ترجمات عبرية

بانورما الصحافة الاسرائيلية ليوم 25-11- 2012


“معاريف”: إسرائيل تستعد لاختبار منظومة صواريخ “العصا السحرية

صحيفة “معاريف” 25/11/2012

أفادت صحيفة “معاريف” في موقعهاعلى الشبكة، اليوم الأحد، أن وسائل إعلام إيرانية نشرت صباح اليوم تقارير إعلامية قالت فيها إن إسرائيل تستعد لاختبار منظومة “العصا السحرية” التي طورت بالتعاون مع الولايات المتحدة الأمريكية لاعتراض الصواريخ متوسطة المدى وبعيدة المدى. وقال الموقع إن وسائل الإعلام الإيرانية اعتمدت على تقارير نشرتها الصحيفة الأمريكية “بوسطن جلوب”.

ووفقا للتقارير التي بثها موقع التلفزيون الإيراني، فإنه من المقرر اختبار  منظومة اعتراض الصواريخ المذكورة ، في الفترة القريبة في صحراء النقب. وفي حال أثبتت هذه المنظومة فاعليتها  فسوف يتم ضمها لمنظومة “القبة الحديدة” لحماية أجواء تل أبيب، بعد أن تعرضت المدينة لهجمات صاروخية بصواريخ متوسطة المدى أطلقتها المقاومة الفلسطينية خلال عدوان “عامود السحاب”.

ونقلت بوسطن جلوب عن البروفيسور ثيودر أيي بوستل، الذي عمل مستشارا لسلاح البحرية الأمريكي، قوله إن إسرائيل تعكف حاليا على تحويل منظومة العصا السحرية أو “مقلاع داوود” إلى منظومة عملية على أمل أن تتمكن من اعتراض صواريخ كثيرة في المستقبل.

وبحسب ما نشر في الولايات المتحدة فقد استثمرت الصناعات الجوية الإسرائيلية، التي تعمل على تطوير هذه المنظومة بالتعاون مع شركة ريثاون الأمريكية  130 مليون دولار في السنوات الثلاث الأخيرة، لتطوير منظومة لاعتراض صواريخ قصيرة المدى ومتوسطة المدى وحتى صواريخ موجهة.

الشرطة الإسرائيلية “ مسحت ”  أشرطة التحقيق مع المعتدين اليهود على شاب عربي في القدس

موقع يديعوت أحرونوت – 25/11/2012

كشف موقع يديعوت أحرونوت على الشبكة، اليوم الأحد، أن الشرطة الإسرائيلية أبلغت عائلة فتى مقدسي، تعرض قبل ثلاثة أشهر تقريبا إلى محاولة إعدام وسط ساحة عامة في القدس، أن قسما كبيرا من أشرطة التحقيق مع المتهمين بالقضية قد مسحت كليا، ما أدى إلى فقدان أدلة وشهادات المتهمين في الاعتداء العنصري على الفتى الفلسطيني الذي كاد يفقد حياته جراء هجوم العنصريين اليهود عليه في القدس .

وقال الموقع إن عائلة الشاب الفلسطيني ذهلت من بلاغ الشرطة مما نزع ثقتها بالشرطة وبعزمها على معاقبة المجرمين. وقال والد الشاب الفلسطيني:” إنني لا أصدق أن المواد قد مُسحت، بل أعتقد أن الشرطة تريد القيام بلعبة قذرة لإخفاء الأدلة وإغلاق ملف التحقيق”.

ووفقا لأقوال والد الشاب المقدسي فإنه “إذا كانت مواد تحقيق خطيرة كهذه قد مُسِحت فهذا أمر خطير ويدلنا على أن الشرطة الإسرائيلية تفتقد للمسئولية. يجب معاقبة أفراد الشرطة المسئولين عن ذلك، فهذه رسالة من الشرطة لمواصلة مهاجمة العرب وإذلالهم، وفي النهاية سيتم الإفراج عن المشتبه فيهم وإغلاق الملف”.

وكانت مجموعة من أوباش اليمين قد هاجمت في شهر أغسطس الماضي شابا مقدسيا في ساحة عامة في القدس، واعتدوا عليه بالضرب الشديد وكادوا يتسببون بمقتله دون أن يقدم أحد من المارة المساعدة له، وفقط عندما اتصل عامل عربي يعمل في المكان بالشرطة جاءت إلى المكان وأوقفت الاعتداء، كما اعتقلت عددا من المشبوهين. ثم قدمت الشرطة لاحقا لوائح اتهام ضد شاب في ـ19 من عمره ومجموعة من الفتيان القاصرين وفتاة واحدة. وفي تشرين أول الماضي قدمت الشرطة لائحة اتهام ضد شاب آخر.

وتوثِّق لوائح الاتهام قيام شلة الزعران اليهود بترديد الهتافات العنصرية والمعادية للعرب ومهاجمة العرب الذين تواجدوا في المكان. وكرر هؤلاء جرائمهم في ساعات المساء عندما هاجموا الفتى المقدسي، وهو دون الثامنة عشر من عمره، واعتدوا عليه بوحشية لدرجة أضطر فيها لتلقي علاجا مكثفا مكث خلاله عدة أيام في المستشفى.

وبين الموقع أن برنامج حاسوب خاص تستخدمه الشرطة يحمل اسم “عنبال”، قام بتوثيق إفادات المعتدين اليهود، وفيه يتم حفظ الشهادات والإفادات لاستخراجها وعرضها عند الحاجة لمزيد من التحقيق أو تقديمها للمحكمة. وبحسب الموقع فقد تم حفظ بعض بيانات ونصوص هذه التحقيقات، وتسليمها لمحاميي الدفاع ، ولكن عندما رغبت الشرطة بالاطلاع على مواد التحقيق وتصوير كافة المواد المتراكمة تبين أن الجهاز/ البرنامج، صور الساعة الأولى فقط من كل تحقيق، وعند إعادة المحاولة تبين أن المواد غير محفوظة في البرنامج، وأكد خبير تقنيات الحاسوب أن المواد قد أزيلت ومسحِت من البرنامج كليا ولا يمكن استعادتها.

وعلى الرغم من إعلان الشرطة أنها أضاعت مواد التحقيق، فقد قالت والدة الشاب المقدسي إن ذلك: “لا يعنينا، فإذا محيت هذه المواد، فالشهود على الاعتداء حاضرون وبمقدور محققي الشرطة أنفسهم أن يكونوا شهودا لأنهم شاهدوا الأشرطة المصورة، إذ أن مسح الأشرطة يجعلنا نشعر بأن الشرطة تشجع الاعتداء على العرب”.

موقع ديبكا الإستخباري في أسرائيل // ..الروس مخادعون في طبيعة هدف سفنهم التي وصلت سواحل غزة

 موقع ديبكا الإستخباري في أسرائيل – 25/11/2012

كشف موقع “دبيكا” الإسرائيلي خداع طبيعة أهداف الروس من أن إرسال سفنهم من أسطول البحر الأسود إلى سواحل قطاع غزة كان من أجل إجلاء المواطنين الروس في حال تصعيد الصراع الإسرائيلي الفلسطيني، والتي وصلت بعد أعلان التهدئة.

 وقال الموقع أن الهدف هو مواجهة سفن حربيه أمريكية مدعومه بحاملة طائرات قرب السواحل السورية في حالة تدخلها في سوريا.

 وجاء هذا بعد طلب تركيا رسميا من “الناتو” بنشر صواريخ “باتريوت” على حدودها مع سوريا.

هآرتس: توقعات إسرائيلية بتولي مروان عيسى قيادة القسام

صحيفة هآرتس – 25/11/2012

قالت صحيفة هآرتس اليوم الأحد، إن هناك توقعات قوية لدى أجهزة الاستخبارات الإسرائيلية بأن يتولى مروان عيسى القيادي البارز فى كتائب القسام الذراع المسلح لحركة حماس، موقع أحمد الجعبرى فى قيادة القسام.

 واستشهد الجعبرى فى غارة شنها سلاح الجو الإسرائيلى على سيارته بوسط غزة فى الرابع عشر من الشهر الجارى، وكان بداية الحرب على القطاع، ووصفت حماس عملية اغتياله بالحماقة.

 ونجا عيسى المكنى ‘ابوالبراء’ الذى لم تنشر صور له من قبل محاولة اغتيال فى نفس يوم استشهاد الجعبرى، كما نجا من محاولة اغتيال إسرائيلية أخرى عام 2006.

 وأغار سلاح الجو الإسرائيلى خلال الحرب على غزة مرتين على منزله الواقع بجوار المسجد الكبير فى مخيم البريج وسط قطاع غزة وتم تسويته بالأرض .

