شوؤن عربية

تقرير خاص: هل تستعد دولة الجنوب لمهاجمة منطقة آبيي والسيطرة عليها؟

مركز الناطور للدراسات والابحاث

استكملت دولة جنوب السودان إعداد المسرح السياسي كمدخل للانتقال إلى المسرح العملياتي أي العمل العسكري في منطقة آبيي.

هذا التعبير أورده تقرير من العاصمة الأمريكية واشنطن استنادا إلى اتصالات أجراها وزير الخارجية في دولة الجنوب نيال دينج مع وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون عبر الهاتف يوم الاثنين 26 نوفمبر.

المبادر إلى الاتصال كان وزير خارجية دولة جنوب السودان نيال دينج، والهدف هو إطلاع وزيرة الخارجية الأمريكية على أن دولة الجنوب استنفدت جميع الوسائل مع الشمال من أجل التوصل إلى حل لقضية آبيي على صعيد إقليمي الاتحاد الإقليمي ووساطة هذا الاتحاد التي قادها تابو مبيكي والذي عرض على الشمال إجراء استفتاء فرفض الشمال.

كذلك رفضت الخرطوم مبادرة لإحالة ملف آبيي إلى محكمة التحكيم الدولية.

وزير الخارجية الجنوبي حرض وبشكل سافر وزيرة الخارجية الأمريكية بأن الخرطوم رفضت كل المبادرات وأن يد دولة الجنوب مازالت ممدودة لإيجاد حلول سلمية لكل المشاكل وعلى الأخص مشكلة آبيي.

كذلك اتصل وزير الخارجية في دولة الجنوب مع وزير الخارجية البريطاني ويليام هيج ومع وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس ووزير الخارجية الألماني جيدو فيسترفيله.

لكن المثير واللافت للنظر في هذه الاتصالات أنه أجرى أيضا وفي ذات اليوم اتصالا مع وزير الخارجية الإسرائيلي أفيجدور ليبرمان والذي ظل حتى اللحظة الأخيرة يحرض على اجتياح آبيي وفرض أمر واقع على السودان لأن السودان حسب زعمه سيسلم بالأمر الواقع ولن يستطيع أن يغير هذا الواقع.

خلال محادثاته مع ليبرمان أبدى هذا الأخير استعداده لدعم وإسناد أي عمل عسكري تقوم به دولة الجنوب على الصعيد اللوجيستي بعد أن قدمت الدعم والإسناد السياسي والإعلامي وخاصة في العاصمة الأمريكية.

إزاء هذا فإن قيادات عسكرية إسرائيلية وخبراء إستراتيجيين يتوقعون أن تقدم دولة الجنوب على عملية اجتياح لمنطقة آبيي على خلفية الدعم الإقليمي والدولي الذي استطاعت أن تضمنه في الأشهر الأخيرة.

وكان جنرال الاحتياط عاموس يادلين رئيس شعبة الاستخبارات العسكرية السابق ورئيس معهد أبحاث الأمن القومي حاليا في مقدمة الذين توقعوا أن تلجأ دولة الجنوب إلى الخيار العسكري لحسم الصراع حول منطقة آبيي وملكيتها وتابعيتها.

يأتي هذا في وقت أشارت فيه تقارير في أدبيات عسكرية واستخباراتية إسرائيلية ومنها مركز أبحاث الاستخبارات ملام عن تدفق أسلحة من أنواع مختلفة من إسرائيل إلى دولة الجنوب وخاصة بعد الهجوم الجوي الإسرائيلي على مجمع اليرموك في الخرطوم، هذا في نطاق الدعم اللوجيستي الإسرائيلي لدولة الجنوب لتمكينها من القيام بعملية عسكرية في آبيي.

المركز العربي للدراسات والتوثيق المعلوماتي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى