حمادة فراعنة يكتب - تطورات المجتمع الأميركي - الحلقة الثانية - مركز الناطور للدراسات والأبحاث
Take a fresh look at your lifestyle.

حمادة فراعنة يكتب – تطورات المجتمع الأميركي – الحلقة الثانية

0 67

حمادة فراعنة  – 9/11/2020

وأخيراً بعد مخاض عسير، وأيام توتر وقلق لليوم الخامس على التوالي، مصحوبة بالمظاهر الاحتجاجية والاصطفافات الحادة، حُسمت نتائج الإنتخابات الأميركية غير المسبوقة بهذه الوقائع والأحداث، سواء من ناحية حجم مشاركة الناخبين الذين وصلوا إلى 160 مليون من 220 مليون ناخب، أو من ناحية حصول المرشح الفائز جو بايدن على  290 صوتاً، وتجاوز العدد المطلوب وهو 270 صوتاً، من أصل مجموع عدد المجمع الانتخابي وهو 538 صوتاً، وهذا يعود لعدة أسباب: أولها وفي طليعتها حالة التعارض والاصطفافات  الطبقية، و التعصب القومي، والانحيازات الدينية بين معسكري التنافس الجمهوري والديمقراطي، حيث تمكن كل منهما حشد طاقاته الانتخابية واستنفار قواعده الشعبية، حتى بات فرق التصويت الشعبي الكلي بينهما أربعة ملايين صوتاً، مما يؤكد أن كليهما يملك القاعدة الاجتماعية المؤيدة لتوجهاته المختلفة، وأن مظاهر التباين شديدة الوضوح، وأدواتهم النشطة قاتلت باستماتة من أجل الدفاع عن مصالحها الطبقية والقومية والدينية.

ثانياً قانون الانتخاب المعقد غير المنصف وهو أقدم قانون جرت على أساسه الانتخابات  منذ 6 نيسان 1789 حين جرت أول انتخابات رئاسية فاز فيها جورج واشنطن، فالانتخابات تتم على أساس نظام الأغلبية وليس على أساس النسبية في تجميع الأصوات لدى الولايات وانعكاساتها على قرار التصويت لدى المجمع الانتخابي لكل ولاية، فالذي يحصل على أكثر من خمسين بالمائة بصوت واحد من الناخبين حتى ولو كانوا بالملايين يحصل على مجموع أصوات المجمع الانتخابي كاملة، والذي حصل على أقل من خمسين بالمائة من أصوات الناخبين يفقد كافة أصوات المجمع الانتخابي، وهو ظلم كبير، مما يتطلب تغيير شكل الانتخابات كي تكون انتخابات الرئيس مباشرة من الناخبين، ويفوز بأغلبية أصوات الأميركيين على مستوى الدولة وليس على مستوى الولاية، فالخلل في قانون الانتخاب هو الذي أدى إلى هذا الارتباك في عدم الوصول إلى النتائج.

قرار لجنة الانتخابات في فتح صناديق الاقتراع قبل يوم 3/11/2020 بخمسة وأربعين يوماً أي منذ 18/9/2020 تسهيلاً للناخبين كإجراء احترازي لمنع الحشد وقاية من أذى الكورونا، استفاد منه  الحزب الديمقراطي الذي تمكن من حشد طاقاته الشعبية طوال الشهر والنصف وأدى إلى هذه النتيجة بفوز الديمقراطيين.

ثالثاً رغم كل الملاحظات المسجلة على أداء الرئيس ترامب الشخصية والاستفزازية، وافتقاده للتجربة السياسية مقارنة مع خصمه  الديمقراطي بايدن الذي سبق وأن شغل عضوا في مجلس الشيوخ في وقت مبكر، ونائبا للرئيس أوباما لمدة ثماني سنوات، أكسبته الحالتين الخبرات التراكمية، وصنعت منه شخصية قيادية مجربة.

ترامب لم يدخل انتخابات في حياته: لا بلدية ولا ولائية ولا فدرالية لعضوية النواب أو الشيوخ وحصيلة ذلك أنه عديم الخبرة في إدارة مؤسسات الدولة، وخبرته مقتصرة على إدارة شركاته الاستثمارية ووصفقاته التجارية سواء في العقار أو الفنادق أو صالات القمار، ومع ذلك حقق نتائج معقولة وحضور قوي وانحياز متمكن، مما يدلل على توفر القاعدة الاجتماعية في تمثيله الطبقي من الأثرياء، والديني من المسيحيين الإنجيليين والقومي من المتعصبين العنصريين، وهزيمتهم كانت مفاجأة لهم ونزلت كالصاعقة مما دفعتهم نحو الاحتجاجات في مواجهة فرح  الشرائح الدنيا  ومتوسطي الدخل ومن غير المتدينين ومن القوميات المتعددة الذين تأثروا بقرارات وسياسات ترامب ويتطلعون لتوجهات الديمقراطيين بالانفتاح والعدالة والضمانات الاجتماعية والتأمين الصحي وانتصارهم في هذه المعركة الانتخابية وعما ستسفر عليه من نتائج.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.