وتشير صحيفة هآرتس نقلا عن معلومات أمنية إلى أن مروان عيسى، شغل منصب نائب الجعبرى الذى تولى زمام الأمور فى القسام بعد إصابة قائدها العام ‘محمد الضيف’ بجروح خطرة فى محاولة اغتيال إسرائيلية عام 2005.

وتشير الصحيفة إلى أن عيسى شارك فى كل القرارات الهامة التى نفذها الذراع المسلح لحركة حماس، بما فى ذلك إلقاء القبض على الجندى جلعاد شاليط ومفاوضات إطلاق سراحه.

وأضافت أن القائد عيسى واحد من عدد قليل من الناس كان يسمح لهم بزيارة شاليط خلال سنوات الأسر الخمس فى غزة وكان مسئولا عن العديد من الهجمات ضد إسرائيل. كما قالت نادرا ما يبقى عيسى فى مكان واحد أكثر من بضع ساعات، ويختار من يساعدونه بعناية.

بعد تراجعه في الاستطلاعات “ليبد” دعا “ليفني” للانضمام لحزبه

 صحيفة “يديعوت أحرنوت” 25/11/2012

كشف موقع صحيفة “يديعوت أحرنوت” على شبكة، مساء اليوم الأحد، النقاب عن دعوة “يائير لبيد” زعيم حزب (هناك مستقبل الجديد/ييش عتيد)، زعيمة حزب كاديما السابقة “تسيفي ليفني” للانضمام إلى حزبه.

وأوضح الموقع أن هذا العرض جاء بعد نتائج استطلاعات الرأي التي أظهرت تراجع حزب “لبيد”، في حال قررت “ليفني” التنافس في الانتخابات القادمة على رأس حزب جديد، مشيرة إلى أن لبيد عرض على ليفني منصباً مرموقاً في الحزب.

ولفتت الصحيفة أن “لبيد” كشف عن هذا الخبر من خلال صفحته في موقع التواصل الاجتماعي “الفيسبوك”، حيث كتب فيها أنه أجرى في الأيام الأخيرة عدة اتصالات مع ليفني.

وأنه قدم لها عرضاً لتحل في المرتبة الثانية في حزبه، وان تكون شريكة تحظى بصلاحيات كاملة في اتخاذ القرارات الهامة –على تعبيره-.

وكتب لبيد أيضاً “أن حدوث انقسام في كتلة اليسار الإسرائيلي ليس جيد لـ”إسرائيل” وأنا ادعوها (ليفني) لتكاتف قوتها إلى جانبنا من اجل إحداث التغيير معاً”.

مع ذلك من المتوقع أن تعلن “ليفني” قريباً عن رجوعها للسياسة ضمن حزب جديد، وسط توقعات بأن يضعف حزب ليفني الجديد حزب “لبيد” ويقسم كتلة اليسار.

يشار  إلى أنه قبل أكثر من نصف عام أعلن لبيد بعد إنشائه حزبه واعتزال ليفني السياسية، بأنه لن يضم أي سياسي سابق إلى حزبه، قائلاً: “في أنحاء العالم عندما يفشل السياسيين يحل محلهم أناس جدد بأفكار جديدة”.

وأضاف: “على الرغم أن ليفني ليست عاملة في السياسية إلا أنها كانت قبل أقل من عام تأمل بقيادة حزب كاديما ولكنها خسرت في المنافسة على رئاسة الحزب أمام شاؤول موفاز”.

لبيد ” يهاجم إدارة نتنياهو للعملية العسكرية على قطاع غزة

 صحافة – 25/11/2012

هاجم “يائير لبيد” زعيم حزب (هناك مستقبل/ييش عتيد) إدارة الحكومة الإسرائيلية للعملية العسكرية “عمود السحاب” على قطاع غزة في منتصف الشهر الحالي، وانتقد بشدة إتفاق وقف إطلاق النار.

وقال: “انظروا إلى الرسالة التي بعثناها للشعب الفلسطيني،أن هناك كيانين هما حركة حماس والسلطة الفلسطينية، أن من يتعاون معنا نقاطعه، ومن يطلق علينا النار والصواريخ نتحدث معه، وهذا مؤشر سيء جداً”.

وأضاف : ” فقد تفاوضنا مع حركة حماس لوقف إطلاق النار، والسلطة الفلسطينية والتي رفضنا التفاوض معها، والكل يعترف بدورها في بسط السيطرة والهدوء على الضفة بفضل تعاونها الأمني معنا”.

