بكر أبوبكر يكتب - لم يعجبني المناضلين المائعين! - مركز الناطور للدراسات والأبحاث
Take a fresh look at your lifestyle.

بكر أبوبكر يكتب – لم يعجبني المناضلين المائعين!

0 117

بكر أبوبكر – 17/5/2021

لم يعجبني بتاتًا التهكم والسخرية المقصودة والتقليل من قدرة الفعل القادم من غزة بتصوير الصواريخ أنها عبثيةوتافهة بلا مضمون، أو أنها ضعيفة أو أنها للاستعراض فقط بدليل معدلات القتلى الذين سقطوا في الجانب الإسرائيلي مقارنة مع شهداء فلسطين الكُثُر…فهذا ليس أوانه في ظل العدوان الصهيوني الغاشم، ولك أن تنتقد بعد إطفاء النار.

وفي المقابل تصبح المبالغات المعهودة بنفس خطورة التهوين والتضعيف فيما قد يسببه الاندفاع العاطفي المنفلت، وغير العقلاني أو الاستغلال الفصائلي المقيت.

ولم يعجبني ارتفاع نغمة الإدانة الخافتة أو العلنية سواء من بعض الفلسطينيين المأجورين، أومن بعض العرب الانعزاليين الصارخين والمتأففين منالمقاومة الفلسطينية! في غزة والضفة والداخل (بأشكالها المتعددة) بفرضية توجيه التهمة من هؤلاء العربان للفلسطينيين المناضلين أنهم يحرفون البوصلة العربية! عن التنمية؟! أو أنهم يزعجونهم ويمنعونهم من تطوير الصناعات الثقيلة لبلادهم! التي لا تفهم بالحقيقة الا الاستهلاك حتى استهلاك الحروف الانجليزية مقابل العربية!أو أن المناضلين العرب الفلسطينيين يحيون قضية ماتت وانتهت!؟ ولنا (بلسانهم) أولوياتنا العظمى الأخرى؟ ما هو خطاب المنهزمين دومًا.

لم يعجبني بكتابات بعض كُتّاب العرب ذاك الاحتقار الشديد لجماعة الاخوان المسلمين- والتي نختلف معها كثيرًا، أو قد نتفق في مواقف أخرى- ومنه احتقارهمل”حماس” ذاتها سواء فعلت خيرًا،أوفعلت شرًا كما فعلت بالانقلاب على غزة بخطيئة العام 2007 التي لن تتكرر، بمعنى أن شتم وإدانة “الاخوان المسلمين”يوقع”حماس”أخطأت أم أصابت بين براثن الاتهام العربي الانعزالي الموبوء بتقبيل قدم الصهاينة.

لم يعجبني اتهام فصائل المنظمة (م.ت.ف) خاصة “الشعبية” و”الديمقراطية” و”المبادرة”…الخ التي أثبتت وجودها بالحقيقة والفصائل الاخرى بالشارع الفلسطينيي مما رأيته علنا من منطق وجودي -وبغض النظر عن الحجوم المتروكة للتمثيل ضمن المنظمة – فهي بالحقيقة شكلت صوتًا وطنيا نضاليًا متميزًا غابت أمامه أصوات 30 من 36 قائمة كانت مترشحة للانتخابات الفلسطينية؟! فهل ظن مترشحو القوائم أنهم سيكونوا أعضاء تشريعي لينشغلوا بالكهرباء والماء والاكل والشرب والإسعاف فقط، دون أن يكون لهم موقف وطني علني وميداني وإعلامي؟ وبرنامج وطني تحرري؟! شاهت الوجوه.

لم يعجبني ردة فعل بعض المناضلين المائعين، أو تذبذبهم الدائم وفق مؤشرات الحدث!

فعندما تصدح الحناجر تهتف لحركة التحرير الوطني الفلسطيني- فتح وتجد الأمة كلها تفرح وتصدح للحركة العملاقة، لانها تصدح لفلسطين دومًا، ولأنها بوابة الكل الفلسطيني، لا سيما وأن الحركة ترفض رفع أي لون الا علم فلسطين… تجد هؤلاء المناضلين المتذبذبين منهم!

وعندما تصدح الحناجر دعمًا ل”حماس” في موقف آخر، كما اليوم في هبّة رمضان 2021 والعدوان على غزة، تنتقل الكتلة المائعة ذاتها-من المناضلين والتي تجرّ معها عديد المائعين بلا نضالية- ليس للهتاف لحماس،أو مواقفها،ما قد يكون مفهومًالدى البعض وفق الحدث، وإنما تتجند لشتم حركةفتح واتهامها واتهام قياداتها واتهام تاريخها وعظم انجازاتها المتواصلة ما له الأولوية عندهم!؟ على الهتاف لمواقف حماس!؟أو على الهتاف للوحدة الوطنية أو الهتاف للاخوة الفلسطينية بين كل الفصائل، في فهم ناقص أو وعي منعدم،أو تساوق مع الاعداء، والعكس بالعكس.

لم يعجبني أن تنحرف البوصلة الموحّدة نحو فلسطين وضد الإسرائيلي المعتدي، من المائعين المناضلين منهم والإمّعات وغيرهم، وخاصة في ظرف ترابط وطني رائع عز مثيله من زمن بعيد، ما أشار له مؤخرًا كل من الاخوة جبريل الرجوب وأبوجهاد العالول وصالح العاروي وخالد مشعل…وغيرهم، ما يدلّل على مستوى راقٍ من التنسيق مع الاحتفاظ باختلاف الوسيلة والتقديرالذي يجب السعي لتحويله الى وسيلة متفق عليها وتقدير موحد ضمن البرنامج الموحد والقيادة الموحدة ضمن (م.ت.ف).

لم يعجبني الرّدة لدى الكتلة المائعة التي تعتنق فكر فتح (نظريًا) عندما تكون امتيازات السلطة هي المطلب!أو اعتناقفكر “حماس” عندما تكون امتيازات السلطة المفتكة في غزة هي المطلب !؟ أنها الانتهازية والطفيلية بعينها!

أولئك الذين ارتدوا عن نهج المقاومة والثورة والنضالية والرسالية التي بُحّ صوتنا (لدينا بالموضوع كتاب قادم) بالحديث عنها هم ذاتهم الذين يقومون بافتعال الفتنة، أو هم المنساقين وراء الوحدة الالكترونية 8200 الصهيونية -المتخصصة بالإرهاب الالكتروني، والشائعات والفتنة- فيتخذون في سياق معين الانتماء لحركة فتح! والهتاف لها! وفي سياق آخر الانتماء لحركة حماس! وفيهم من التفاح الفاسدلكنه العفِن والمؤثر.

إن ياسر عرفات أبوالثورة والمقاومة والجهاد كان الصدر الرحب الذي التقى مع أحمد ياسين وجورج حبش ونايف حواتمة والشقاقي…والقادة الكبار، ولم يكن يفهم الوطنية الفلسطينية الا بتآلف المختلفين سياسيا-ومن حقهم بالطبع الاختلاف سياسيا- لكنهم المتفقين وطنيا وعروبيًا واستراتيجيا، ومن يشتم هذا الرمز الشهيد أو ذاك فهو أقرب للإسرائيلي وللانعزالي العربي من قربه لأبناء جلدته.

إن الاكثرية العربية، والعربية الفلسطينية الصابرة المصابرة المرابطة هي الاكثرية التي تعي معاني الخلاف الذي يجب التصدي له فترات الهدوء، فيظهر عبر القوائم الديمقراطية أوعبرالحوارات الغنية (بلا تخوين ولا تكفير ولا تشهير).

على الجميع مواجهة المائعين بالحقائق وحسن المواجهة وبتكثيف النَفَس الوحدوي خاصة فترات العدوان الغاشم المركز، إذ علينا بالأثناء الظهور موحدين…ونؤجل النقد وشديد الحوارالملتزم لفترات أخرى.

إن من يختط طريقا مخالفًا للنضالية والثبات والرسالية والوحدوية فهو المسموم بقلبه أو عقله بإرادته أو بانسياقه وانصياعه للعابثين في الميدان، والعابثين الخوارين بين وسائط التواصل الاجتماعي.

عاشت فلسطين حرة عربية وعاشت السواعد السمراء التي تتصدى للعدوان الصهيوني في كل مكان.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.