمرت بارتكاب جرائمها، دعا الجميع إلى الهدوء، وهي دعوة، لا تسري على الفلسطينيين وإنما تسري على سلطاته الاحتلالية.

أهل غزة البعيدون عن ساحة المعركة في القدس، يشتاطون غضباً. فلقد خرجت تظاهرات ليلية عفوية، وخرج مئات الشبان نحو الشريط الفاصل، يقذفون قوات الاحتلال بما تملك أياديهم.

الفصائل أمرها مختلف، فهي بسبب طبيعتها الوطنية، مشاركة من خلال كوادرها وعناصرها في المعركة ميدانياً. ولكن بالاضافة الى ذلك، تحركت فصائل المقاومة، واطلقت عدداً من الصواريخ، في سياق رسالة ساخنة للاحتلال. هذه الصواريخ والرد الاسرائيلي عليها، لا تخرج عن الحسابات التي يقرأها كل طرف عند الطرف الآخر، بما يعني أنها لا تعبر عن رغبة في تفجير الأوضاع، لكنها تشير إلى ما يمكن أن تشهده الأراضي المحتلة في حال أصرّت إسرائيل على إفشال الانتخابات.

ما يجري في القدس ينطوي على مؤشرات للمرحلة المقبلة، حيث يمكن أن تخرج الأمور عن السيطرة، نحو حالة من الصراع الساخن، والفوضى والفلتان، ما لا تتمنّى إسرائيل أن تواجهه، ما يعني أن الأوضاع مفتوحة على مختلف السيناريوهات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.