باراك أوباما يكتب - لست مستعدا بعد للتخلي عن إمكانية أمريكا - مركز الناطور للدراسات والأبحاث
Take a fresh look at your lifestyle.

باراك أوباما يكتب – لست مستعدا بعد للتخلي عن إمكانية أمريكا

0 104

يقلم باراك أوباما – 15/11/2020

لست مستعدا بعد للتخلي عن إمكانية أمريكا

ألفت كتابي للشباب – كدعوة للمشاركة، عبر العمل الشاق والعزيمة وجرعة كبيرة من الخيال، في تحقيق أمريكا التي تنحاز أخيراً نحو كل ما هو الأفضل فينا..

في ختام فترة رئاستي، صعدت أنا وميشيل إلى الطائرة الرئاسية للمرة الأخيرة وسافرنا غرباً في إجازة ما لبثت تؤجل منذ زمن طويل. كان الجو في الطائرة مزيجاً من حلاوة ومرارة. كنا كلانا في غاية الإرهاق، بدنياً وعاطفياً، ليس فقط بسبب مشقة الأعوام الثمانية السابقة ولكن أيضاً بسبب النتائج غير المتوقعة للانتخابات، والتي تم فيها اختيار خلف لي يتناقض تماماً مع كل ما نؤمن به. ومع ذلك، وحيث أننا أتممنا السباق إلى آخر المطاف، كنا نشعر بالرضى لعلمنا أننا بذلنا كل ما في وسعنا، ولعلمنا أيضاً بأنه مهما شاب فترتي الرئاسية من قصور وأياً كانت المشاريع التي كنت أتمنى إنجازها ولكن أخفقت في إتمامها، فلقد كانت البلد في وضع أفضل مما كانت عليه عندما استلمت الرئاسة.

على مدى شهر كامل، كنت أنا وميشيل ننام في وقت متأخر، ونتناول العشاء بتأن، ونخرج للمشي مسافات طويلة، ونسبح في المحيط، ونُجري جرداً، نجدد صداقتنا، نعيد اكتشاف حبنا، ونخطط لمهمة ثانية أقل صخباً ولكن لا تقل إشباعاً، كما رجونا. اشتمل ذلك بالنسبة لي على كتابة مذكراتي الرئاسية. ما أن جلست وبيدي القلم وأمامي كراسة الكتابة الصفراء (مازلت أحب كتابة الأشياء بخط اليد، إذ وجدت أن الكومبيوتر يمنح حتى مسوداتي الأولية مسحة ناعمة ويضفي على الأفكار نصف الناضجة قناعاً من الأناقة)، حتى تشكل في ذهني إطار واضح للكتاب.

أولاً وقبل كل شيء، رجوت أن أقدم وصفاً أميناً للفترة التي قضيتها في الرئاسة – ليس مجرد تدوين تاريخي لأهم الأحداث التي وقعت تحت ناظري والشخصيات المهمة التي تعاملت معها، وإنما أيضاً سرد لبعض التيارات السياسية والاقتصادية والثقافية غير السلسلة التي ساعدت في صياغة التحديات التي واجهتها إدارتي والاختيارات التي نفذها فريقي تجاوباً معها. وحيثما تسنى، أردت أن أمنح القراء إحساساً بما يعنيه أن يكون المرء رئيساً للولايات المتحدة. أردت أن أفتح الستارة قليلاً وأذكر الناس بأن الرئاسة، بكل ما تشتمل عليه من نفوذ وأبهة، ما هي سوى وظيفة، وأن حكومتنا الفيدرالية إنما هي مشروع بشري مثلها مثل غيرها، وأن الرجال والنساء الذين يعملون في البيت الأبيض يمرون بنفس التجربة اليومية من الرضى والخيبة والاحتكاك المكتبي والإخفاق والانتصارات الصغيرة مثلهم مثل بقية مواطنيهم. وأخيراً، أردت أن أروي حكاية شخصية لعلها تلهم الشباب الذين يفكرون بالعمل في القطاع الحكومي: كيف بدأ عملي في عالم السياسة بالبحث عن مكان يمكن أن أندمج فيه، وعن طريقة لشرح الجدائل المختلفة التي يتشكل منها إرثي المخلوط، وكيف أنني فقط عندما ربطت عربتي بشيء أكبر من ذاتي تمكنت أخيراً من أن أجد المجتمع والمناسب لي والغاية التي أنشدها في حياتي.

قدرت أن بإمكاني أن أفعل ذلك في خمسمائة صفحة، وتوقعت أن أنتهي من الكتاب في غضون عام واحد.

