د. أسعد عبد الرحمن يكتب - «العولمة» في عالم متغير - مركز الناطور للدراسات والأبحاث
Take a fresh look at your lifestyle.

د. أسعد عبد الرحمن يكتب – «العولمة» في عالم متغير

0 67

د. أسعد عبد الرحمن  *- 2/10/2020

طوال العقود الماضية، تم التبشير بأن «العولمة» ستؤدي إلى جعل العالم قرية إلكترونية صغيرة تترابط أجزاؤها عن طريق الأقمار الصناعية والاتصالات الفضائية والقنوات التلفزيونية، وستؤدي إلى ظهور نظام عالمي ذي أركان أربعة: المنافسة الكبيرة بين القوى العالمية العظمى، وانتشار عولمة الإنتاج وتبادل السلع، والابتكار والإبداع التكنولوجي، والتحديث المستمر. ورغم تعدد مجالات العولمة (اقتصادية، سياسية، ثقافية، إعلامية)، فإن مفهومها بات مرتبطاً أكثر بالاقتصاد. وبحسب صندوق النقد الدولي: «العولمة هي التعاون الاقتصادي المُتنامي لدول العالم أجمعها، توثقه زيادة حجم تبادل السلع والخدمات وتنوعها عبر الحدود، بالإضافة إلى زيادة تدفق رؤوس الأموال بين الدول، وانتشار التكنولوجيا في مختلف أنحاء العالم».

ومنذ ما قبل جائحة كورونا، بدا أن العالم يبتعد عن العولمة، وهو تطور رسّخه ظهور القوميات الوطنية بطروحاتها الضيقة، مع لجوء دول عديدة إلى سياسات الحماية الاقتصادية، فزادت شعبية الحركات السياسية المعادية للعولمة مما أدى إلى بروز مخاوف مشروعة همشت الفوائد الضخمة التي جلبتها العولمة. ونتيجة الجائحة، بحسب خافير سولانا وزير خارجية إسبانيا الأسبق الذي يرأس حالياً مركز «ايسادجيو – مركز للاقتصاد العالمي والشؤون الجيوسياسية»، فإن «شح المواد الحيوية –من الكمامات إلى الخميرة- سلّط الضوء على محدودية المرونة والصلابة لسلاسل التوريد العالمية والتي تنتج الكثير مما نستخدمه، وذلك بسبب تركزها الزائد عن الحد في بضعة دول ونقص المخزونات الأساسية. وبالإضافة إلى ذلك، نتج عن العولمة العديد من الخاسرين ضمن الدول وخاصة في العالم المتقدم».

أما بعد جائحة كورونا فقد ازدادت حدة وتيرة الحروب الاقتصادية بين الدول الكبرى والعقوبات المتواصلة، سواء بين الولايات المتحدة والصين، أو الاتحاد الأوروبي وروسيا من خلال ساسة يتعاملون بشدة، مع مَن يفترض أن يكونوا شركاء مع بلدانهم في التجارة الخارجية، وذلك عبر إخضاعهم لتعريفات جمركية عقابية أو غيرها من قيود التجارة. وفي السياق ذاته، اعتبرت كريستين لاغارد، مدير عام صندوق النقد الدولي السابقة، أن «تزايَد عدم المساواة في توزيع الثروة والدخل والفرص في كثير من البلدان، أضاف إلى موجة السخط الكبيرة -وخاصة في العالم الصناعي- شعوراً متنامياً لدى البعض بأنهم «فاقدو السيطرة»، وبأن «النظام العالمي أصبح معادياً لهم بصورة ما».

لقد ضعُفت قدرة بلدان العالم على السمو فوق المصالح الذاتية الضيقة، وسقطت مقولة «جون مينارد كينز»، أحد المؤسسين الأوائل لصندوق النقد الدولي، والتي مفادها أن «الأخوّة الإنسانية أصبحت أكثر من مجرد شعار». هنا، تبرز كلمات الملك الأردني عبدالله الثاني: «بدلاً من (تفكيك العولمة) الذي ينادي به البعض، لدينا الكثير لنستفيده من (إعادة ضبط العولمة). علينا التركيز على تطبيقها على النحو الصحيح، لنصل إلى التكامل في عالمنا من جديد، بحيث يكون هدفنا المحوري هو تحقيق المنفعة لشعوبنا، وللتعاون الحقيقي فيما بيننا عوضاً عن التنافس، ولنعترف بأن بلداً واحداً بمفرده، لا يُمكن له أن ينجح، فإخفاق بلد واحد هو إخفاقُنا جميعاً».

*كاتب وباحث سياسي .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.