د. ألون بن مئير يكتب - محنة "إسرائيل" هي غياب القيادة - مركز الناطور للدراسات والأبحاث
Take a fresh look at your lifestyle.

د. ألون بن مئير يكتب – محنة “إسرائيل” هي غياب القيادة

0 115

د. ألون بن مئير *- 9/4/2021

تشير نتيجة الإنتخابات الرابعة خلال عامين بوضوح إلى خلل في النظام السياسي في إسرائيل وإلى خطوط الصدع العديدة في ديمقراطية إسرائيل. للأسف ، المنافسات الشخصية وليس البرامج السياسية هي التي تتناول السياسات الخارجية والمحلية التي تحكم اليوم.

ذهب الإسرائيليون في الشهر الماضي إلى صناديق الإقتراع للمرة الرابعة خلال عامين. ليس من المستغرب ، فمثلها مثل جميع الإنتخابات الثلاثة السابقة ، فنتيجة الإنتخابات الرابعة لم تقدم فائزين واضحين. النظام السياسي الإسرائيلي محطم بشكل فعليّ. تمكن ثلاثة عشر حزبًا من أصل ما يقرب من أربعين حزبًا سياسيًا من تجاوز العتبة وكسب مقاعد في الكنيست الجديد. ومن المفارقات أنه لم يكن هناك أي حزب من الأحزاب يعمل على سياسات خارجية وداخلية محددة من شأنها تعزيز المصلحة الأكبر للأمة. وبدلاً من ذلك ، فإن ما يلوح في الأفق أكبر من سياساتهم الإجتماعية والإقتصادية والأمن القومي والسلام هو الطموح الشخصي لقادة الأحزاب الذين يشعرون ، بدون استثناء تقريبًا ، أنهم الأكثر تأهيلًا ليصبح كلّ منهم رئيسًا للوزراء.

فبعد مساومة مكثفة ، وأياً كان من ينتهي بتشكيل الحكومة الإئتلافية الجديدة – سواء كان المعسكر الذي يريد الإطاحة بنتنياهو أو تمكن نتنياهو نفسه من تشكيل الحكومة اليمينية القادمة – فإن احتمال أن تستمر الحكومة الجديدة بالكامل أربع سنوات غير موجود عمليا.

ستتألف أي حكومة مستقبلية من عدة أحزاب لا تتفق مع العديد من القضايا الملحة التي تواجه البلاد. نتيجة لذلك ، تستقر الحكومة في كثير من الأحيان على القواسم الدنيا حيث يجب على كل شريك في الإئتلاف أن يتنازل عن القضايا الحرجة ، مما يؤدي غالبًا إلى الشلل في كل من السياسات الخارجية والمحلية. أحد الأمثلة: فشلت الحكومات الثلاث السابقة بقيادة نتنياهو في تمرير حتى ميزانية وطنية ، حيث لم يتمكن أي عضو في الإئتلاف من الموافقة على تخصيص الأموال التي تعتبر ضرورية لإدارة وزارته.

المحزن أكثر هو أنك إذا سألت أيًا من الطامحين لمنصب رئيس الوزراء ، سواء كان نفتالي بينيت ، أو زعيم حزب يمينا ، أو يائير لابيد ، زعيم يش عتيد (هنا مستقبل) أو نتنياهو ، أو أي زعيم حزبي آخر عن رؤيتهم أين ستكون إسرائيل بعد 10 أو 15 عامًا ، لا أعتقد أن أيًا منهم يمكنه التعبير عن مثل هذه الرؤية.

الآن بعد أن مُنح نتنياهو تفويضًا بتشكيل الحكومة المقبلة ، كما في الماضي ، ستقتصر المناقشة بين الأحزاب المختلفة بشكل حصري تقريبًا على الوزارة التي يمكن لكلّ من شركاء التحالف السيطرة عليها ، وكم هي الأموال التي سيتم تخصيصها للوزارة المعنية والصلاحيات التي يمكن أن يمارسها كل وزير. لم تحرز الحكومات الثلاث الماضية بقيادة نتنياهو أي تقدم في أي قضية واحدة ذات أهمية حاسمة لمستقبل البلاد.

بادئ ذي بدء ، ليس هناك نقاش حول الصراع الإسرائيلي الفلسطيني ، وكأنه من خلال تجاهله سيختفي ببساطة. تبقى الحقيقة أنه في كل يوم يمر دون حل ، يصبح الصراع أكثر صعوبة. والآن بعد أن أصبحت هناك إدارة أمريكية جديدة ، يجب أن تكون الحكومة الإسرائيلية الجديدة مستعدة للتعامل مع الرئيس بايدن الذي يختلف بشكل كبير عن سلفه في أنه يؤمن بحلّ الدولتين ويعارض أي ضم إضافي للأراضي الفلسطينية.

المشكلة الكارثية الثانية التي تواجهها إسرائيل هي الفجوة الإجتماعية والإقتصادية المرعبة. من الصعب أن نتخيل أنه في بلد يتمتع باقتصاد مزدهر ، يصبح الفقراء أكثر فقرًا والأغنياء أكثر ثراءً. الأمر المذهل هو أنه حتى قبل انتشار الوباء ، فإن أكثر من 21 في المائة من سكان إسرائيل يعيشون تحت خط الفقر (ارتفعت هذه النسبة إلى معدل “صاروخي” هذا العام وهو 29.3 في المائة). غالبية المتضررين هم من كبار السن (بما في ذلك 1 من كل 4 ناجين من الهولوكوست) ، والأرثوذكس المتطرفين ، والعرب ، والآباء غير المتزوجين. لا يزال العديد من يهود الشرق الأوسط يتحملون وطأة الفقر التاريخي واستمرار عدم المساواة الإقتصادية والإجتماعية. يتم إنفاق المليارات على بناء المستوطنات والأمن في حين تُترك عشرات الأحياء من الإسرائيليين الفقراء تتعفن.

المشكلة الثالثة التي يرفض الإسرائيليون الإاعتراف بها هي أن الأحزاب العربية الإسرائيلية ، التي تمثل أكثر من 20٪ من السكان ، لم تتم دعوتها أبدًا للإنضمام إلى حكومة ائتلافية ، حيث يُفترض أنها غير جديرة بالثقة ويجب تهميشها سياسيًا. من الصعب أن نفهم كيف يتوقع غالبية اليهود الإسرائيليين من عرب إسرائيل أن يكونوا مواطنين مخلصين عندما يتعرضون للتمييز ضدهم بشكل منهجي في كل منعطف. لقد حان الوقت لإسرائيل للتفكير في المستقبل – والمستقبل لا يبشر بالخير لإسرائيل طالما أن مثل هذه الأقلية الضخمة لم يتم دمجها في التيارات الإجتماعية والإقتصادية والسياسية في إسرائيل.

هناك العديد من المشاكل الرئيسية الأخرى التي لا يناقشها أي من الأحزاب الإسرائيلية ، ناهيك عن إيجاد حلّ طويل الأجل لما يلي: ما الذي يجب فعله مع إيران وإلى متى ستستمر الحرب الهادئة بين البلدين قبل أن تنفجر في حرب شاملة. وإلى أي مدى يمكن استمرار حالة اللا حرب واللآسلم مع حزب الله. وما العمل مع حماس ، وهل بإمكان إسرائيل الإبقاء على الحصار لعقد آخر قبل وقوع انفجار مميت جديد. وحقيقة أن إسرائيل قامت بتطبيع العلاقات مع العديد من دول الخليج العربية لا تقدم حلاً لهذه التحديات وغيرها.

أربع انتخابات في غضون عامين ، وربما تتجه الأمور إلى انتخابات خامسة ، لم تقدم أي مخرج من التحديات الحادة التي تواجهها البلاد. ويعيش الجمهور الإسرائيلي وقادته في وهم أن الدولة مزدهرة اقتصاديًا ، وقوية عسكريًا ، ومهيمنة تقنيًا ، وأن هذه العوامل يجب الحفاظ عليها إلى أجل غير مسمى.

هذا كله وهم. إن ما يحافظ على إسرائيل هو التماسك الإجتماعي ، وهو غير موجود. والسلام مع الفلسطينيين ، الذي أصبح بعيد المنال أكثر من أي وقت مضى. والمساواة بين المواطنين معدومة ؛ وأخيراً ، قيادة مستنيرة وذات رؤية غائبة بشكل مأساوي.

في الواقع ، إسرائيل في حاجة ماسة إلى بن غوريون أو رابين آخر – لزعيم مشبع أخلاقياً برؤية ، زعيم سيقاتل من أجل رفاهية إسرائيل في المستقبل وروحها. إنها ساعة الحاجة التي يخرج منها مثل هذا القائد الجديد صاحب الرؤية. والوقت هو الآن.

*د. ألون بن مئير- أستاذ العلاقات الدولية بمركز الدراسات الدولية – بجامعة نيويورك ومدير مشروع الشرق الأوسط بمعهد السياسة الدولية .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.