من الإنصاف القول إن عملية الكتابة لم تمض بالضبط كما كنت أخطط لها. فبالرغم من كل حساباتي ظل الكتاب يزداد طولاً ومجالاً – وهو ما جعلني أقرر في النهاية إلى توزيعه على مجلدين اثنين. أدرك تماماً أن كاتباً أكثر موهبة مني لربما كان بإمكانه إيجاد سبيل ليقص نفس الحكاية باختصار أكبر (فقد كان مكتبي المنزلي في البيت الأبيض يقع تماماً في مواجهة غرفة نوم لينكولن، حيث كان يحتفظ داخل صندوق زجاجي بنسخة من خطاب غيتيسبيرغ المكون من 272 كلمة). ولكن في كل مرة كنت أجلس فيها للكتابة – سواء كان ذلك لوصف المراحل الأولى من حملتي الانتخابية، أو تعامل إدارتي مع الأزمة المالية، أو المفاوضات مع الروس حول التحكم بالأسلحة النووية، أو القوى التي أدت إلى انطلاق الربيع العربي – وجدت عقلي يقاوم السردية الخطية البسيطة.

من حين لآخر وجدتني مضطراً لتوفير سياق للقرارات التي اتخذتها بنفسي أو اتخذها الآخرون، ولم أرغب في ترحيل تلك الخلفية إلى ملاحظات أدونها في الهامش في ذيل الصفحة أو في نهاية الكتاب (فأنا أكره هذه الهوامش بكل أنواعها). وجدت أنني لم أكن دوماً قادراً على شرح دوافعي فقط من خلال الإشارة إلى رزم من البيانات الاقتصادية أو التذكير بتقارير المكتب البيضاوي المستفيضة لأنها كانت قد دخل في تشكيلها حديث لي مع شخص لا أعرفه أثناء الحملة الانتخابية، أو زيارة قمت بها لمستشفى عسكري، أو درس تلقيته في طفولتي من والدتي قبل سنوات طويلة. فكم من مرة ألقت ذاكرتي ما يبدو أنها تفاصيل عابرة (كالبحث عن مكان خفي لأتناول فيه سيجارة مسائية، أو تبادل الضحكات مع طاقم الموظفين العاملين لدي ونحن نلعب الورق على متن الطائرة الرئاسية) التقطت، بطريقة ما كان بإمكان السجل الرسمي أن يحققها، ما عشته من تجربة خلال السنوات الثمان التي قضيتها داخل البيت الأبيض.

إضافة إلى الجهد الشاق المبذول في إنزال الكلمات على الورق، ما لم أكن أتوقعه أو يخطر لي ببال هو الطريقة التي بدأت تجري بها الأحداث خلال ما يزيد عن ثلاثة أعوام ونصف العام مرت منذ تلك الرحلة الجوية الأخيرة على متن الطائرة الرئاسية. فقد أحكمت جائحة عالمية قبضتها على البلاد بما صاحبها من أزمة اقتصادية، ووفاة ما يزيد عن 230 ألف أمريكي، وما لحق بقطاع الأعمال والتجارة من دمار، وفقد ملايين الناس لوظائفهم. في كل أرجاء البلاد، تدفق الناس إلى الشوارع للاحتجاج على موت رجال ونساء من السود غير المسلحين على يد الشرطة. ولعل ما كان الأكثر إزعاجاً على الإطلاق هو ترنح ديمقراطيتنا على حافة أزمة، وهي أزمة متجذرة في تنافس أساسي بين رؤيتين متناقضتين لما آلت إليه أوضاع أمريكا ولما ينبغي أن تكون عليه، أزمة خلفت انقساماً وغضباً وارتياباً داخل الكيان السياسي وسمحت بانتهاك مستمر لأعرافنا وإجراءاتنا وضماناتنا المؤسساتية، وللالتزام بالحقائق الأساسية التي كان الجمهوريون والديمقراطيون على حد سواء يعتبرونها من المسلمات.

بالطبع، لسنا بصدد منافسة جديدة، فالمنافسة هي التي شكلت، وبطرق متعددة، التجربة الأمريكية. فهي كامنة في الوثائق المؤسسة التي كان بإمكانها بشكل آني إعلان أن جميع الرجال متساوون واعتبار العبد ثلاثة أخماس رجل. تجدون ذلك فيما عبرت عنه محاكمنا الأولى من آراء، مثل عندما شرح كبير القضاة في الولايات المتحدة بكل فجاجة لسكان البلاد الأصليين بأن حقوق قبائلهم في نقل الملكيات غير قابلة للإنفاذ لأن محكمة الغزاة لا صلاحية لديها للاعتراف بالمطالب العادلة لمن وقع عليهم الغزو. إنها نفس المنافسة التي دارت رحى معاركها في حقول غيتيسبيرغ وأبوماتوكس وكذلك داخل ردهات الكونغرس، وعلى جسر سيلما في ألاباما، وفي حقول العنب في كاليفورنيا وفي شوارع نيويورك – منافسة قاتل فيها الجنود أحياناً ولكن في أحيان أكثر خاضها منظمو النقابات والمطالبون بحق الاقتراع، والعاملون في النقل، والقيادات الطلابية، وأمواج من المهاجرين، ونشطاء حركة الدفاع عن حقوق الشواذ جنسياً بكل أصنافهم، لا يوجد بحوزتهم من السلاح سوى اللوحات والمنشورات أو زوج من الأحذية قطعت بها أقدامهم المسيرات. وفي القلب من هذه المعركة طويلة المدى يكمن السؤال البسيط التالي: هل يعنينا أن ينسجم واقع أمريكا مع المثل التي قامت عليها؟ وإذا كانت الإجابة نعم، فهل نعتقد فعلاً بأن أفكارنا عن الحكومة الذاتية والحقوق الفردية والتساوي في الفرص والمساواة أمام القانون تنطبق على الجميع؟ أم أننا ملتزمون بدلاً من ذلك، في الممارسة إن لم يكن في القانون، بأن نبقي هذه الأشياء حكراً على القلة القليلة من أصحاب الامتيازات؟

أدرك أن ثمة من يعتقدون بأنه حان الوقت للتخلص من الأسطورة، وذلك أن التمعن في ماضي أمريكا وإلقاء نظرة سريعة على العناوين الرئيسية في يومنا هذا تثبت أن مُثل هذه الأمة كانت على الدوام ثانوية يأتي قبلها باستمرار الغزو والقهر، ومنظومة من التمييز العنصري والرأسمالية الشرسة، وأن التظاهر بغير ذلك ما هو سوى تواطؤ في اللعبة التي شابها التلاعب والتزوير منذ البداية. وأعترف أنه كانت هناك أوقات أثناء تأليف كتابي، عندما كنت أستذكر فترة رئاستي وكل ما جرى منذ ذلك الوقت، حينما كنت أسأل نفسي عما إذا كنت مقتصداً جداً في الصدح بالحقيقة كما رأيتها، بسبب الحذر الشديد، كلاماً وفعلاً، وقد تحققت لدي القناعة بأنني من خلال التوجه نحو ما أطلق عليه لينكولين الملائكة الأفضل في طبائعنا فإنني أملك فرصة أكبر في قيادتنا في اتجاه أمريكا التي وُعدنا.

لا أدري. ما بإمكاني قوله على وجه التأكيد أنني لست مستعداً بعد للتخلي عن إمكانية أمريكا – ليس فقط من أجل الأجيال القادمة من الأمريكيين وإنما أيضاً من أجل كل البشر. إنني على قناعة بأن الجائحة التي نعيشها حالياً إنما هي مظهر وفي نفس الوقت مجرد انقطاع في المسيرة الشاقة نحو عالم متواصل، عالم لا تملك فيه الشعوب والثقافات خياراً سوى التصادم. في ذلك العالم – من سلاسل الواردات العالمية، والتحويل الآني لرؤوس الأموال، ووسائل التواصل الاجتماعي، والشبكات الإجرامية العابرة للحدود، والتغير المناخي، والهجرة الجماعية، والتعقيد الذي يزداد يوماً بعد يوم – سوف نتعلم كيف نعيش معاً، ويتعاون بعضنا مع بعض، ونعترف بكرامة الآخرين، وإلا فإننا سننقرض. ولذا فإن أنظار العالم مصوبة تجاه أمريكا – القوة العظمى الوحيدة في التاريخ التي تشكلت من بشر جاءوا من مختلف أصقاع الكوكب، ممثلين لكل عرق وكل دين وكل ممارسة ثقافية – ليروا ما إذا كانت تجربتنا مع الديمقراطية قابلة للنجاح. ليروا ما إذا كان بإمكاننا أن ننجز ما لم تتمكن أي أمة أخرى من إنجازه. ليروا ما كنا إذا فعلاً قادرين على نحيا في انسجام مع ما تتضمنه نحلتنا من معاني.

لم ينطق المحلفون بالحكم بعد. بل أجدني متشجعاً بما رأيته من إقبال أعداد غير مسبوقة من الأمريكيين على صناديق الاقتراع في انتخابات الأسبوع الماضي، أولئك الذين خرجوا ليضعوا ثقتهم في جو بايدين وكامالا هاريس، في خصالهما وفي قدرتهما على أن يفعلا ما هو صواب. ولكنني أعلم أنه ليس بإمكان أي انتخابات واحدة حسم الأمر. فالانقسام بيننا عميق، والتحديات التي نواجهها مضنية. إذا بقيت يحدوني الرجاء بشأن المستقبل، فما ذلك في جزئه الأكبر إلا لأنني تعلمت أن أضع ثقتي في مواطني، وخاصة أولئك الذين يمثلون الجيل القادم، ممن جُبلوا طبيعة على الاعتقاد بأن جميع الناس متساوون في القيمة والكرامة، والذين يصرون على تحقيق المبادئ التي تعلموا من آبائهم وأمهاتهم ومدرسيهم أنها الحق حتى وإن لم يؤمنوا هم بها بشكل راسخ. أوجه كتابي هذا بالدرجة الأولى إلى الشباب، وأدعوهم لأن يشاركوا تارة أخرى في إعادة صناعة هذا العالم، وأن يحققوا من خلال العمل الشاق والعزيمة وجرعة كبيرة من الخيال أمريكا التي تنحاز أخيراً نحو كل ما هو الأفضل فينا.

(اقتطفت هذه المقالة من كتاب أوباما الذي يوشك على الصدور بعنوان “أرض موعودة”) .

باراك أوباما هو الرئيس الرابع والأربعون للولايات المتحدة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.