Take a fresh look at your lifestyle.

د. عبير ثابت تكتب –  ما وراء التصنيف البريطاني لحماس

0 145

د. عبير ثابت 25/11/2021

  قبل أيام صنفت المملكة المتحدة حركة حماس على أنها منظمة ارهابية؛ وبالرغم من كل الأراء المتباينة بعد هذا التنصيف إلا أننا نرى أنه من غير المتوقع أن يحدث هذا التصنيف أى تغيير فى مجريات الواقع السياسي على الأرض فى المنطقة أو أن يكون له أى تأثير واقعي على حركة حماس نفسها، وذلك كون حركة حماس هي بالأساس على الكثير من قوائم الارهاب؛ فهى على قوائم كلا من الاتحاد الاوروبي والولايات المتحدة وكندا واليابان بشقيها السياسي والعسكري؛ بالتالى لن تكون هناك تبعات فعلية  تذكر على الحركة، وأقصى ما تتعرض له مزيد من الاعاقة لأي تحولات سياسية فى الساحة الفلسطينية نحو شرعنة وجود الحركة ضمن الأطر السياسية الرسمية المعترف بها دوليا؛ وهو ما يعنى مزيد من عرقلة إنهاء الانقسام الفلسطينى، وإن كانت هذه العقبة من أسهل العقبات فى هذا الصدد. 

وما يجدر التنويه إليه أن هذا التصنيف يعكس وجها آخر للأزمة ليس هنا فى منطقتنا بل هناك فى بلاد الضباب؛ حيث الصراع السياسي محتدم على الساحة البريطانية بين اللوبي الصهيوني الموالي لاسرائيل وبين لوبيات عربية واسلامية وانسانية، وقد بدأت هذه اللوبيات العربية منذ ما يزيد عن عقدين من الزمن أن تجد لها موطئ قدم فى كثير من المحافل السياسية والثقافية فى المملكة المتحدة؛ وأصبحت ذات تأثير قوي فى كثير من المحافل الاجتماعية  والثقافية والعلمية؛ وهذا التأثير المتزايد أضر كثيرا  بمصالح وصورة إسرائيل فى المملكة المتحدة مع استمرارها لعقود فى احتلالها للأراضى الفلسطينية ورفضها منح الفلسطينيين حقوقهم المشروعة، وهو ما أحدث كثيرا من التغيير فى نظرة المجتمع البريظاني لاسرائيل؛ وهو ما انعكس على حملات مقاطعات عديدة لإسرائيل قادها وساهم فيها العديد من الشخصيات المرموقة فى المجتمع البريطاني، فعلى سبيل المثال وقع عالم الفيزياء الكونية الراحل ستيفن هوكنج والذى تقلد مقعد اسحاق نيوتن فى جامعة كامبردج على وثيقة مقاطعة علمية لاسرائيل قبل وفاته بخمس سنوات؛ وقد شكلت الوثيقة فى حينها لطمة قاسية لاسرائيل؛ إضافة إلى ذلك حملات المقاطعة التى تقودها حركة(BDS) النشطة فى المملكة المتحدة بالإضافة إلى المنظمات الحقوقية النشطة؛ والتى حرمت على الكثير من القادة السياسيين والعسكريين الاسرائيليين دخول المملكة المتحدة خلال العقد الأخير بسبب دعوات الملاحقة القانونية لهم جراء إتهامهم باقتراف جرائم حرب ضد المدنيين الفلسطينيين. 

كل هذا ساهم فى تغيير كبير على صورة إسرائيل فى المملكة المتحدة وبالتالي على مواقف الكثير من المؤسسات منها؛ ولقد وصلت الذروة باعتراف حزب العمال بفلسطين كدولة مستقلة، وهذا يعكس مدى حدة الصراع بين اللوبيات الصهيونية واللوبيات العربية والاسلامية والانسانية على الساحة البريطانية وحجم الهزائم لاسرائيل، وهو ما يدفع اللوبيات الصهيونية إلى ربط أى انتقاد أو مقاطعة لاسرائيل بما يسمى معاداة السامية وهو تعبير رنان فى الغرب وأوروبا تحديدا يذكرها دوما بتاريخها السيء فى معالجة الأزمة اليهودية فى أوروبا لقرون؛ وما تخلله من اضطهاد لهم؛ لذا لا زال تعبير معادة السامية يمس عصبا مكشوفا في كثير من الدول الأوروبية وهو ما تحسن استغلاله اسرائيل وتصنيف حركة حماس يندرج فى هذا الاطار؛ حيث نجح اللوبي الصهيوني ومن وراءه اسرائيل فى استغلال معاداة السامية مجددا واستغل وجود وزيرة الداخلية  بريتي باتل المعروفة بموالتها لاسرائيل لتمرير القرار. 

ومثل هذه التصنيفات فى الحقيقة لا تعدو كونها ضغوط سياسية على الطرف المعادى؛ فقد صنفت المملكة المتحدة قبل ما يزيد عن ربع قرن الشين فين الجناح السياسي للجيش الجمهوري الايرلندى كمنظمة ارهابية لكنها ما لبثت أن وقعت مع رئيسه جيرى أدم اتفاق سلام فى ايرلاندا الشمالية. 

وفى الختام..  حركات التحرر التى توجه بوصلتها نحو الحرية والاستقلال لا يعنيها كثيرا مثل هذه التصنيفات كونها تندرج ضمن المتوقع فى صراعها؛ لكن بالتأكيد من المهم لحركة حماس ولنا نحن كفلسطينيين ليس فقط فهم ما يجرى حولنا بل فهم ما وراء ما يجرى حتى يكون بمقدورنا اختصار الوقت للوصول إلى أهدافنا الوطنية بأسرع وقت وبأقل تضحيات ممكنة. 

مركز الناطور للدراسات والابحاث Facebook

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.