Take a fresh look at your lifestyle.

صالح القلاب يكتب – هذا هو المطلوب من إيران!!

0 101

 صالح القلاب *- 10/10/2021

قبل أنْ تطلب إيران الإنفتاح على أيّ دولةٍ عربيةٍ عليها أنْ تراجع حساباتها وأنْ تتخلّى عن تدخّلها السافر في شؤون ستٍ من الدولٍ العربية وكما قالت وأعلنت بلسان كبار قادتها وأحدهم هو على خامنئي هذا الذي كان يعتبر أنه من “عقلاء” دولة الولي الفقيه وأنّ هناك دماً عربياً يجري في عروقه وعلى أساس أنه قد قال وبعظمة لسانه أنه يعود بأصوله البعيدة إلى آل البيت ورسول الله.. والله اعلم بالصحيح!!

أنه على إيران قبل أنْ تمدَّ يدها إلى أيِّ دولةٍ عربية بعدما “إصطدم” رأسها بجدار سميكٍ وأحسّت بأنها ستدفع ثمناً غالياً إنْ هي قد واصلت السير على هذا الطريق الشائك الذي غدت تسير عليه أن تضع حدأ لتدخلها الشائن في شؤون ست دولٍ عربيةٍ كما كانت قد قالت وأعلنت على ألسنة كبار قادتها الذين باتوا يستجدون إقامة علاقات مع إحدى هذه الدول العربية.

والمفترض حتى وإذا كانت إيران صادقةً في ما تقوله من أنها تريد علاقات حسن جوارٍ مع إحدى الدول العربية صاحبة القرارات النافذة عربياً ودولياً فإنه عليها أنْ تتخلّى عن تدخلها السافر في الشؤون العربية وتحديداّ شؤون ستٍ من هذه الدول كما قالت على ألسنة كبار معمّميها وكبار قادتها السياسيين والعسكريين والمقصود هنا هو العراق وهو سوريا وأيضاً اليمن ولبنان وإثنتان من الدول الخليجية وبدون ذكر الأسماء!!

إنّ من يريد أن يفتح صفحةً جديدةً مع إحدى الدول العربية “الخليجية” عليه أولاً وقبل أيّ شيءٍ أن يضع حداً لتدخلّه السافر في شؤون هذه الدول العربية التي يتدخل فيها.. تدخلّاً إحتلالياً والمثل الواضح في هذا المجال هو هذا الذي يجري في “بلاد الرافدين” التي هي ذاهبةٌ إلى إنتخابات حسب المواصفات الإيرانية كما يؤكد ويقول الذين يعرفون حقائق الأمور!!

وهكذا فإنّ الواضح أنّ هذه “اللعبة” وهذه المناورة لن تنطلي على أيٍّ من الدول العربية المعنية والمقصودة والتي وبالتأكيد أنّ شرطها على دولة الولي الفقيه في هذا المجال هو إذا كانت “صادقةً” فإنه عليها أنْ تتخلّى عن تدخّلها السافر في الشؤون العربية وأن تتخلّى عن إحتلالها للدول التي تحتلها وأن تتوقف عن “حقن” هذه المنطقة بالآفة الطائفية والمذهبية هذه التي لا يستفيد منها إلّا أعداء هذه الأمة العربية!!

* صالح القلاب –  كاتب ومحلل سياسي، وزير الثقافة والإعلام الأردني السابق.

مركز الناطور للدراسات والابحاث Facebook

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.