جيمس زغبي يكتب - أمريكا في العام الجديد .. تداعيات الوباء والانقسام - مركز الناطور للدراسات والأبحاث
Take a fresh look at your lifestyle.

جيمس زغبي يكتب – أمريكا في العام الجديد .. تداعيات الوباء والانقسام

0 72

جيمس زغبي *- 30/12/2020

العبارة المعتادة في رأس السنة الجديدة هي «احتفل بنهاية العام وبداية عام جديد». والهدف منها هو التعبير عن أملنا في أنه بغض النظر عن الصعوبات التي تحملناها، فإن العام الجديد سيكون أفضل.

لأكون صادقا تماما، أجد صعوبة في الشعور بهذه الطريقة هذا العام. من الواضح أن لديّ بعض الأسباب الشخصية التي تفسر مزاجي الكئيب. لكنني أريد التركيز هنا على الصورة الأكبر -تأثير أزمتين منفصلتين لكن مترابطتين ألحقتا خسائر بأمتنا في عام 2020، وأعتقد أنهما سيستمران في التأثير في عام 2021: جائحة كورونا، وسياسات إدارة ترامب.

طوال عمري البالغ 75 عاما، لا أستطيع تذكر أي أحداث كانت أكثر صدمة وتغييرا للحياة من هذين الحدثين مجتمعين. عانى جيلي من حروب متعددة وحركات سياسية واجتماعية واغتيالات وهجمات إرهابية. كان لكل منها، في وقته، تأثير عميق علينا. لكن لم يكن أي منها محتملا مثل ترامب والوباء.

في مواجهة معظم هذه الأزمات الماضية، اجتمعنا كأمة، وعالجنا التحديات التي طرحتها، وشفينا منها. لم يكن هذا هو الحال هذه المرة منذ أن تركنا ترامب والوباء أكثر انقساما من ذي قبل.

لم يحدث قبول ترامب والترامبية من فراغ. كانت هناك سوابق أدت إلى انتخابه في عام 2016. فقد شعر جزء كبير من الناخبين الأميركيين بالتجاهل من قبل النخب، واعتقدوا أنهم لا يتفهمون مشاكلهم. وفقدوا استقرارهم النفسي بسبب التغيير الاجتماعي والسياسي والاقتصادي والثقافي السريع. وبحثوا عن بطل يتحدث عن استيائهم ومشاعر التفكك.

على الرغم من التناقض الذي قد يبدو عليه الأمر، فقد أصبح ترامب بطلهم. لم يتحدث عن مخاوفهم فحسب، بل بالغ فيها واستغلها مستخدما العنصرية وكراهية الأجانب. ولم يتعاطف مع استيائهم فقط، بل أضاف إليها مزيجا من شكواه، مما دعا إلى التشكيك في شرعية بعض مؤسساتنا التأسيسية. وفاز دونالد ترامب بدعمهم، وهزم بعض خصومه في الحزب «الجمهوري» المؤسسي، وحوله في النهاية إلى حزب ترامب.

على الرغم من أنه لن يكون رئيسا بعد 20 يناير 2021، فإن تأثير دونالد ترامب سيظل معنا لسنوات قادمة. نحن نرى ذلك يحدث اليوم. على الرغم من خسارته هذه الانتخابات، فقد استمر في تقديم مزاعم حول الفوز «بأغلبية ساحقة»، وتوجيه تهم خالية من الأدلة بالتزوير، والتي رفضتها محاكم الولايات والمحاكم الفيدرالية مرارا وتكرارا. وخوفا من غضب الرئيس، اشترك 126 عضوا «جمهوريا» بالكونجرس للمصادقة على قضاياه الفاشلة التي رفعها.

تُظهر أحدث استطلاعات الرأي أن 77% من ناخبي ترامب يعتقدون أنه فاز في الانتخابات وأن الفوز سرق منه. ويشجع ترامب أعضاء الكونجرس على التصويت ضد التصديق على نتيجة الانتخابات عندما يجتمع الكونجرس في 6 يناير، ويخطط أتباعه المخلصين للتعبئة التخريبية في ذلك التاريخ وفي 14 يناير.

مع وجود أكثر من 50 مليون ناخب يزعمون أن رئاسة بايدن «غير شرعية»، ويقف أعضاء «جمهوريون» في الكونجرس وراء هذا الادعاء، سيكون من الصعب على الرئيس القادم أن يحكم بفعالية.

لنكن واضحين، لم يخلق ترامب التحزب المفرط الذي شلّ واشنطن لعقود. ولكنه أخذه إلى مستويات جديدة. لم يُدخل سموم العنصرية وكراهية الأجانب في خطابنا السياسي. لكن ما فعله هو منح الترخيص لمؤيديه لاستخدام هذا الخطاب. كما أنه لم يخلق عدم ثقة الأميركيين في وسائل الإعلام، لكن مزاعمه المستمرة عن «الأخبار الكاذبة»، وإبرازه لما وصفه أحد المساعدين بأنه «حقائق بديلة» أدت إلى نظام حكم منقسم لا يختلف فقط بشأن السياسة، ولكن بشأن الحقيقة.

هل سيبقى الحزب «الجمهوري» في قبضة ترامب أم ستتحول الترامبية إلى شيء أكثر تدميرا -الحركة القومية البيضاء؟ من الواضح أن الضرر الذي لحق بسياستنا وسيظل معنا في المستقبل المنظور. يمكن رؤية إشارة إلى كيفية تأثير هذا الانقسام على حياتنا المدنية من ردود الفعل على الوباء.

عندما علمنا بحجم فيروس كورونا المستجد لأول مرة في مارس من هذا العام، أصدر خبراء الصحة تحذيرات ودعوا إلى اتخاذ خطوات كبيرة. ومع ذلك، قلل الرئيس من خطورة المرض واستمر في ذلك. وبينما فرض العديد من الحكام «الديمقراطيين» درجات متفاوتة من الإغلاق وفرضوا ارتداء الأقنعة، قاوم الحكام «الجمهوريون»، مسترشدين بالبيت الأبيض.

ما كان ينبغي أن يكون أزمة توحد الأمة معا أصبح معركة حزبية. على الرغم من أن عدد الوفيات في البلاد نتيجة الفيروس بلغ 330.000، إلا أننا نظل دولة منقسمة مع أقلية كبيرة ترفض الانصياع للتحذيرات الصحية، وتصر على أنها انتهاك لحرياتهم الشخصية. والأكثر إثارة للقلق، أن العديد من الموالين لترامب يزعمون أن الوباء برمته مبالغ فيه وأن «الديمقراطيين» يستخدمونه لتخويف الناخبين للإدلاء بأصواتهم غيابيا، الأمر الذي يعتقد الرئيس أنه أتاح إجراء عمليات فرز مزورة أدت إلى هزيمته.

ومع ذلك، لن يكون التأثير الدائم للوباء هو تفاقم الانقسام السياسي بيننا، بل سيؤدي إلى تغييرات أخرى. في بداية الأزمة، حذرنا من أنه كلما طال أمدها، زادت العواقب الاقتصادية والاجتماعية لهذا الوباء.

وبعد تسعة أشهر، ثبتت صحة مخاوفنا. حتى مع وجود اللقاح، سيستمر المرض في إحداث خسائر لشهور قادمة. وحتى عندما تتم السيطرة عليه، سنعيش في بلد مختلف. ستتغير مدننا وحياتنا اليومية. لن يعود العديد من موظفي المكاتب الذين تعلموا العمل عن بعد إلى مكاتبهم. ولن يُعاد فتح الأعمال التجارية في وسط المدينة. وسيستمر تقليص العديد من التجمعات الاجتماعية. سيجد الأطفال، خاصة الفقراء وذوي الاحتياجات الخاصة، صعوبة في التعافي من سنة ضائعة من التعلم والتنمية الاجتماعية والتفاعل. وهناك أيضا الآثار المتراكمة للبطالة المطولة والمدخرات المستنفدة والديون الناتجة عن الاضطراب الناجم عن الاقتصاد المتغير. وعلى الرغم من انتصار بايدن وتوافر اللقاح، فإن ما نراه أمامنا هو بلد منقسم بشدة واقتصاد ومجتمع متغيران. ولكن لإيماني بقدرتنا على الصمود وبالخير الأساسي لمعظم الناس، أعتقد أننا سنجد طريقا للمضي قدما.

*رئيس المعهد العربي الأميركي – واشنطن .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.