أقلام وأراء

حسن عصفور: أسئلة مفاجئة حول عملية غزة المفاجئة ومصير تحالف نتنياهو

حسن عصفور 7-10-2023: أسئلة مفاجئة حول عملية غزة المفاجئة ومصير تحالف نتنياهو

بعد ساعات من خطاب قائد الجهاد زياد النخالة، بما عليه الكثير سياسيا، انطلقت عملية عسكرية “نوعية” من قطاع غزة، يمكن اعتبارها مركبة، بين القصف الصاروخي والاقتحام المباشر لمنطقة سديروت، في مشهد لم يحدث سابقا.

ليس مفيدا الذهاب الى تحليل سياسي لما سيكون لاحقا، والأهداف الكاملة لتلك العملية التي تم تسميتها بـ “طوفان الأقصى”، استلهاما لما يحدث في الحرم القدسي في الفترة الأخيرة، وخاصة تقسيمه المكاني بعد الزماني، ومحاولات التهويد.

عملية الاقتحام، تطور ملفت في مجال المواجهة منذ عام 1994، كسابقة في الدخول الكبير لعدد من المسلحين بلدات إسرائيلية، عبر السياج الفاصل شرق قطاع غزة، وبالتأكيد لا يمكن اعتبارها حدث خاطف بل جاءت جزء من تخطيط مسبق وعمليات أمنية خاصة، في ظل غياب كلي لقوات جيش الاحتلال، وأجهزته الأمنية وطائراته التي تغطي أجواء قطاع غزة.

ومن هنا تبدأ الأسئلة المباشرة:

*كيف حدثت عملية اختراق واسعة في غياب كلي للأجهزة الأمنية لدولة الكيان، ما سمح بالاختراق الكبير.

*كيف سيكون الرد الإسرائيلي، حجما وكما ونوعية، وهل يكون إعادة اقتحام قطاع غزة جزءا من سيناريو المعركة.

*هل تصل دولة الكيان لقرار احتلال بعض مناطق قطاع غزة وفرض معادلة جديدة.

*هل تدخل الضفة الغربية والقدس طرفا بالتطور العسكري الجديد..أم تبقى في حالة سكون.

*هل سيكون هناك ترجمة حقيقية لشعار التحالف الفارسي “وحدة الساحات”، أم تنتظر لغايات أخرى خاصة بجبهة غير فلسطينية.

*ما هي النتائج الي سترتب عليها الأمر لليوم التالي لوقف العمليات العسكرية.

*ما هو سلوك الرسمية الفلسطيني خلال العملية العسكرية..صمتا أم مسؤولية في استخدام ما لها من تمثيل دولي، لمحاصرة ما سيكون من دولة الكيان.

*فيما لو توقف العمليات العسكرية كمن سيكون الطرف الفلسطيني الذي يتحمل مسؤولية وضع ترتيبات ما بعد العملية.

*هل تنجح قوى “التحالف الفارسي” في فرض قرارها على الرسمية الفلسطينية، وتدفعها خطوات الى الوراء، وفقا لما أعلنه “بيان القوى الثلاث” قبل أيام من الضاحية الجنوبية في بيروت.

*فيما لو قامت قوت الاحتلال بدخول قطاع غزة..ما هو المصير القادم وكيف سيكون الفعل في مواجهة ذلك.

*هل ستعود الأوضاع لمفاوضات “تحسين مستوى المعيشة” لأهل قطاع غزة، أم تأخذ منحنى جديد.

*هل تقود العملية المفاجئة الى وضع نهاية لحكومة “التحالف الفاشي”، بكونها خطر يجب الخلاص منه.

*هل تقود العملية العسكرية المفاجئة الى تشكيل حكومة جديدة في دولة الكيان، بمشاركة غانتس بديلا للثنائي سموتريتش وبن غفير.

*ماذا سيكون رد الفعل الأمريكي بعد العملية المفاجئة..هل ستذهب لفرض مسار سياسي وفق قواعد جديدة.

التطورات متسارعة ولكن ما قبل عملية قطاع غزة الأخيرة لن يكون كما بعدها أبدا…والدخول في عملية “لعبة مكعبات” بأسس مختلفة نحو ترتيبات مختلفة.

مركز الناطور للدراسات والابحاث Facebook

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى