أقلام وأراء

رايات «حماس» في الأقصى: تكرار الأخطاء

أشرف العجرمي

أشرف العجرمي 2022-04-27

ربما تشعر قيادة حركة “حماس” بنشوة الانتصار من الحديث المتكرر في وسائل الإعلام الإسرائيلية، وعلى لسان العديد من المسؤولين الإسرائيليين، عن مسؤولية الحركة عن المواجهات في الحرم القدسي، ويطيب لقادة “حماس” ترديد مقولة: إن معركة “سيف القدس” هي التي أدت إلى وقف الإجراءات الإسرائيلية في القدس المحتلة، حتى أن “حماس” ذهبت إلى أبعد من مجرد تكرار الشعارات والعبارات التي تمجد دور المقاومة إلى رفع رايات “حماس” في باحات الأقصى في ظل المواجهات مع قوات الاحتلال هناك، وكأن المعركة هي بين “حماس” والاحتلال، وهذا عملياً ساعد في ترويج الادعاء الإسرائيلي حول مسؤولية “حماس” عن المواجهات في الأقصى.
“حماس” دون شك تربح من فكرة الترويج لمسؤوليتها عن التصعيد، على اعتبار أنها بذلك تكون قد نجحت في الربط بين غزة التي تقع تحت مسؤوليتها وبين الضفة والقدس المحتلة، وهو ما تحاول إسرائيل أن تعمل ضده بكل الوسائل. ولعل النجاح هنا يتكرس في المفاوضات غير المباشرة التي تجريها إسرائيل مع “حماس” وفصائل المقاومة في غزة عبر الوسيط المصري. وفي بحث عدم التصعيد مع غزة نتيجة لما يجري في القدس. ولكن هذا النجاح محفوف بمخاطر حقيقية على فكرة المواجهة الشعبية لإجراءات الاحتلال وسياساته تجاه القدس، وهي التي كان لها الأثر الأبرز في ثني الاحتلال عن المضي قدماً في تغيير الأمر الواقع في الحرم القدسي.
عندما تنحصر الأمور بين “حماس” وإسرائيل سيتم التركيز على شروط الحياة في غزة بدرجة أساسية، وعلى ما يمكن أن تقدم عليه إسرائيل تجاه “حماس” بناء على سلوك الأخيرة التي تقول في كل مناسبة: إنها لا تريد التصعيد مع إسرائيل. والخوف الأساسي من هذا الحصر للمعركة هو من تحييد حركة الجماهير أو وقفها في حال حدوث مواجهة مسلحة مع غزة كما حصل إبان العدوان الأخير على غزة “معركة سيف القدس” كما تسميها الفصائل. وكأن الحرب هي التي أوقفت عملية تهجير سكان حي “الشيخ جراح”، مع العلم أن إسرائيل قد تراجعت عن الموضوع قبل إطلاق الصواريخ وأبلغت الإدارة الأميركية بذلك، وقد ذهب المستشار القضائي للحكومة إلى المحكمة وجمد قرارها قبل أن تبدأ المعركة، وهذا تم بفضل المواجهة الشعبية الباسلة في “الشيخ جراح”، وأيضاً نتيجة خشية إسرائيل ودول الإقليم وأطراف دولية عديدة من انفجار الأوضاع.
لا تعني الخشية من تحييد الجماهير والمواجهات الشعبية التي تنادي بها الفصائل جميعها عدم الربط بين تجمعات الشعب الفلسطيني، أو عدم قيام كل أبناء شعبنا بالتضامن مع أهالي القدس، وإسنادهم في المعركة ضد تهويد القدس المحتلة، وتغيير وضع الأماكن المقدسة الذي تحاول إسرائيل تنفيذه طوال الوقت. ولكن لا ينبغي استبدال نضال الجماهير الشعبي في القدس بأي شيء آخر حتى لو كانت معركة عسكرية محدودة مع الاحتلال. ففي حال حصول مواجهة مسلحة يتم التركيز على شروط وقف إطلاق النار بمعزل عن القضية الجوهرية، وسنعود مرة أخرى للبحث في موضوع رفع الحصار وإدخال الأموال وأشياء من هذا القبيل. وهذا ليس للتقليل من شأن المواجهات مع غزة. ولكن للنظر بصورة موضوعية لما يمكن أن تحققه المعارك هناك على مستوى القضية الوطنية عموماً.
لم نصل بعد إلى مستوى حسم الأمور مع الاحتلال عسكرياً، والمعارك والحرب التي شنت مع وضد غزة لم تغير واقع الاحتلال للأسف، فلم يتوقف المشروع الاستيطاني ولم تتوقف عمليات التهويد، ولم تنسحب قوات الاحتلال من أي بقعة من الضفة الغربية، ولم تتغير سياسة إسرائيل ومحاولاتها لتغيير الوضع في المدينة المقدسة لجهة التقسيم الزماني والمكاني للحرم القدسي، بل بالعكس استطاعت إسرائيل أن تحقق بعض النجاحات ومشروعها مستمر حتى لو تعثر في بعض الأماكن أو سار ببطء نتيجة للمقاومة الشعبية والضغوط الدولية.
ما نحن بحاجة إليه في هذه المرحلة هو عدم تكرار الأخطاء التي حصلت في الانتفاضة الثانية؛ عندما استبدلت المقاومة الشعبية بالمقاومة المسلحة وكانت النتيجة كارثية على الشعب الفلسطيني. والأجدى هو التركيز أساساً على المقاومة الشعبية التي تمس فعلياً بإسرائيل وتضعها تحت ضغوط محلية وإقليمية ودولية هائلة. وللعلم، فإن المواجهات الشعبية تفسّخ إسرائيل وتحرجها بشكل كبير، بينما المواجهات المسلحة توحدها وتزيد التطرف فيها وتحررها من الضغوط الدولية؛ على اعتبار أنها تواجه جيوش فصائل المقاومة التي تهوّل إسرائيل في قدرتها بصورة متعمدة. ولننظر الآن ما الذي تتحدث عنه وسائل الإعلام الإسرائيلية عن دور الفصائل في غزة في تأجيج الأوضاع، وليس دور السياسة الإسرائيلية العنصرية والتهويدية تجاه القدس والضفة. ولهذا ينبغي الحذر وتركيز الجهود لإبراز الطابع الشعبي الواسع للمواجهة، على الأقل في هذه المرحلة.
 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى