أقلام وأراء

حسن عصفور – فعلة “بن غفير” السلسة..وفعلة “شارون” الخشنة!

حسن عصفور ٤-٤-٢٠٢٢م

قبل أيام، أخذت أجهزة أمن “دولة الفصل العنصري” بالحسبان مخاطر السماح للإرهابي ايتمار بن غفير، أحد مكونات الكنيست الرسمية، باقتحام المسجد الأقصى، نظرا للحساسية السياسية – الدينية التي تثيرها مثل تلك الأعمال المتطرفة، خاصة وأن ذاكرة حكومات دولة العدو لا تزال تختزن ما سبق من أحداث مماثلة.

في 31 مارس 2022، قام الإرهابي بن غفير، بحماية شرطة المحتلين بدخول باحات المسجد الأقصى، فاتحا بث إعلامي مباشر عن فعلته، التي يراها جزء من أجل تعزيز “التهويد” للأقصى والبراق، وبعد أن قام بتنفيذ التحدي غادر المكان، دون أن يحدث ما يزعجه أو يربك أمن المحتل الذي يحميه.

ما ذكره الإرهابي حول “تهويد” القدس والزيارة التي حدثت، تعيد الذاكرة الفلسطينية الى الوراء 22 عاما تقريبا، عندما قرر الإرهابي إريك شارون، بالتنسيق مع رئيس حكومة الكيان في حينه يهود براك، لاقتحام المسجد الأقصى، وتحت ذات الشعار الذي تحدث عنه بن غفير “يهودية” الأقصى.

في صباح يوم 28 سبتمبر 2000، ذهب شارون الى المسجد الأقصى، متجاهلا كل الحديث عن المخاطر التي يمكن أن تنفجر جراء ذلك، ولكنه ذهب وكانت حركة الشعب الفلسطينية جدارا واقيا ووجد أمامه آلاف الفلسطينيين، الذين تصدوا له ولقوات أمن الاحتلال، لتنطلق شرارة “المواجهة الكبرى” التي عرفت إعلاميا باسم “انتفاضة الأقصى”.

خلال أيام سقط 70 شهيدا، في سجل الشرف دفاعا عن المقدس الوطني والديني، الذي كان جوهر معركة “قمة كمبد ديفيد” 2000، عندما حاول الرئيس الأمريكي عبر مشروعه المعروف بـ “المحددات”، أن يمرر “تهويد البراق” ساحة وجدارا، من خلال الانتقاص من السيادة الفلسطينية عليها، وبلا تردد أو “حسابات صغيرة”، قال ياسر عرفات أن القدس بالأقصى والكنيسة ساحة وجدارا، هي فلسطينية ولا سيادة لغير شعبها عليها.

معركة “تهويد القدس”، كانت الشرارة الفعلية للمواجهة الأطول في تاريخ الصراع مع دولة العدو، وكان الشهيد الخالد المؤسس ياسر عرفات يدرك أن العرض الأمريكي لا يتعلق بالأرقام، بل بجوهر مستقبل عاصمة فلسطين، ومع شرارة المواجهة في 28 سبتمبر أطلق الشعار التاريخي، الذي لا زال صداه في كل بيت فلسطيني، “عالقدس رايحيين ..شهداء بالملايين”.

رفض كل الرسائل التي وصلته من أنحاء المعمورة، بأن يدرس مقترحات كلينتون، وأن الأمر يتعلق بما تحت الأرض والسيادة المنقوصة وليس “التهويد” ولكنه كان يدرك يقينا أن مقترح كلينتون ليس سوى “النفق تحت الأرضي” للبدء بالتهويد، خاصة وأن حكومة نتنياهو قامت بتجربة أولى عندما حاولت فتح باب النفق سبتمبر 1996، والتي فجرت أول مواجهة عسكرية شعبية مع جيش الاحتلال “هبة النفق”، وكانت رسالة أن السلطة الوطنية حارس للوطن ومقدساته.

المفارقة الكبرى، أنه بعد 22 عاما على انطلاقة المواجهة بسب اقتحام الأقصى من قبل إرهابي، تمر عملية الاقتحام الجديدة ومنقبل إرهابي أيضا، وكأنه حدث عادي لم يجد عدة أفراد يهتفون بصوت فلسطيني ضد تدنيسه المسجد الأقصى، رغم كم البيانات اللغوية من داخل “بقايا الوطن” ومن عواصم بعيده هددت وتوعدت أن أي اقتحام سيفجر كل المشهد.

الحقيقة التي أكدتها عملية الاقتحام أنها مرت بـ “سلاسة”، ولم تكن ببال حكومة دولة الأبرتهايد، مما قد يدفعها لاحقا لتعزيز حركة التهويد للأقصى، ساحة وجدارا في المستقبل القريب، تأكيدا لروايتهم التوراتية، ما دام التهديد وصل الى “مداه الأقصى” بقنابل لغوية.

“فعلة بن غفير” أن تركت كما حدث لها يوم الخميس 31 مارس 2022، دون تدفيع الثمن الوطني لها، فالقادم سيكون تسريعا لمعركة “تهويد القدس” وليس فقط البراق والحائط…وليصرخ الصارخون و ينفخون في بوقهم الانفصالي!

ما حدث من “اقتحام سلس” يكشف حقيقة المشهد الفلسطيني عجزا عن مواجهة شاملة رغم “نتوءات الفعل المقاوم” التي تطل برأسها بين حين وآخر!

 

مركز الناطور للدراسات والأبحاث  Facebook

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى