بسام ابو شريف يكتب - نصيحة من صديق عمال وفلاحي فرنسا الى الرئيس ماكرون .. قاومتم احتلال النازيين فادعموا ثورة الشعب الفلسطيني ضد الاحتلال الاسرائيلي - مركز الناطور للدراسات والأبحاث
Take a fresh look at your lifestyle.

بسام ابو شريف يكتب – نصيحة من صديق عمال وفلاحي فرنسا الى الرئيس ماكرون .. قاومتم احتلال النازيين فادعموا ثورة الشعب الفلسطيني ضد الاحتلال الاسرائيلي

0 71

بسام ابو شريف *-  30/10/2020

الرئيس ماكرون ليس مريضا عقليا، لقد وقع الرئيس ماكرون في خطأ فادح تحت ضغط وتأثير التطرف اليميني الفرنسي، والتطرف اللااسلامي الذي يمارس تحت راية الاسلام ظلما والأنكى من هذا أن من استغل هذا الخطأ الى أبعد الحدود، هو اردوغان الذي يمارس الارهاب تحت راية الاسلام ضد الشعب العربي السوري وجيشه العربي الباسل، ويستغل الاسلام كراية لغزو شمال العراق، ومنابع نفط وغاز سوريا في الشمال الشرقي لسوريا ويجند السوريين العرب لقتل الليبيين العرب، وتحويل ليبيا الى دولة مطبعة مع اسرائيل تحت ضغط وبفعل ابتزاز واشنطن ، ودور الامارات هناك.

ونود أن نحدد هنا مجموعة من المسائل الأساسية نرجو أن تجد لدى ماكرون أذنا صاغية .

ـ أولا: الأمتان العربية والاسلامية تجدان في مبادئ الثورة الفرنسية الكبرى منارات تنسجم مع مايدعو له الاسلام ، وحركة التحرر العربي ( الحرية والعدالة ورفض العبودية واستغلال).

تقدر جماهيرنا العربية والاسلامية نضال وكفاح المقاومة الفرنسية ، التي قادها الجنرال ديغول ضد الذين احتلوا فرنسا ، وأخضعوا شعبها للذل والبطش والاستغلال ، ونجد فيما أرسته المقاومة الفرنسية للاحتلال منارا لشعبنا ليقاوم ، الذين احتلوا بلادنا وأرضنا ، وارتكبوا ويرتكبون المجازر ضد أطفالنا وعائلاتنا ، ويصادرون أرضنا ويقيمون مستعمراتهم عليها بدعم من واشنطن واوروبا ، والقوى العميلة لهما.

نحن نحترم الشعب الفرنسي بعماله وفقرائه وفلاحيه ، الذين وقفوا الى جانب الشعب الجزائري في نضاله لنيل حريته ، وانهاء استعمار فرنسا للجزائر، ونحتقر الجنرالات الذين عارضوا ذلك ، ووقفوا ضد الجنرال ديغول “سالان وشلته”، ونرى في عمال وفلاحي وفقراء فرنسا حلفاء لنا، ولا نرى في مؤسسات روتشيلد ومصارفه واحتكاراته الا أعداء لشعبنا، وللشعب الفرنسي.

من حيث المبدأ والجوهر والشكل والمضمون نرفض أخلاقيا وفكريا وسياسيا أن يعتبر الرئيس الفرنسي التعدي على الأديان الاخرى، خاصة الاسلام ” وجهة نظر”، والشتم والاهانة “تعبير عن حرية الرأي”، ان حرية التعبير عن الرأي تنتهي عندما يرفض أي قائل حرية الآخرين في التعبير عن عقائدهم ومعتقداتهم وقناعاتهم، ولاشك أن القناعات والعقائد لاتعني مناقشة لعقائد الآخرين ، بل هي قناعات تلزم أصحابها وأتباعها ، لذلك نعتبر الحاق الاهانة بالشتم والتشويه للنبي محمد صلى الله عليه وسلم، هو جريمة ليس بمنظار المسلمين والاسلام فقط ، بل بمنظار القانون بما في ذلك القانون الفرنسي ، ولاشك أن المسلمين المؤمنين بالرسل والأنبياء والرسالات يرفضون أن يكون تعبيرهم عن ايمانهم اعتداء على ما يؤمن به الآخرون

أخطأ ماكرون ، ويجب أن يملك الجرأة للاعتذار ، وتوضيح موقفه اذ من غير المعقول أن يخضع رئيس فرنسا للتطرف اليميني الفرنسي ، أو لمن يستغل راية الاسلام لمآرب غير حقيقية .

اننا مرة اخرى نوجه كلامنا للشعب الفرنسي العظيم: الشعب الذي وقف مع الجزائر، ووقف مع كفاح الشعب الفلسطيني ضد الاحتلال ، ومع الشعوب المكافحة من أجل الحرية ، وليس تلك القوى المستبدة والمتحكمة بلقمة عيش فقراء فرنسا (احتكارات روتشيلد)، وندعو الرئيس ماكرون للتعبير بوضوح، ودون لبس موقف فرنسا من حق الشعب الفلسطيني في مقاومة الاحتلال ، وانتزاع الحرية والاستقلال لأن هذا الموقف هو الذي سيكشف حقيقة وجوهر المواقف من عدم التمييز العنصري ضد الفلسطينيين، والذين يصلون لله تعالى ويرون في النبي محمد قدوة ورسولا ، ونورا للهدى ، وعبقريا أنشأ حركة لاتضاهى ضد العبودية والاستغلال، والظلم، والكراهية، والسرقة، والنهب، والفساد، وآفات المجتمعات التي تكبل الدول الرأسمالية هذه الأيام ، ودولا عين الاستعماريون حكامها كالعائلة السعودية ، وأمراء النفط الفاسدين.

* كاتب وسياسي فلسطيني .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.