د. ألون بن مئيــر  يكتب - أريد عودة الحلم الأميركي - مركز الناطور للدراسات والأبحاث
Take a fresh look at your lifestyle.

د. ألون بن مئيــر  يكتب – أريد عودة الحلم الأميركي

0 82

بقلم  د. ألون بن مئيــر  *- 7/11/2020

كطفل يهودي صغير في شوارع بغداد، كان الأولاد العرب في عمري ينظرون إليّ على أنني أقل شأناً منهم. اعتدت على ذلك وكأنه ظاهرة طبيعية ولا يمكنني فعل الكثير لتغيير ذلك.

عندما وصلت أنا وعائلتي الى إسرائيل ، في أعقاب الهجرة الجماعية التاريخية ليهود العراق، لم أفهم سبب اقتلاعنا من جذورنا للذهاب إلى أرض أجنبية.

ولكن حتى في سن التاسعة أو العاشرة شعرت بذلك من بين الأولاد اليهود الآخرين لن أكون محتقرًا بعد الآن؛ ولكن هذا لم يكن صحيحا. تساءلت لماذا لماذا؟

قال لي أخي: “نحن يهود سفارديون” – شرقيون – “اليهود الأشكناز – الغربيون – لا يعتبروننا متساوين” وهكذا، لم يغير العيش بين رفاقي اليهود محنتي.

غادرت إسرائيل للدراسة في أوروبا ولا يسعني إلا أن انظر إلى الوراء إلا وانا في حالة من الغضب. ما يثير استيائي، وإن لم يكن مفاجأة لي هنا أيضًا ، في مهد الديمقراطيات الغربية ، كانت العنصرية والتمييز، ويمكنني أن أشعر به في أعماق عروقي.

في فرنسا كان ينظر إلي على أنني دخيل غير مرغوب فيه. في إنجلترا كنت أجنبيا غريبا.

رغم أنني أحببت الثقافة الأوروبية وطريقة حياتهم، الا ان أوروبا لم تكن موطنًا كما تخيلت.

طوال الوقت كنت أسمع عن “الحلم الأمريكي”.. العودة إلى الأراضي التي رفضتني لم يعد المسار الذي سأقطعه.. شوقي للوصول إلى الشواطئ الأمريكية، الشيء الوحيد الذي كان راسخًا في ذهني.

تخيلت أمريكا كأرض الأحرار حيث لا يهم العرق واللون والعقيدة وحقوق الإنسان مصونة. وقد جعلها اندماج جميع الثقافات والناس أكثر ثراءً والموارد البشرية والمواهب لا تعرف حدودا ولا قيودا. الفرص تنتظر القادرين والكرم يمتد للمحتاجين.. الجميع متساوون أمام القانون والاختلافات السياسية لها قيمتها لجعل أمريكا أفضل. يتم تقديم التضحيات عن طيب خاطر لتصحيح الخطأ.. والأخلاق والثبات من قيم القادة الامريكيين.

الاهتمام بالأصدقاء والحلفاء هو السمة المميزة لهذا البلد ومقاومة القمع القريب والبعيد هو الشعار الذي ميز أمريكا. هذه هي شخصية أمريكا ، هذه هي روح أمريكا. هذا ما جعل أمريكا عظيمة، أمريكا التي أعطتني وطناً، أمريكا التي حققت أحلامي.

كانت هذه هي القيم التي جمعت الأمريكيين معًا ومع كل ما تمثله أمريكا وتؤمن به. لم تكن أمريكا أبداً وهي ليست اتحاداً كاملاً وكل رئيس – من لينكولن إلى نيكسون – قد أخطأ بشكل أو بآخر. ولكن بعد ذلك تسعى أمريكا إلى الارتقاء إلى مستوى كان وسيظل دائمًا كما لو كان مسعى جديدًا.. ولا بلد في التاريخ البشري ، نهض ليحكم بهذه الرؤية والعزم، وضع حق الفرد في دستوره.

بكل عيوبها، مائتان وأربعون عاما من الخبرة الأمريكية جعلت من أمريكا منارة لجميع الأمم، والدول الصغيرة والكبيرة تنظر إلى أمريكا برهبة وإعجاب.

لم يحدث أبدًا على الرغم من ان العديد من الأمريكيين أحب هذا الرجل ، في أربع سنوات قصيرة من شأنه أن يحطم تقريبا كل ما دافعت عنه أمريكا. لقد لطخ شخصية البلاد وأفسد روحها.

لقد أصاب مؤسساتها العريقة بجروح خطيرة وضرب وحدتها كأمة واحدة. لقد عزل الأمريكيين عن بعضهم البعض وكان يستمتع بالاستقطاب والانقسام الذي تبناه بابتهاج. لقد خان أصدقاء أمريكا وحلفائها وتقوى على خصومها وشوه خصوصية أمريكا ونعمتها وضحى بعظمتها على مذبح أوهامه وعاره.

ترامب ماكر وقاس وفاسد، مختل، جانح، ومخادع. إنه نرجسي وعنصري، عنصري متعصب ووحشي. لا توجد كلمة خبيثة واحدة في قاموس اللغة الإنجليزية لا تتناسب مع شخصية ترامب وسلوكه.

أربع سنوات أخرى من عهد ترامب سوف تضعف أمريكا بشكل لا يمكن إصلاحه. لقد مزق البلاد، اضعف مؤسساتها النموذجية، زرع الفوضى والخوف وهدد وحرية الصحافة ودمر النظام الاجتماعي والسياسي بشكل خطير. أربع سنوات أخرى من حكم ترامب سوف تبدد بشكل دائم دور القيادة الأمريكية، أفلست مكانة أمريكا الأخلاقية، شجع أعداء أمريكا، وعرض أمن حلفائنا للخطر، وترك أعداء أمريكا يهتفون لانحدارها.

لا ينبغي السماح لأي شخص بتدمير تجربة أمريكا النبيلة. ومساعدوه – القيادة الجمهورية – صمتهم لا يقل عن الخيانة. سوف يدينهم التاريخ لبيعهم بلادهم من خلال وضع مصالحهم الشخصية والحزبية فوق مصالح الأمة. إنهم مهوسوون جدا بالقوة، لا يهتمون بما ستكون عليه أمريكا بعد أربع سنوات أخرى من حكم ترامب. لا، لن تكون أمريكا هي نفسها أبدًا إذا سُمح لهم بسحق الحلم الأمريكي الذي كان عزيزًا عليه ذات يوم.

وطالما يمكنني تمييز الصواب من الخطأ سأقاتل إلى جانب الملايين من رفاقي الأمريكيين لاستعادة عظمة أمريكا ونعمتها لأنني أريد أن يعود حلمي الأمريكي.

   * أستاذ العلاقات الدولية بمركز الدراسات الدولية في جامعة نيويورك ومدير مشروع الشرق الأوسط بمعهد السياسة الدوليــة. 

 alon@alonben-meir.com   

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.