وقال : “إذا أردنا أن ننتهي في المكان الذي انتهينا فيه، وبعد ثمانية أيام على العملية العسكرية، فإن الانجازات التي استطعنا تحقيقها كانت فقط في أول 48 ساعة، ولا أدري لماذا استمرت العملية ستة أيام أخرى”.

وجاءت تصريحات “لبيد” خلال لقاء ثقافي عقد في مدينة بئر السبع، مضيفاً: “أن قوة الردع الإسرائيلية اختفت، وأن حماس لم تهزم ولم تدمر، واحتفظت بجميع ما لديها من مخزون السلاح”.

وقال :”أن كل ما حققناه هو فقط اغتيال الجعبري، وكان بإمكاننا خلال الـ 48 ساعة الأولى من العملية تغيير قواعد اللعبة، وكان يجب علينا التوقف هناك”.

وحسب استطلاع للرأي نشرته الصحيفة، فمن المتوقع أن يحصل “لبيد” على خمسة مقاعد في الانتخابات القادمة، في حال قررت زعيمة حزب كاديما السابقة “تسيفي ليفني” الانضمام للسياسة.

عامود السحاب” ستضاعف العجز المالي في ميزانية الحكومة

 المجلة الاقتصادية “كلكلست” – 25/11/2012

ذكرت المجلة الاقتصادية “كلكلست” التابعة لصحيفة هآرتس الإسرائيلية في عددها الصادر اليوم أن التداعيات الاقتصادية لعملية “عامود السحاب” قد تضاعف من العجز المالي لميزانية الحكومة الإسرائيلية القادمة خاصة بعد أن قرر رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو إجراء انتخابات مبكرة نتيجة فشله في تمرير ميزانية الحكومة لعام 2013م، فضلاً عن تمرير تقليصات بقيمة 14 مليار شيكل.

وأشارت المجلة إلى أن الأرقام الدقيقة للأضرار الناجمة عن عملية عامود السحاب لم يتم بلورتها حتى اللحظة، إلا أن التقديرات تتحدث عن مصروفات مباشرة وغير مباشرة بقيمة 4 مليار شيكل، موضحة أن تكلفة عملية “عامود السحاب” ستؤثر وبشكل سلبي على جانب المصروفات والمدخولات للحكومة.

ويشار إلى أن قانون الميزانية في “إسرائيل” يمنع الحكومة من زيادة الميزانية فوق سقف المصروفات والذي بشأنه قررت الحكومة مع بداية العام، وبحسب الميزانية التي أقرتها الحكومة قبل عامين فإنه يحق لها زيادة الميزانية للعام المقبل إلى جانب تعديل الأسعار بحوالي 13 مليار شيكل، إلا أن الحكومة التزمت بزيادة المصروفات المختلفة لعام 2013م لـ27 مليار شيكل الأمر الذي يمنعها من زيادة أو تمويل مصروفات الحرب على غزة.

الكشف عن مخطط إسرائيلي لإقامة حديقة أثرية ملاصقة للحائط الجنوبي للأقصى

موقع “تجمع بالقدس يهتدون” 24/11/2012

كشف “تجمع بالقدس يهتدون”، السبت، عن مخطط إسرائيلي لإقامة حديقة أثرية على مساحة 22 دونم، ملاصقة للحائط الجنوبي للمسجد الأقصى المبارك في القدس المحتلة.

 وأفاد الأمين العام للتجمع وليد عبد الرازق بوجود عدة مخططات تم الموافقة عليها من قبل ‘اللجنة المحلية للتخطيط والبناء’، مثل مخطط 3253، ويعتبر المخطط الجديد رقم 10294 مكملاً له، مشيراً إلى إقرار اللجنة اللوائية المخطط رقم 10294، في السابع من ديسمبر 2011، لبناء حديقة أثرية في منطقة باب المغاربة على مساحة 22 دونم، ابتداءاً من أراضي المدرسة الدينية ‘بورات يوسف’ غرب حائط البراق، وأسوار المسجد الأقصى المبارك من ناحية الشرق والجنوب.

ولفت إلى أن الجهات التي وافقت على هذه المخططات هي ‘اللجنة المحلية للتخطيط والبناء’ لتطوير شرقي القدس، و’سلطة الآثار’ و’دائرة أراضي إسرائيل’ و’شركة تطوير الحي اليهودي في البلدة القديمة’.

 وأضاف: ‘يتضمن هذا المخطط إنشاء حديقة أثرية مفتوحة سيتم من خلالها إظهار العصور التاريخية المختلفة، كما يشمل المخطط بناء مركز للزوار وممرات ومراحيض عامة ومكاتب إدارية وممرات للمشاة ومعابر للمركبات ووسائل النقل ومدرجات ومظلات للجلوس، بالإضافة لتنظيم الشوارع في باب المغاربة والوصول إلى ساحة البراق ومحطة توليد كهرباء وأكشاك لبيع التذاكر وأسواق للزوار وكافتيريا ومتحف وسيكون هنالك فعاليات ومهرجانات وصالات عرض.

 من جانبه، أوضح الباحث الميداني والمختص بشؤون الاستيطان أحمد صب لبن أن هذا المخطط يهدف إلى توسيع ساحات حائط البراق من الناحية الغربية للناحية الجنوبية الشرقية، حيث كانت ساحة البراق قبل عام 1967 هي حي فلسطيني اسمه حي باب المغاربة، ومع بداية الاحتلال أزالت إسرائيل هذا الحي بالكامل وأقامت عليه ساحة البراق، وأضاف: “بناءا على ذلك سيتم توسيع حائط البراق ضمن مساحات اكبر وأوسع، كما سيتم توسيع مبنى ‘ديفتسون’ القريب من القصور الأموية والمسجد الأقصى المبارك”.

السفارة الاسرائيلية في واشنطن تبث شريطا كرتونيا ضد الرئيس أبو مازن

هآرتس /للصحفي: أريك بندر – 25/11/2012

ذكرت صحيفة هآرتس العبرية اليوم الأحد إن السفارة الاسرائيلية في واشنطن تبث شريطا كرتونيا من انتاجها ضد   الرئيس محمود عباس.

 وأوضحت أن الشريط عبارة عن ‘حافلة ملونة بالعلم الفلسطيني ويقودها الرئيس عباس لـ’لهاوية’، وبعد ذلك تدعو إسرائيل زعماء العالم الى وليمة عيد الشكر الامريكي حيث يحضر الجميع باستثناء الرئيس عباس’.

 وحسب صحيفة هارتس فإن بث الشريط هو محاولة اسرائيلية اخيرة  لإقناع دول العالم الغربي بعدم دعم الفلسطينيين في الحصول على اعتراف.

مستشار الامن القومي الاسرائيلي: الجيش لم يضطر للإقدام على عملية برية

القناة الثانية/للصحفي: يورام جباي – 25/11/2012

ذكرت القناة الإسرائيلية الثانية اليوم الأحد على موقعها العبري ” ماكو” أن مستشار الامن القومي الاسرائيلي “يعقوب ميدرور” قال ان الجيش الاسرائيلي لم يكن بحاجة للدخول بعملية برية لقطاع غزة في عملية “عامود السحاب”.

 وأوضح “ميدرور” في مقابلة صحفية أجرتها القناة العبرية الثانية ان الجيش الاسرائيلي تلقى أمر مرتين بالتحضير للدخول بعملية برية حيث كانت المرة الاولى حين اطلقت كتائب القسام ولأول مرة صاروخ بعيد المدى على مدينة القدس المحتلة، حيث أعطيت الاوامر فورا للدخول بعملية برية لكنها توقف في اللحظات الاخيرة لامور أمنية، وان المرة الثانية كانت حين اجتمع منتدى التسعة الاسرائيلي في تل ابيب بعد أن قصفت المدينة للمرة الثالثة وأيضا تم التراجع عن القرار لضغوطات دولية حسب قوله.

وبيّن “مريدور” انه في الايام الاخيرة من الحرب لم يتم النقاش عن الدخول بعملية برية حيث حقق الجيش الاسرائيلي اهدافه بطرق أخرى.

اجتماع مصري – إسرائيلى غدا الاثنين لبحث المسائل المتعلقة باتفاق وقف اطلاق النار

وفد من قيادات حماس سيصل اليوم الى القاهرة لبحث تريبات وقف اطلاق النار

صوت اسرائيل – 25/11/2012

من المتوقع انعقاد اجتماع مصري – إسرائيلى غدا الاثنين لبحث المسائل المتعلقة باتفاق وقف اطلاق النار، بما في ذلك المنطقة الحدودية بين اسرائيل وقطاع غزة .

 وسيصل الى القاهرة مساء اليوم وفد من قيادة حماس في القطاع لبحث ترتيبات تطبيق وقف اطلاق النار.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى