ترجمات عبرية

بانورما الصحافة الاسرائيلية ليوم 27-11- 2012


الاحتلال قلق مما بعد الاعتراف بالدولة الفلسطينية وليس الاعتراف ذاته
!

صحيفة “هأرتس” 27/11/2012

شهد الموقف الاسرائيلي تغيّرا حول توجه الجانب الفلسطيني الى الامم المتحدة بهدف الاعتراف بالدولة الفلسطينية المستقلة كعضو مراقب، فبدلا من السعي وبذل الجهود لمنع التصويت لصالح هذا القرار، يقوم الاحتلال الاسرائيلي بمساع حثيثة مع الادارة الامريكية لتخفيف الاعتراف بالدولة الفلسطينية.

 وقد بعث رئيس الوزراء الاسرائيلي نتنياهو مبعوثه الخاص المحامي يتسحاق مولخو بشكل سري يوم الاحد الى واشنطن وفقا لموقع صحيفة “هأرتس” العبرية، بهدف بحث كيفية تخفيف الاعتراف بالدولة الفلسطينية المستقلة وتضمين هذا القرار بملاحق مهمة تتعلق بمخاوف الاحتلال من هذا الاعتراف.

وبحسب الصحيفة، فإن الموقف الاسرائيلي تغيّر بعد قناعة الجانب الامريكي بعدم قدرته على منع الرئيس الفلسطيني محمود عباس من التوجه الى الامم المتحدة، كذلك الانتظار لما بعد التصويت على الدولة الفلسطينية والتي من المتوقع ان يصوت لصالحها ما يقارب من 150 دولة، وماذا سيكون الموقف الفلسطيني بعد هذا الاعتراف، والذي اختاره رئيس الوزراء الاسرائيلي نتنياهو خاصة بعد الاجتماع الذي جمعه مع وزيرة خارجية الولايات المتحدة هيلاري كلينتون اثناء العدوان على قطاع غزة.

 ومن هذا المنطلق، ارسل مبعوثه الخاص الى واشنطن لبحث قضيتين مهمتين، ان يتضمن قرار الاعتراف ملحق يتعلق بعدم توجه الدولة الفلسطينية كي تصبح عضوا في المحكمة الدولية في لاهاي، بهدف منع استخدام هذه المحكمة ضد الاحتلال في المستقبل، والثاني يتعلق بعدم وجود سيادة حقيقية لهذه الدولة على مناطق الضفة الغربية وقطاع غزة والقدس الشرقية، حيث يجري مالخو مباحثات منذ الاحد الماضي مع كبار المسؤولين في الادارة الامريكية للتوصل الى هذه التفاهمات.

 يشار ان الموقف الرسمي الاسرائيلي تجاه الخطوة الفلسطينية لا زال قيد النقاش، حيث دعا امس نتنياهو الحكومة الاسرائيلي المصغرة “منتدى التساعي” لبحث هذا الموضوع، ولكن انشغال بعض وزراء “التساعي” في الانتخابات الداخلية لحزب الليكود منع اجتماع الحكومة المصغرة.

الدور الأمريكي السري والعلني في الحرب الاسرائيلية على غزة

موقع هأرتس الالكتروني – 27/11/2012

كشف موقع هأرتس الالكتروني نقلا عن مسؤول أمريكي وصفه بالرفيع خفايا وأسرار الدور الأمريكي والتدخل الرئاسي الأمريكي في الحرب الاسرائيلية الأخيرة على غزة ” عامود السحاب”.

 وتسلسل الموقع في سرده للدور الأمريكي والاتصالات السياسية والأمنية التي أجراها الرئيس اوباما بنتنياهو ومرسي وبقية الإطراف على النحو التالي :

في يوم الأربعاء وقبل عشرة أيام حط السفير الأمريكي لدى اسرائيل “دان شابير ” في مطار بن غريون قادما من واشنطن اشترك بمداولات سياسية وأمنية أجراها كبار مسؤولي البيت الأبيض والخارجة الأمريكية والبنتاغون مع وفد اسرائيلي بارز برئاسة مستشار الأمن القومي الاسرائيلي ” يعقوب عميدرور “.

 وتلقى السفير الأمريكي أثناء توجهه لنقطة فحص جوازات السفر مكالمة هاتفية ابلغه من يقف على الطرف الأخر من الخط رسالة قصيرة مفادها” قائد الذراع العسكري لحركة حماس احمد الجعبري اغتيل على يد طائرات من الطيران الحربي الاسرائيلية ” ورغم أن مستشار الأمن القومي الاسرائيلي شدد خلال محادثات واشنطن على نية الاحتلال الرد على إطلاق الصواريخ من غزة لكنه لم يذكر نيتها اغتيال الجعبري “.

 وهنا أدرك السفير الأمريكي بأنه على أبواب أياما طويلة من عدم النوم والراحة وبعد ساعات من هذه المكالمة انهمك السفير بترتيب المكالمة الهاتفية الأولى بين نتنياهو واوباما .

  ونقل الموقع عن مسؤول أمريكي كبير قوله بان نتنياهو وضع الرئيس الأمريكي خلال المحادثة الهاتفية الأولى التي جرت يوم 14/11 بصورة الوضع وأطلعه على أهداف العملية ومخططات الجيش، موضحا للرئيس الأمريكي بان الاحتلال سينفذ عملية برية إذا لم يتوقف إطلاق الصواريخ من غزة .

 ووفقا للمسؤول الأمريكي أوضح الرئيس اوباما لنتنياهو موقفه الداعم لحق الاحتلال في الدفاع عن نفسه واتفاقه معه على ضرورة وقف حماس إطلاق الصواريخ أولا وقبل كل شيء .

وأضاف المسؤول الأمريكي الذي لم يذكر الموقع اسمه ” لم تكن هناك ضغوطا أمريكية على الاحتلال لمنعه من تنفيذ عملية برية لكن اتفق الرئيس اوباما ونتنياهو في جميع المكالمات الهاتفية التي جرت بينهم على أفضلية إيجاد حل دبلوماسي يحول دون القيام بعملية برية لان ثمن هذه العملية سيكون باهظا ونظر الاثنان للموضوع من ذات الزاوية لكننا ” الأمريكيون ” علمنا بان الخيار البري هو خيار ممكن بالنسبة لاسرائيل الذين استدعوا الاحتياط ومن الممكن أن يستخدموا هذه القوات “.

  وبالتوازي لاتصالاته الهاتفية مع نتنياهو مارس اوباما ضغوطا كبيرة على الرئيس المصري محمد مرسي الذي وصفه بمفتاح حل الأزمة وأجرى معه على الأقل ست محادثات هاتفية خلال أيام الحرب الثمانية كرر فيها الرئيس الأمريكي ذات الرسالة وذات المضمون “حماس مسئولة عن التصعيد وعليك ممارسة الضغط عليها حتى توقف إطلاق الصواريخ “.

ووفقا للمسؤول الأمريكي لم يتوقف الدعم والغطاء الأمريكي للاحتلال عند حدود الاتصالات الهاتفية بل انتقل فورا إلى ساحة الأمم المتحدة حيث أحبطت السفيرة الأمريكية سوزان رايس مبادرات روسيا ودولا أخرى التي سعت لإصدار نداء لوقف إطلاق النار، وأوضحت رايس ومنذ اليوم الأول للحرب وأمام مجلس الأمن موقف بلادها الداعم للعملية الاسرائيلية محددة بذلك خط المسار الواجب على الدول الغربية إتباعه في تعاملها مع الأزمة .

 في السابع عشر من نوفمبر وهو اليوم الرابع للعملية خرج الرئيس الأمريكي ووزيرة خارجيته هيلاري كلينتون في جولة سياسية في منطقة جنوب شرق أسيا واستغلت كلينتون أوقات الفراغ بين اللقاءات والاجتماعات لإجراء مزيد من الاتصالات الهاتفية مع نظرائها في مصر وتركيا وفرنسا وقطر بهدف مضاعفة الضغوط الممارسة على حماس لتوقف إطلاق الصواريخ.

 في الثامن عشر من نوفمبر التقى نتنياهو وباراك وليبرمان باجتماع ليلي بحثوا فيه الاتصالات التي جرت خلال الساعات الماضية في القاهرة حيث أطلعهم رئيس الموساد ” تامير برودو ” العائد من القاهرة حيث التقى برئيس المخابرات المصرية ” رأفت شحاتة ” ورئيس المخابرات التركية على مجريات ونتائج اتصالاته وصيغة الاقتراح المصري .

 وانتهى الاجتماع الليلي تمام الرابعة فجرا وانتهت النقاشات بعدم رضا نتنياهو وباراك وليبرمان عن الصيغة المصرية وعدم رضاهم مما سمعوه من رئيس الموساد وانتابهم شعورا بان مصر تحاول تحقيق انجازات لصالح حماس فأجرى احد مستشاري نتنياهو اتصالا هاتفيا مع السفير الأمريكي وطلب منه الحضور فورا إلى مقر وزارة الجيش الاسرائيلي وكانت هذه المرة الأولى التي يضع الاحتلال فيها السفير الأمريكي بتفاصيل وفحوى الاتصالات مع مصر وعرضوا عليه صيغة المقترح المصري لوقف النار وكان الطلب الاسرائيلي يتمثل بان تمارس أمريكا ضغوطها على الطرف المصري .

سارع السفير الأمريكي بمغادرة مقر وزارة الجيش متوجها إلى مقر السفارة الأمريكية حيث نقل جميع التفاصيل للرئيس اوباما ولوزيرة الخارجية وكبار المستشارين الذين رافقوا الرئيس خلال زيارته يومها لكمبوديا وبعدها بساعات بادر اوباما بالاتصال مع نتنياهو باحثا معه تفاصيل الاقتراح المصري مقترحا على نتنياهو ان يقوم بإيفاد هيلاري كلينتون للمنطقة للمساعدة بالمفاوضات والاتصالات الجارية وبالتوازي مع هذا اتصل اوباما ثلاث مرات بالرئيس المصري محمد مرسي مشددا عليه بضرورة عرض صيغة أكثر توازنا .

 ووصلت كلينتون إلى اسرائيل في العشرين من نوفمبر وقبل منتصف الليل بقليل عقدت أول اجتماع لها مع نتنياهو وليبرمان وباراك حيث وقف الاقتراح المصري في مركز النقاشات لكن الاجتماع انتهى دون تحقيق نتائج تذكر وفي الصباح اتصل مستشارو نتنياهو مع مساعدي كلينتون وطلبوا حضور الوزيرة لاجتماع أخر قبل سفرها إلى مصر.

 وحسب المسؤول الأمريكي سلم نتنياهو الوزيرة الأمريكية ملخصا للنقاط التي يعارضها وتلك التي يوافق عليها وشدد على أن يتم وقف إطلاق الصواريخ قبل كل شيء وبعدها سيوافق على بحث ونقاش كافة النقاط التي تطرحها حماس .

وخرجت كلينتون باتجاه مطار بن غريون ولكن وقبل لحظات من إقلاع طائرتها تلقت نبا العملية في تل ابيب فاجرى احد مساعديها اتصالات هاتفيا بمكتب نتنياهو متسائلا فيما إذا كانت التفاهمات التي توصلوا إليها لا زالت قائمة أم لا فرد مكتب نتنياهو بالقول ” لم يتغير شيء واصلوا كما اتفقنا “.

 وصلت كلينتون إلى القاهرة وأكدت خلال اجتماعها بالرئيس مرسي تأييد بلادها للصيغة الاسرائيلية وبعد ساعات طويلة وتعديلات كثير وإعادة صياغات تم التوصل لاتفاق وتم إرسال ورقة التفاهمات عبر الفاكس إلى القدس واتصلت كلينتون بنتنياهو مباشرة بالتوصل إلى اتفاق لوقف النار وكذلك اتصلت بالرئيس اوباما ووضعته في صورة التطورات وأوصت بضرورة اتصاله فورا بالرئيس مرسي ونتنياهو وهذا ما تم فعلا بعد وقت قصير .

 وأشار المسؤول الأمريكي إلى ثلاث عبر ودروس يمكن استخلاصها من عملية “عنان السحاب ” أولها أن الدعم الأمريكي الكبير لحق الاحتلال الاسرائيلي في الدفاع عن نفسه هو من ساعد وساهم في التوصل إلى وقف إطلاق النار .

 أما الدرس الثاني فيتمثل بالتعاون الأمريكي الاسرائيلي في بلورة تفاهمات وقف النار إذ دون التنسيق بين كلينتون ونتنياهو وباراك وليبرمان لم يكن ممكنا التوصل إلى وقف النار خلال زيارة كلينتون للقاهرة .

 ويتعلق الدرس الثالث بالعلاقات الأمريكية المصرية حيث فهمت الولايات المتحدة ومنذ اللحظة الأولى بان المصريين فقط يمكنهم التأثير على حماس وبقية الفصائل الفلسطينية وإجبارهم على الموافقة على أشياء لم يقبلوها بداية الأمر وهذا ما قام به المصريون في النهاية ” حسب المسؤول الأمريكي.

 وأخيرا تسعى الإدارة الأمريكية حاليا إلى استغلال الدروس الثلاثة سابقة الذكر لتعزيز العلاقات المصرية الاسرائيلية ومعالجة قضية تهريب السلاح إلى غزة وهي القضية المركزية حسب الفهم الأمريكي حيث أدرك المصريين المشكلة وأعربوا عن تفهمهم لها والتزموا أمام الأمريكيين بمعالجة القضية .

استطلاع إسرائيلي : أكثر من النصف راضون عن اعتزال باراك للعمل السياسي

27/11/2012

أظهر استطلاع للرأي أجراه معهد “فانلس بوليتيكس” للقناة الثانية في التلفزيون الاسرائيلي، أن أكثر من نصف الجمهور الإسرائيلي قد أعربوا عن رضاهم حيال قرار وزير الدفاع الإسرائيلي أيهود باراك بالاستقالة، في حين أعرب 20% عن عدم رضاهم عن القرار. وحول سبب الاستقالة من الحياة السياسية فقد أرجع 47% من الجمهور الإسرائيلي سبب استقالته لتدهور حزب الاستقلال الذي يرأسه، فيما لا يرغب 55% ممن استطلعت آراؤهم استمرار باراك في منصب وزير الدفاع بعد الانتخابات المقبلة. كما أن نسبة الذين يفضلون بقاءه وزيراً للدفاع قد انخفضت بنسبة 10% بعد عملية “عامود السحاب” التي شنها الجيش بقيادة باراك على قطاع غزة فبعد أن كانت النسبة 41% أصبحت الآن 31% وذلك نتيجة لعدم رضا الجمهور عن تصرفاته أثناء العملية.

يديعوت احرنوت : معلومات سرية عن الجنود الإسرائيليين بين يدي “الجهاد الإسلامي

صحيفة يديعوت احرنوت – 27/11/2012

قالت صحيفة يديعوت احرنوت ان الجهات الفلسطينية تواصل قتالها على حلبات جديدة، حيث نشرت حركة “الجهاد الإسلامي” وثائق سرية للجيش الإسرائيلي تتعلق بصفحات تواصل، تفاصيل شخصية عن جنود، وأوامر فتح النار وجدول أعمال ضباط. ولفتت الصحيفة إلى أنه تم الكشف عن وثائق خاصة من بينها برامج لدورات ضباط بما في ذلك تفاصيل عن اجتماعات، إرشادات استخبارية، أوامر فتح نار وأمور أخرى. وهناك عدد كبير من الوثائق الإدارية بخصوص نشاطات وحدات، بما فيها تواريخ تدريبات خاصة على أسلحة جديدة لمدة ستة أشهر. وكانت حركة الجهاد قد أعلنت أن بيديها وثائق أخرى ستنشر في الأيام القريبة في وسائل الإعلام. وذكرت الصحيفة ” بأن شعبة الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية أجرت فحصا تبين منه أن أرقام الهواتف وصلت إلى حركة الجهاد الإسلامي بعد وضعها على الانترنت من قبل جندي في كتيبة احتياط، وقالوا “خاصة في زمن العملية، العدو يبذل مساعي كثيرة في البحث عن معلومات تتعلق بالجيش الإسرائيلي على الانترنت. أي معلومة عسكرية توضع على الشبكة هي هدية بالنسبة للمنظمات”.

ليفني” تعلن إقامة حزب جديد تحت إسم “هتنوعا

صحافة اسرائيلية – 27/11/2012

أعلنت زعيمة حزب “كاديما” في السابق، تسيبي ليفني، عن إقامة حزب جديد تحت اسم “هتنوعا”، وتعني الحركة، وأكدت ليفني أنها تخبطت كثيراً في مسألة العودة إلى الحياة السياسية.

وأوضحت ليفني في خطاب انطلاقة الحزب الجديد أن دوافع عودتها للحلبة السياسية تعود بالأساس إلى الفراغ السياسي الذي تكوّن في غضون الأشهر الماضية، وشعورها أنه “لا يوجد بديل لشخص نتنياهو ولفكره”.

ودعت ليفني الناخبين الذين لم يحسموا بعد قرارهم إزاء المرشح المفضل، في الانتخابات القريبة، إلى الانضمام إليها.

ومن المتوقع أن ينضم إلى ليفني نواب عملوا معها سابقاً تحت راية “كاديما”، مما سيقلص من حزب “كاديما” بقيادة شاؤول موفاز، وقد تكون هذه الضربة القاضية للحزب.

وفي شأن متصل انتخب منتسبو حزب الليكود خلال اليومين الماضيين، بعد مماطلات وتعطيلات كثيرة في أجهزة التصويت الإلكترونية، قائمة المرشحين المفضلين لديهم للانتخابات القادمة.

وأسفرت القائمة المنتخبة عن نتائج مفاجئة، تُعبر عن تغيير كبير في توجه الحزب ورجاله، وهو الحزب الأكبر في “إسرائيل” وفق جميع الاستطلاعات الأخيرة.

والرابحون الكبار في انتخابات الليكود، التي أشاد زعيمها ورئيس الحكومة بنيامين نتنياهو بديمقراطيتها، هم الجيل الجديد في قيادة الليكود وعلى رأسهم جدعون ساعر، وزير التربية والتعليم، ووزير حماية البيئة جلعاد أردان، والنائب داني دانون.

وأشار محللون في “إسرائيل” إلى أن جدعون ساعر، بعد فوزه بالمرتبة الأولى في القائمة للمرة الثانية على التوالي، سيكون على الأغلب وريث نتنياهو.

وضمن قائمة العشرة الأوائل تمركز كذلك الوزير سيلفان شالوم، والوزير موشي يعلون، ورئيس الكنسيت رؤوفين ريفلين، وهم من الكادر العتيق في الليكود.

وأجمع المحللون السياسيون في “إسرائيل” على أن قائمة الليكود الجديدة تشير إلى صعود عناصر أكثر تشددا في السياسة على حساب آخرين أكثر اعتدالا.

وفي شق الخاسرين، برز اسم الوزير دان مريدور، نائب رئيس الحكومة، والذي لم يفلح في دخول القائمة التي ستخوض الانتخابات التشريعية ضمن الحزب، وكذلك الوزراء ميخائيل أيتن، وبيني بيغين وكذلك الوزير آفي ديختر، وهم وزراء عملوا طويلا في الليكود وذوو خبرة.

ومن المفاجآت غير السارة في قائمة الليكود كانت وصول العنصر المتطرف موشيه فيغلين إلى المرتبة ال 15 في القائمة الحزبية، التي تمكنه من دخول البرلمان بقوة.

وأبدى عدد من الوزراء والنواب من الحزب اليميني قلقهم من التحول الذي طرأ على الحزب، قائلين إنهم أصيبوا بخيبة أمل حين سمعوا عن خسارة مريدور ونجاح فيغلين.

ووصف المحلل السياسي في صحيفة “هآرتس”، يوسي فرتر، نتائج الانتخابات الحزبية في الليكود بأنها تحول عميق، حيث أصبح الحزب العريق منصة لعدد من العناصر المتشددة في إسرائيل. وقال فرتر إن الوزراء الذين ناصروا حكم القانون في إسرائيل، ولم يتهاونوا في انتهاكات المستوطنين، دفعوا الثمن باهظا، وفقدوا مكانهم في قائمة الليكود “الجديد”.

ووصف فيرتر زعيم الحزب نتنياهو بأنه الخاسر الأكبر، مفسرا ذلك بالقول إن نتنياهو لم يستطع أن يملي المرشحين المفضلين لديه على منتسبي الليكود، وأبرز مثال لهذا هو دان مريدور، وأضاف أن النتائج النهائية اسفرت عن ضعف نتنياهو داخل حزبه.

وأفادت وسائل إعلام إسرائيلية بأن نتنياهو لم يتنازل بعد عن مريدور وبيغين، وتحدث مع منتسبي الحزب على أهمية إبقائهما في صفوف الليكود. وقدّر مقربون من نتنياهو أنه يدرس إدراجهم في القائمة الموحدة مع حزب “إسرائيل بيتنا” على حساب أعضاء من الحزب الأخير. ووعد نتنياهو في خطابه أمس، في تل أبيب، بعد ظهور النتائج النهائية، أنه سيحافظ على قيم حركة الليكود.

وفي موازاة لهذا، أعلن وزير الدفاع إيهود باراك أمس الاثنين اعتزال الحياة السياسية، وإرادته أن يتفرغ لحياته الشخصية. وفاجأ قرار باراك كثيرين في “إسرائيل”، ظنوا أن العملية العسكرية الأخيرة التي قادها باراك ضد غزة، ستثبت من مكانته السياسية في إسرائيل، إلا أنه فعل عكس ذلك.

واقترح مطّلعون على الشؤون الأمنية في “إسرائيل” أن نتنياهو لن يتخلى عن خبرة باراك الأمنية ومن المتوقع أن يعيّنه وزير الدفاع في الحكومة القادمة في إطار تعيين مهني، وأن باراك ما زال في حسابات نتنياهو فيما يتعلق بضربة عسكرية ضد إيران.

استطلاع جديد يظهر تقدم “الليكود بيتنا” وتراجع كبير لحزب لبيد

القناة العاشر – 27/11/2012

أشار استطلاع جديد للرأي أجراه معهد “مخزن العقول” لصالح البرنامج الصباحي في القناة العاشر إلى أنه في حال إجراء انتخابات الكنيست اليوم فإن قائمة “الليكود بيتنا” ستحصل على 37 مقعداً بينما سيحظى حزب العمل بـ20 مقعداً فقط.

ووفقاً للاستطلاع الذي أجري مؤخراً فإن حزب شاس المتدين سيحصل على 14 مقعداً، بينما سيحصل كل من حزب البيت اليهودي وحزب “تسيبي ليفني” الجديد والذي من المقرر أن يعلن عنه اليوم 9 مقاعد لكل منهما.

أما حزب “هناك مستقبل” برئاسة الإعلامي يائير لبيد فإنه سيتراجع بشكل كبير وملحوظ والذي سيحصل على خمسة مقاعد فقط، في حين سيحصل حزب ميرتس على 3 مقاعد.

وأظهر الاستطلاع أنه في حال وافقت تسيبي ليفني على الانضمام لحزب العمل والمنافسة على الانتخابات ضمنه فإن توزيع المقاعد ستختلف بشكل نسبي، حيث ستحصل قائمة الليكود بيتنا على 38 مقعداً وحزب العمل بدعم من ليفني 25 مقعداً وحزب يائير لبيد على 8 مقاعد.

كما أن معظم الأحزاب الأخرى لم تتغير نسبتها داخل الكنيست، ويشار إلى أنه على أي حال فإن تكتل اليمين برئاسة قائمة “الليكود بيتنا” سيحصل على 70 مقعداً من إجمالي مقاعد الكنيست، في حين سيحصل تكتل الوسط واليسار على 50 مقعداً.

توقعات بانهيار السلطة مالياً في حال توجهها للأمم المتحدة

 صحيفة “يديعوت أحرونوت” 27/11/2012

 توقع خبراء اقتصاديون إسرائيليون انهيار السلطة الفلسطينية مالياً، في حال توجهها لنيل عضوية في الأمم المتحدة، وذلك في ظل التهديدات الإسرائيلية المستمرة بوقف المساعدات المالية المقدمة للسلطة، الأمر الذي سيزيد من نسبة العجز المالي في ميزانية السلطة، وبالتالي انهيارها اقتصادياً.

وذكرت صحيفة “يديعوت أحرونوت” أن قيمة المدخولات في ميزانية السلطة الفلسطينية، بلغت في العام الحالي نحو 8.5 مليار شيكل، بينما بلغت قيمة المصروفات نحو 12.1 مليار شيكل، أي بعجز في الميزانية وصل إلى 3.6 مليار شيكل.

واستطاعت السلطة الفلسطينية أن تغطي هذا العجز من خلال المساعدات والسلف الدولية والتي تصل قيمتها إلى4.9 مليار شيكل.

وبحسب الصحيفة فإنه وبسبب الأزمة الاقتصادية العالمية، والركود الاقتصادي بالضفة الغربية فإن قيمة المدخولات ستصل في بداية العام القادم إلى 8 مليار شيكل، أمام مصروفات تصل إلى 13 مليار شيكل، أي بارتفاع في العجز بنسبة 7% مما هو متوقع.

وأشارت الصحيفة إلى أن قيمة الهبات والمساعدات الدولية المقدمة للسلطة ستنخفض مع بداية العام القادم من 4.9 مليار شيكل إلى 1.6 مليار شيكل.

وأوضحت الصحيفة إلى أن العجز المالي في السلطة الفلسطينية ناتج عن الأزمة المالية العالمية التي أصابت معظم الدول الأوروبية المانحة للسلطة الفلسطينية، بالإضافة إلى تدني مستوى الصادرات في الضفة الغربية، ناهيك عن الثورات العربية التي أدت إلى تدني المساعدات العربية المقدمة للسلطة.

ولفتت الصحيفة إلى أن آثار انهيار السلطة الفلسطينية اقتصادياً لن يؤثر على الضفة الغربية وحسب، وإنما سيؤثر على قطاع غزة أيضاً، وخاصة أن السلطة الفلسطينية تدفع نحو نصف مليار شيكل إلى قطاع غزة.

قائد المنطقة الجنوبية :” الهدوء الكامل يسود المنطقة الجنوبية خلافا لما جرى خلال العمليات العسكرية السابقة

إيال عليما– اذاعة اسرائيل – 27/11/2012

اكد قائد المنطقة الجنوبية الميجر جنرال طال روسو ان نتائج عملية عامود السحاب ومدى مساهمتها في تعزيز قوة الردع ستتضح في المستقبل . وقال انه خلافا للعمليات العسكرية السابقة, فان الهدوء الكامل يسود المنطقة الجنوبية .

 وأشار الميجر جنرال طال روسو الى ان الظروف الراهنة تشكل واقعا جديدا, ويجب دراسة الاستعدادات الملائمة, وخاصة في ظل اقتحام احد سكان قطاع غزة امس منزلا في منطقة اشكول .

 وأعلن قائد المنطقة الجنوبية في سياق حديث مع المراسلين العسكريين, انه شرع في اجراء استخلاص العبر من عملية عامود السحاب وتقصي ايجابياتها وسلبياتها .

 ويذكر انه في اعقاب وقف اطلاق النار اصدر جيش الدفاع تعليماته الى القوات المرابطة على حدود قطاع غزة بالسماح للفلسطينيين من الاقتراب حتى مسافة 100 متر من السياج الامني المحيط بالقطاع .

اكد قائد المنطقة الجنوبية الميجر جنرال طال روسو ان نتائج عملية عامود السحاب ومدى مساهمتها في تعزيز قوة الردع الاسرائيلية ستتضح في المستقبل . وقال انه خلافا لما كان عليه الوضع عليه بعد العمليات العسكرية السابقة, فان الهدوء الكامل يسود المنطقة الجنوبية.

 وأشار الميجر جنرال طال روسو, الى ان الظروف الراهنة تشكل واقعا جديدا, ويجب دراسة طريقة التهيؤ الملائمة, وخاصة في ظل اقتحام احد سكان قطاع غزة امس منزلا في منطقة اشكول. وأضاف انه يجدر بحماس احباط محاولات الخلايا الارهابية اطلاق قذائف صاروخية, لان رد إسرائيل على خرق تفاهمات التهدئة سيكون قويا وواضحا .

 وأعلن قائد المنطقة الجنوبية في سياق حديث مع المراسلين العسكريين, انه شرع في اجراء استخلاص العبر من عملية عامود السحاب وتقصي ايجابياتها وسلبياتها .

 ويذكر انه في اعقاب اتفاق وقف اطلاق النار اصدر جيش الدفاع تعليماته الى القوات المرابطة على حدود قطاع غزة بالسماح للفلسطينيين بالاقتراب حتى مسافة مائة متر من السياج الامني المحيط بالقطاع .

اسرائيل: مرسي كنزنا الاستراتيجي

الإذاعة الإسرائيلية – 27/11/2012

بدأ وسطاء مصريون الاثنين محادثات مع حركة المقاومة الإسلامية (حماس) وإسرائيل كل على حدة لوضع تفاصيل وقف إطلاق النار الذي تم الاتفاق عليه الاربعاء وأنهى قتالا استمر ثمانية أيام في قطاع غزة وأودى بحياة 167 فلسطينيا وستة إسرائيليين.

وتأتي هذه المفاوضات في وقت تنهال فيه عبارات الثناء الاسرائيلي والغربي على جهود مرسي من أجل التهدئة في قطاع غزة.

وقال مسؤول مصري إن المحادثات ستناقش المطالب الفلسطينية المتعلقة بفتح مزيد من المعابر الإسرائيلية المؤدية إلى غزة وهي خطوة من شأنها أن تساعد في إنهاء الحصار المفروض منذ ست سنوات على القطاع.

ويقول مراقبون إن حماسة القاهرة لمهمة الوساطة بين حماس واسرائيل جعل منها الحدث الأبرز، أكثر من حتى المفاوضات في حد ذاتها.

ووصفت الإذاعة الإسرائيلية مرسي بأنه “كنز استراتيجي” جديد أكثر تعاوناً من مبارك الذي كان الإخوان المسلمون يتهمونه بالعمالة لأميركا وإسرائيل.

وأشاد الرئيس الإسرائيلي شيمون بيريز الذي وصف مرسي بأنه “رجل دولة يتحلى بالمسؤولية”، وتوسعت دائرة “المديح” للدور المصري لتشمل الولايات المتحدة ودول غربية، وهذا ما يعتبره مراقبون رضا غربيا عن مرسي، وتحضيرا له ليقوم بالدور الذي كان ينهض به مبارك بخصوص التنسيق الأمني لمحاصرة “الإرهاب”.

ويثير دور الوساطة المصري بين حماس واسرائيل، عدداً من الأسئلة بشأن علاقة الود الظاهر بين الرئيس الإخواني محمد مرسي واسرائيل.

وكانت مصادر “مخابراتية” إسرائيلية قد كشفت عن قبول تل أبيب لاتفاق الهدنة مع “حماس” برعاية مصرية أميركية، بعد تعهد الرئيس باراك أوباما شخصيا لبدء نشر قوات أميركية في سيناء المصرية، بالإضافة إلى مجسات وأجهزة تجسس إسرائيلية على طول الحدود المصرية.

ويقول مراقبون إن قبول مرسي المفترض، بوجود قوات مصرية لحماية حدود اسرائيل سيكون سابقة في تاريخ العلاقات مع الكيان العبري وتطور مذهلا ترك خلفه كل التنازلات، التي اتهم الرئيس المصري الراحل انور السادات بتقديمها له عندما قرر أن يعقد معه اتفاق كامب ديفد للسلام في نهاية سبعينات القرن العشرين.

ويرى هؤلاء أن الرئيس الإخواني محمد مرسي جازف كذلك بقبول ما امتنع عن قبوله حسني مبارك (قبول وجود قوات أجنبية على أراضي مصر) وهو الذي كانت له علاقات متطورة مع إسرائيل.

وبدورهم، اعتبر معلّقون مصريون أنه من المحتمل أن يكون مرسي قد قبل بتواجد أميركي في سياق مناورة محسوبة تجنبه التبعات السياسية الخطرة داخليا وإقليميا لأي دور مباشر محتمل للجيش المصري في مراقبة معابر الأسلحة الى قطاع غزة.

وترى سلطات الأمن الإسرائيلية وقادة المخابرات أن مصر ليس لديها القدرات الأمنية والاستخباراتية اللازمة لإجراء هذه العمليات، الأمر الذي فرض التدخل الأميركي لتجاوز سوء التفاهم.

وأكدت وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون أن نتنياهو والرئيس الأميركي باراك أوباما قررا الإسراع في بناء نظام أميركي متطور من الأسوار الأمنية الإلكترونية على طول قناة السويس وشمال سيناء، لمنع تهريب الأسلحة إلى قطاع غزة.

ورحب نتنياهو باقتراح الرئيس الأميركي للإسراع في مشروع الأسوار الأمنية، لكنه عبر عن خشيته أن يستغرق الامر زمنا لاستكماله من الجانب المصري، يتيح للفلسطينيين الوقت لتجديد مخزونات أسلحتها.

وتعهد أوباما في مكالمة مع نتنياهو بضمان أن يكون الجنود الأميركيون في سيناء الأسبوع المقبل، بعد أن حصل على موافقة الرئيس مرسي في اتخاذ إجراءات فورية ضد شبكات التهريب الإيرانية.

وكشفت مصادر عسكرية عن احتمال هبوط القوات الأميركية الخاصة في مطار شرم الشيخ جنوب سيناء خلال 48 ساعة القادمة للعمل ضد مهربي الأسلحة الايرانية لحماس من دون تأخير.

لكن المحللون يتوقعون أن يعجز الرئيس المصري عن مسك العصا من الوسط، أي أن يكون مع المقاومة على مستوى الخطاب، وأن يتولى تجفيف منابعها والتخابر ضدها في السر، وأن هذا الدور المزدوج ستكون حماس أكثر المتضررين منه ما قد يدفع إلى ظهور انشقاقات صلبها.

ويضيف هؤلاء المحللون أن الوجود الأجنبي على الأراضي المصرية لن تقف نتائجه الأمنية عند مهمة منع المقاومة من الحصول على السلاح وتهريبه، وإنما ستمتد للتجسس على مصر ذاتها، ومدى التزامها بتنفيذ تفاصيل الاتفاق، وستتولى كشف خفايا العلاقات بين إخوان مصر وبين مختلف الفصائل وخاصة حماس ما يوفر لإسرائيل معطيات دقيقة تسهل عليها عمليات الاغتيال.

يديعوت آحرونوت: الملك السعودي عبد الله يعين حاخاما إسرائيليا مستشارًا له بمركز حوار الأديان بالنمسا

صحيفة يديعوت آحرونوت – 27/11/2012

ذكرت صحيفة يديعوت آحرونوت العبرية في تقرير لها، أن الملك عبدالله عاهل السعودية، عين رسميًا ولأول مرة “ديفيد روزن” الحاخام الإسرائيلي الجنسية، مستشارًا له في مركز الملك عبد الله العالمي للحوار بين أتباع الأديان والثقافات بالنمسا.

روزن سيكون واحد من ثلاثة رجال دين يديرون هذا المركز المعني بالحوار مع أبناء الديانات التوحيدية. يذكر أن هذا المركز يتبع مباشرة الديوان الملكي السعودي، وجميع رجال الدين والعاملين فى به، والبالغ عددهم نحو 70 شخصًا يتبعون مباشرة الديوان الملكي.

  أوضحت الصحيفة أن أهمية هذه الخطوة تأتي لحمل روزن الجنسية الإسرائيلية، بالإضافة إلى أهمية الذي يجمع عدد من كبار رجال الدين من إيران أو لبنان أو السعودية بالإضافة إسرائيل، الأمر الذي سيسهم، والحديث للصحيفة، في كسر الكثير من الحواجز الموضوعة بين العرب وإسرائيل. وعرضت الصحيفة صورة “روزن” وهو يسلم على الملك عبدالله الذي زار المركز أخيرًا، موضحًا أن الملك تحدث معه في الكثير من الأمور الدينية المتعلقة بالدين اليهودي، وأظهر فهما متميزًا لها.

 اللافت أن الصحيفة أشادت بشجاعة الملك عبدالله الذي لم يخف أو يتردد، وقام بتعيين “روزن” مستشارًا له، وهو الخطوة التي باركتها الصحيفة، وتمنت أن تكرر من جديد بالمستقبل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى