ترجمات عبرية

بانورما الصحافة الاسرائيلية ليوم 24-11- 2012


هأرتس: “تل ابيب” وانقرة تستأنفان اتصالات المصالحة بينهما

صحيفة هأرتس  –  23/11/2012

كشفت صحيفة هأرتس العبرية النقاب عن ان مبعوث من قبل رئيس وزراء حكومة الاحتلال  ( يوسيف تشنخبور) التقى  الاسبوع الماضي  مدير عام وزارة الخارجية التركية فريدون سينرلولو  في جنيف من اجل استئناف العلاقات بين الجانبين.

وجاء اللقاء على الرغم من الحرب الاسرائيلية ضد قطاع غزة و التصريحات التي اطلقها الرئيس التركي طيب اردوغان ضد “اسرائيل” متهما اياها بشن حملة تطهير عرقي ضد قطاع غزة .

وقال مسؤول اسرائيلي بان اللقاء جاء لايجاد صيغة متفق عليها من قبل الطرفين  من اجل انهاء الازمة بين الجانبين  بعد مجزرة سفينة “مرمرة”

والجدير ذكره فان تركيا تطالب “اسرائيل” بتقديم اعتذار ودفع تعويضات لاهالي الضحايا  ورفع الحصار عن قطاع غزة مقابل اعادة العلاقات معها.

شالوم يهدد الرئيس بإجراءات ضد السلطة واردان يصفه بالحمساوي المقنع

صحافة اسرائيلية – 24/11/2012

هدد سلفان شالوم نائب رئيس الوزراء الإسرائيلي الرئيس محمود عباس باتخاذ اجراءات “مناسبة” ضد السلطة الفلسطينية في حال أصر الرئيس على التوجه للأمم المتحدة لنيل العضوية لدولة فلسطين.

وادعى شالوم في تصريح نقله الاعلام العبري السبت بأن نية الرئيس محمود عباس التوجه إلى الامم المتحدة للحصول على مكانة دولة غير عضو فيها تعتبر خرقا لاتفاقات أوسلو .

وقال شالوم إن إسرائيل ستتخذ إجراءات مناسبة ضد السلطة الفلسطينية في هذه الحال .

وأضاف شالوم خلال ندوة عقدت في بات يام ان عباس يحاول الظهور بمظهر المسكين بعد عملية “عامود السحاب” ويجب على المجتمع الدولي ألا ينجرّ وراء هذه الخدعة. حسب قوله.

ومن جانبه وصف الوزير غلعاد إردان الرئيس عباس بأنه حمساوي مقنّع . وقال إردان إن عباس هنأ حركة حماس على قيامها باطلاق صواريخ على مدنيين كما انه يشجع التحريض ضد اسرائيل في السلطة الفلسطينية ويقوم بمبادرات أحادية الجانب على الساحة الدولية .

ورفض الرئيس عباس دعوة وجهها إليه وزراء خارجية بريطانيا وفرنسا وألمانيا بالامتناع عن التوجه إلى الأمم المتحدة للحصول على مكانة دولة غير عضو في المنظمة الدولية.

شيلي يحيموفيتش تدعو تسيبي ليفني الى الانضمام اليها في المعركة الانتخابية القريبة

راديو اسرائيل – 24/11/2012

دعت رئيسة حزب العمل شيلي يحيموفيتش الرئيسة السابقة لحزب كاديما تسيبي ليفني الى الانضمام اليها في المعركة الانتخابية القريبة.

 وقالت النائبة يحيموفيتش خلال ندوة عقدت في تل أبيب اليوم انه يجب على كل من يرغب في تعزيز كتلة الوسط في اسرائيل أن ينضم الى حزب العمل بدلا من تشكيل ما وصفته بشراذم الاحزاب .

 ومن المتوقع أن تعلن ليفني في مطلع الاسبوع القادم عن خوضها انتخابات الكنيست على رأس حزب جديد .

بروفيسور من جامعة تل أبيب : المقاومة أرغمت إسرائيل على تقديم التنازلات

صحافة + معاريف – 24/11/2012

قال البروفيسور شاؤول مشعال، أستاذ السياسة العربية في جامعة تل أبيب، إن حركة حماس وفصائل المقاومة الفلسطينية ظلت واقفة على أقدامها خلال المواجهة الحالية على مختلف الجبهات وانتصرت على تل أبيب، مضيفا أنها نجحت مع انتهاء عملية “عمود السحاب” من خلال إبرام اتفاقية وقف إطلاق النار ، في تحويل غزة إلى بؤرة سياسية تتوجه إليها أنظار العالم كله. ونقلت صحيفة “معاريف” الإسرائيلية عن مشعل قوله إن المقاومة أرغمت “إسرائيل” على تقديم التنازلات ورسخت موقعها في الساحة الفلسطينية والعربية عامة، مضيفا أن غزة تنسمت من جديد هواء العالم وشعبها يحتفل وكأنه قام من جديد وهو يغمره الإيمان بأن “إسرائيل” لم تنجح بتركيعه وفشلت في تحقيق أهدافها. وقال الخبير “الإسرائيلي”: “هذه المرة خرجنا مع تنازل كبير لحماس.. فلقد ارتقوا إلى مستوى دولي، والجميع كان ينتظر ماذا سيقولون، وحتى لو لم تقم دولة حماس، لأن لا أحد، ربما عدا إسرائيل، له مصلحة بذلك إلا أن انتصارهم يساوى دولة من حيث قيمته، لقد دخلوا إلى الساحة الدولية من بوابتها الرئيسية، حيث نجحوا بتحريك ماكينة دبلوماسية محترمة جدا والتوصل إلى اتفاق مع إسرائيل”.

الحرب على غزة كلفت الاقتصاد الإسرائيلي نحو 3 مليار شيكل

 مجلة “ذي ماركر” الاقتصادية – 24/11/2012

 كشفت مجلة “ذي ماركر” الاقتصادية أن الحرب على غزة كلفت الاقتصاد الإسرائيلي نحو 3 مليار شيكل على الأقل منها 2 مليار شيكل مخصصة للنفقات العسكرية وهو ما يشكل نحو 5% من ميزانية الدفاع لعام 2012, ونحو 1 مليار شيكل من التكلفة المدنية, علما أن هذه المبالغ لا تشمل خسارة الانتاج التي لحقت بالاقتصاد جراء الحرب، والكفيلة بان تبلغ مئات ملايين الشواكل.

وقال “موتي باسوك” الكاتب المختص بالشئون الاقتصادية “إنه كان ينبغي على رئيس الحكومة التقدير بأنه عندما أعطى الضوء الأخضر باغتيال رئيس أركان جيش حماس، احمد الجعبري، الأخذ بالحسبان أيضا الكلفة الاقتصادية الباهظة لمواجهة عسكرية واسعة النطاق في الجنوب”.

وأضاف “إن وجع الرأس الحقيقي سيتدحرج إلى الحكومة الجديدة، التي ستقوم بعد الانتخابات في كانون الثاني, وسيتعين على هذه الحكومة أن تحدد مصادر التمويل لـ “عمود السحاب” في وضع من الضائقة المالية غير المسبوقة تقريبا”.

وسيتعين على الحكومة الجديدة ان تقر ميزانية الدولة للعام 2013 فور قيامها، بينما ستتضمن تقليصا بمقدار 13 – 15 مليار شيكل في النفقات، وزيادة عبء الضريبة بـ 3 مليار شيكل.

وأشار الكاتب إلى أن وزير الجيش الجديد سيطلب زيادة ميزانية الدفاع للعام 2013 بـ 5 مليار شيكل آخر كي يستوفي مهام الجهاز, وتساءل باسوط قائلا “من أين ستأتي 3 مليار شيكل لتمويل “عمود السحاب”؟, أغلب الظن من رفع آخر لعبء الضرائب. مثلا إحدى الإمكانيات هي رفع ضريبة القيمة المضافة 1 في المائة آخر من 17% الى 18%، حيث أن كل 1 في المائة ضريبة قيمة مضافة يساوي للمالية 4 مليار شيكل.

لكل معركة عسكرية خصائصها, وفي “عمود السحاب” تلعب “القبة الحديدية” دور النجم، وثمن كل صاروخ فيها يصل الى 35 – 50 الف دولار. وتضاف الى ذلك نفقات اعتيادية مثل كلفة ساعة الطائرة الصغيرة بدون طيار في الجو والتي تقدر بـ 1,500دولار، كلفة ساعة المروحية في الجو والتي هي نحو 5 الاف دولار وكلفة ساعة الطائرة القتالية في الجو والتي تقدر بالمتوسط بـ 11 الف دولار. وبالطبع تضاف الى كل هذا كلفة كل قذيفة، ساعة محرك دبابة أو الوقود للسيارة.

كلفة اقتصادية باهظة أخرى هي رجال الاحتياط. فالكلفة المتوسطة ليوم احتياط للجندي، حسب التأمين الوطني، هي 450 شيكل، ولكن لكل جندي احتياط توجد أيضا كلفة عسكرية، كالغذاء مثلا. كلفة تجنيد 10 الاف جندي احتياط لليوم هي 4.5 مليون شيكل. كلفة تجنيد 50 ألف جندي احتياط في اليوم هي 22.5 مليون شيكل، ولعشرة أيام – 225 مليون شيكل. هذا المبلغ لا يتضمن كلفة رجل الاحتياط على مكان عمله وعلى الاقتصاد (خسارة انتاج)، بحيث ان المبالغ كبيرة ومتراكمة.

اضافة الى الكلفة المباشرة للحملة العسكرية، فلكل معركة عسكرية توجد أيضا كلفة غير مباشرة، مدنية. الضرر الاشد بالاقتصاد هو الانخفاض في الانتاج. في سياق “عمود السحاب” لم تجرى بعد الحسابات في هذا الشأن. وتثبت التجربة بانه بعد كل حملة عسكرية كبيرة، مثل حرب لبنان الثانية و “رصاص مصبوب”، تتضرر السياحة لاسرائيل بشكل شديد، لمدة سنة على الاقل. فالسياح لا يتحمسون لزيارة مناطق المعارك – والجنوب اصبح في الاسبوع الماضي منطقة قتال.

مصانع كبيرة، متوسطة وصغيرة قلصت حجم عملها، وكانت هناك مصانع أغلقت ابوابها. في المنطقة موضع الحديث نحو الف مصنع، وعدد مشابه آخر من المحلات التجارية الاخرى. وقدر اتحاد ارباب الصناعة الضرر للمصانع حتى يوم امس بـ 150 مليون شيكل، ويتعين على الدولة أن تعوضها.

كما أن اغلاق المدارس وتغيب العمال يضيف الى خسارة الانتاج في الاقتصاد، والتي قد تبلغ مئات ملايين الشواكل – الامر الذي يتعلق بمدة القتال وبدفعات التأمين الوطني للعمال المتغيبين. اضافة الى ذلك سجلت حتى ظهر أمس 1.240 اصابة صواريخ للمنازل، الى جانب اصابة سيارات واملاك اخرى للسكان في الجنوب.

سلطة الضرائب، التي تعلمت دروس الانتقاد الجماهيري الشديد لسياستها في حرب لبنان الثانية تبدي اليوم مراعاة أكبر في اعطاء التعويضات. وفي “رصاص مصبوب” بلغت هذه الاضرار 100 مليون شيكل، ولكن التقدير في سلطة الضرائب هو أن حجم الضرر اشتد في “عمود السحاب” اكثر بكثير. وأقام وزير المالية يوفال شتاينتس أمس فريقا خاصا برئاسة مدير عام وزارته دورون كوهن، لفحص حجم الاضرار في الجنوب وبلورة التوصيات لتعويض بلدات وسكان الجنوب ممن تضرروا بالصواريخ.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى