أقلام وأراء

بكر أبو بكر: مواقف ثلاثة مع الشهيد الخالد ياسر عرفات

بكر أبو بكر 10-11-2022م : مواقف ثلاثة مع الشهيد الخالد ياسر عرفات

 (1)

في دورة الشهيد عبدالقادر الحسيني في معسكر الأشبال بسوريا وأظنه عام 1974وقفنا كالصخرة الثابتة المتشبثة بجذورها الى أن لحظ القائد العام ياسر عرفات حركة فقال اثبت. ثم صرخ قائلًا: استعد استرح، ولما لم تعجبه خبطات الأرجل بالشدة قال (عايزكم تطلعوا من الأرض مية) فشدّ الأشبال وانا منهم خبطة أرجلهم…الا أنني حينها لم أفهم كيف سنخرج من الأرض ماء ولماذا؟ ما فهمته حقًا في لاحق الأيام!

(2)

أقمنا حفلًا صغيرًا للترحيب بالاخ القائد العام أبوعمار في مكتب فتح في الجابرية بالكويت عام 1984 أو 1985م وكنت رئيسًا لاتحاد الطلاب، وكانت فرقة (ربوع فلسطين) الفنية هي من قام بالجهد الجميل من اخوات واخوة كرام، وكان ياسر عرفات النجم كالعادة، وإثر انتهاء الحفل البسيط بالمكتب قدم الطعام على شرف الختيار. وكان دسمًا على عادة العرب لأفاجأ بما لم أعرف حتى حينها؟! حيث كان صحن ابوعمار يضم حبتين فلافل وقليل من الحمص وقليل من السلطة وخبزة صغيرة فقط ! وترك اللحوم والرز الذي كان آنذاك مبتغانا الوحيد كطلاب. نظرت إليه ونظرت الى صحنه (متعجبًا) فنظر لي وأنا احمل صحنًا مليئًا بما لذ وطاب (بطلنا هذه العادة من سنوات) وضحك وربت على كتفي وجلس يأكل معنا.

(3)

في لقاء معه في بغداد لم يكتمل. طلبت وعدد من الاخوة اللقاء فكان بمكان إقامته حيث تواجدنا مشغولًا. يوقع ويقرأ كومة كبيرة من الاوراق كعادته، ولما رأيناه انتقل الى غرفة أخرى افترضنا أنه قد فرغ من مشاغله وحان دورنا. ولكن الأمل حينها خاب لأن الأخ عزام الاحمد قال تعالوا لأريكم ماذا يفعل، إنه يفكر ويتأمل ويقلب الأمور… فتح عليه الباب ونظرنا اليه من الخلف فإذ به يشاهد شرائط (أفلام) رسوم متحركة (كرتون) وحيدًا. وكانت على ما ظهر عادته حين تدلهم الخطوب أن ينعزل ويفكر ويتأمل بهذه الطريقة.

وكتبت فيه بعد زمن من كتابي: ياسر عرفات تاريخ من صنع يديه : “ياسر عرفات امتلك السر الكبير وسار يفكك الألغام ولما غادرنا كان قد باح بسره لأشبال فلسطين وزهراتها، فتفتحت ازهار الثورة وامتشق النصر سلاحه وبانت اضواء القدس”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى