ترجمات أجنبية

بلومبرغ : جزر سليمان ساحة المواجهة الجديدة بين الصين وأمريكا

بلومبرغ ٢١-٤-٢٠٢٢م

وأثارت أنباء توقيع اتفاق إطار التعاون الأمني بين الصين وجزر سليمان قلقا كبيرا في الولايات المتحدة وأستراليا ونيوزيلندا، حيث يخشى مسؤولو هذه الدول من أن يمهد الاتفاق الطريق أمام  إقامة قاعدة بحرية صينية في المحيط الهادئ، بحسب تحليل للكاتب الأسترالي روت بولارد نشرته وكالة بلومبرغ للأنباء.

لذلك فإن سعي بكين الأخير نحو فرض نفوذها البحري، يؤكد أن سياسة أستراليا منذ 2016 الرامية إلى إعادة التواصل مع جيرانها في المحيط الهادئ وإنشاء صندوق للبنية التحتية بقيمة 5ر1 مليار دولار منذ عامين، كان أمرا مطلوبا. ومع ذلك فإن زيارة زد سيسلجا وزير شؤون المحيط الهادئ في الحكومة الأسترالية إلى جزر سليمان لم تنجح في إقناع حكومتها بجدية بلاده في دعم الدولة المجاورة.

من ناحيته قال زعيم المعارضة في جزر سليمان لهيئة الإذاعة الأسترالية إنه حذر كانبرا بشأن الصفقة العسكرية المعلقة منذ آب/أغسطس الماضي دون تحقيق أي تقدم.

وتواجه كانبرا باستمرار اتهامات بإساءة معاملة جيرانها من جزر المحيط الهادئ، واستخدامها كسجون للاجئين وطالبي اللجوء كجزء من نظام الاحتجاز في الخارج الذي تطبقه أستراليا ويتعرض لانتقادات حادة، في حين تتجاهل أزمة التغير المناخي والتي تهدد سكان الجزر.

وعلى غرار الصحوة الأسترالية، بدأ الأمريكيون التحرك في اتجاه جزر المحيط الهادئ، حيث سيصل خلال الأيام القليلة المقبلة إلى جزر سليمان، وفد أمريكي برئاسة كورت كامبل مدير إدارة منطقة المحيطين الهندي والهادي في مجلس الأمن القومي الأمريكي، ضمن جولة تشمل فيجي وغينيا باباو الجديدة وهاواي، وهو اهتمام يبدو متأخرا أيضا على حد وصف المحلل روت  بولارد.

وبحسب مسودة اقتراح تم تسريبها في الشهر الماضي يمكن للسفن الصينية زيارة موانئ جزر سليمان والحصول على الخدمات اللوجيستية والتوقف والانتقال إلى الجزر، مع إمكانية استخدام القوات الصينية “لحماية سلامة الأفراد الصينيين والمشروعات الصينية الكبرى في جزر سليمان”.

 وحذرت الولايات المتحدة من أن هذا الاتفاق سيبقي الباب مفتوحا أمام نشر قوات الجيش الصيني في جزر سليمان، على بعد حوالي 2000 كيلومتر من الساحل الشرقي لأستراليا، والتواجد على طرق ملاحة رئيسية تربط بين أستراليا ونيوزيلندا وآسيا والولايات المتحدة. وقال نيد برايس المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية إن الاتفاق يمثل “سابقة مثيرة للقلق بالنسبة لمنطقة جزر المحيط الهادئ ككل”.

ومنذ الكشف عن هذا الاتفاق بين الصين وجزر سليمان، تشعر أستراليا والولايات المتحدة بالقلق على حد قول ناتاشا كاسام الدبلوماسية الأسترالية السابقة في الصين وجزر سليمان ومديرة برنامج الرأي العام والسياسة الخارجية في معهد لوي. وتقول كاسام إن الكثير من دول جزر المحيط الهادئ أعربت عن قلقها من أن يكون الاهتمام الغربي بها الآن نتيجة التقارب مع الصين، وهو ما يعني أن تحركات اللحظة الأخيرة من جانب الدول الغربية لا يجب أن تكون بديلا عن إقامة حوار دائم وطويل المدى مع تلك الدول.

وفي عام 2019 قطعت جزر سليمان رسميا علاقاتها مع تايوان، وهو القرار الذي أدى إلى انقسامات سياسية في حكومة الجزر حيث قالت المعارضة إن العلاقات مع الصين يمكن أن تؤثر على الحق في الأرض وسيادة القانون والتراث الثقافي للجزر.

أخيرا فإن جزر سليمان أصبحت حلقة في مسلسل التوترات بين الصين من ناحية وكل من الولايات المتحدة وأستراليا من ناحية أخرى. ولن تستطيع الدول الغربية وقف التمدد الصيني في منطقة المحيط الهادئ إلا إذا نجحت في إقناع شعوب تلك الجزر بأن عروض التعاون العسكري والمساعدات الاقتصادية ومشروعات البنية التحتية التي تقدمها لتلك الدول أكثر استدامة. وبدون ذلك سيتمدد النفوذ الصيني من جزيرة إلى أخرى في المحيط الهادئ.

 

مركز الناطور للدراسات والأبحاث  Facebook

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى