أقلام وأراء

نفتالي بنيت والآيديولوجيا اليهودية المتطرفة

صالح القلاب

صالح القلاب ١٢-٥-٢٠٢٢م

رغم كل ما تشهده هذه المنطقة من مآسٍ  وتطورات ومشاكل وإشكالات، ومعها العديد من دول الغرب والشرق، والبعض يقول: والكرة الأرضية كلها، فإنّ ما أثار حفيظة الرئيس الأوكراني، فولوديمير زيلينسكي، ودفعه إلى الاستنجاد برئيس الوزراء الإسرائيلي، نفتالي بنيت، التصدي إلى ما اعتبره «تصريحات مشينة» أدلى بها وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، وقال فيها: «إن أدولف هتلر كان لديه دم يهودي»!
وهذا مع أنّ الأدلة السابقة واللاحقة قد أثبتت أنّ أدولف هتلر كان يهودياً بالفعل، وأنه ليس لديه دمٌ يهودي فقط، لا، بل إنه يهودي بالفعل وحقّاً وحقيقة، وهذا قد أدى بالطبع إلى أزمة دبلوماسية بين روسيا وإسرائيل، حيث إنّ الإسرائيليين يرفضون هذه الحقائق ولا يعترفون بها، وحيث إنّ الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي قد وصف هذه التصريحات بأنها مشينة!
وبالطبع، فإن روسيا قد بقيت تتمسّك بموقفها، وذلك مع أنّ الرئيس فلاديمير بوتين قد اعتذر عن تصريحات لافروف هذه، وبأن أصول أدولف هتلر يهودية وحقيقة، ووفقاً لمعلومات ثابتة ومؤكدة، فإن هتلر يهوديٌ، وهذا من المفترض أنه لا يعيبه؛ فاليهود لعبوا أدواراً حضارية في حركة التاريخ، وكثيرون منهم قد قُتِلوا في معسكرات الإبادة الجماعية والعمليات العقابية النازية، وعلى اعتبار أنهم قد كانوا في تلك المرحلة من مواطني الاتحاد السوفياتي الذي كان يتزعم دول أوروبا الشرقية كلها وبعض دول الشرق الأوسط التي من بينها دولٌ عربية رئيسية.
ومشكلة نفتالي بنيت هذا، الذي قد أصبح رئيساً للوزراء في إسرائيل، أنه قد تخلَّى عن أصوله القومية التركية (الإسلامية)، والتحق بالجيش الإسرائيلي، وحيث إنه قد بات يحمل آيديولوجية يهودية متطرفة، ويدعم حق الإسرائيليين فيما يعتبره أرض إسرائيل الكبرى، ومن النهر إلى البحر، وهذا بالإضافة إلى دعم بناء المستوطنات الإسرائيلية والرد عسكريّاً على العمليات الفلسطينية.
ومشكلة هذا الرجل، أي نفتالي بنيت، الذي قد مرّ بكل هذه التحوّلات، رغم أصوله القومية التركية، هي أنه قد بات من الأكثر تمسكاً بأن إسرائيل، التي غدت تحتلُّ أرض الشعب الفلسطيني، هي دولة يهودية و«ديمقراطية»! لليهود وحدهم، وكذلك فإنه قد كان ولا يزال ضد منح الحقوق للعرب في الدولة الصهيونية.
ولذلك فإنّ إسرائيل هذه قد كافأته بأنه قد أصبح رئيساً لوزرائها، وبات الأكثر عداءً للأقليات القومية في الدولة الإسرائيلية، وخصوصاً الفلسطينيين والعرب منهم، وحقيقة أنّ هذه مسألة قد مرّت بها كثير من قوى وحركات التاريخ، وأنّ هناك، وللأسف، بعض العرب الذين لا يخجلون من أن يظهروا لعروبتهم، وأيضاً لانتمائهم الفلسطيني، عداءً أكثر من عدائهم للعدو الصهيوني، وهذه مسألة معروفة، وكانت قد مرّت بها العديد من حركات التاريخ؛ ليس العربية وحدها، وفقط، وإنما في العالم بأسره، وتحديداً في أوروبا!
وعليه، فإنّ بنيت هذا الذي قد تخلّى عن انتمائه القومي وانتمائه الإسلامي، من المؤكد أنه سيجد نفسه مطروداً من هذه الدولة الصهيونية… وحيث إنّ حركة التاريخ القريب والبعيد هذه تشهد بأنّه كان أمثال نفتالي بنيت هذا كثيرين، وأنّ من باع نفسه لعدو أمته وأهله ودينه، فلا بد أن يبيعه هؤلاء بأرخص الأثمان… وحقيقة أن عملية البيع هذه قد بدأت، وأنّ من اشتراه الإسرائيليون بهذا الثمن سيبيعونه، وبالتأكيد بأرخص الأثمان!
لقد كان على نفتالي بنيت هذا ألّا يقتدي بوالده، الذي كان قد باع نفسه لأعدائه وأعداء شعبه وأعداء أمته؛ فهو من مواليد مدينة حيفا المحتلة في عام 1972، أي بعد أن احتلت إسرائيل القدس الشريف وقبة الصخرة المشرفة وكنيسة القيامة، مما يعني أنه كان عليه ألّا يبيع نفسه لهؤلاء المحتلين، وحيث إنه ليس يهوديّاً، وليس لديه حتى ولا نقطة دمٍ يهودية واحدة.
إن المقصود بهذا كله أن يعود هذا الذي تخلّى عن أهله العرب الفلسطينيين في لحظة تاريخية مريضة بالفعل، وأصبح يشغل منصب رئيس وزراء إسرائيل الثالث عشر، وأيضاً مناصب عسكرية وأمنية متعدّدة، لكنه كان عليه أن يدرك ويعرف أن الإسرائيليين سيبيعونه بأرخص الأثمان، وأنه سيجد نفسه مضطراً إلى العودة لأهله… الذين لا أهل له غيرهم.
ولذلك، ولكل هذا، على نفتالي بنيت أن يعود إلى اسمه الصحيح، وإلى أهله الذين لا أهل له غيرهم؛ فهو ابن مدينة حيفا الفلسطينية التي لا يمكن أن تكون ولا أن تصبح إسرائيلية، حتى وإن بقي هؤلاء الصهاينة المحتلّون في فلسطين ألف عام. هذا البلد الذي لا يمكن إلّا أن يكون، ويبقى عربياً إلى يوم القيامة… وهنا فإنه على مَن تراوده أي شكوكٍ في هذا المجال أنّ يراجع تاريخ هذه المنطقة وتاريخ فلسطين تحديداً، التي بعد احتلالات تاريخية متلاحقة كانت لا تلبث أن تعود لأهلها… ولذلك، فإن المؤكد أنها ستعود لأهلها الحقيقيين، إنْ فلسطينياً وإنْ عربيّاً، ومن البحر إلى النهر… نعم، من البحر إلى النهر.
وهكذا، فإنه على نفتالي بنيت هذا أن يراجع مسيرة تاريخ هذه المنطقة، وأنْ يقرأها قراءة صحيحة ودون أي التواءات جانبية، ليدرك أنه لا يمكن إلا أن تكون فلسطين عربية، ومن البحر، أي البحر الأبيض المتوسط، إلى النهر، أي نهر الأردن… وأن عاصمتها هي القدس التي هي بدورها لن تكون إلا عربية. والمعروف هو أن جوهرتها هي قبة الصخرة المشرفة، وأيضاً كنيسة القيامة، وأن المسجد الأقصى هو الرمز الثابت الذي لم تؤثر عليه ولم تمسه عوامل الزمان البعيد المتلاحقة.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى