اهم عناوين الصحافة الاسرائيلية ليوم 4– 11 – 2020 - مركز الناطور للدراسات والأبحاث
Take a fresh look at your lifestyle.

اهم عناوين الصحافة الاسرائيلية ليوم 4– 11 – 2020

0 66

هآرتس :

– الولايات ا لمتحدة انتخبت رئيسا، وتستعد للاضطرابات.

– مسؤول الكورونا الجديد البروفيسور  نحمان ايش نحي عن مكابي عقب نزاع مهني مع المدير العام.

– مندلبليت: لا مبررا لتأخير تعيين كبار المسؤولين، وسيصعب علي الدفاع عن ذلك في العليا.

– الدولة الاكثر احمرارا: نتنياهو دفع الاسرائيليين  الى تمجيد ترامب.

– العصر الذهبي للولايات المتحدة لن يعود – وعليها ان تجد سبيلا لعظمة جديدة.

– مقتل 4 واصابة 22 في عملية في وسط فيينا وفي السلطات يقدرون ان المخرب عمل وحده.

 الانتخابات الرئاسية الأمريكية: ترمب يتقدم في الولاية المفتاح فلوريدا.

– في التاريخ الأمريكي، العنف يأتي بنتائج.

– تقديرات أن هوية الرئيس الأمريكي لن تؤثر على العلاقات مع روسيا.

– المحكمة العليا الإسرائيلية أمرت بإلغاء قانون التجنيد بعد ثلاثة أشهر.

– بسبب معارضة المتدينين، خفض للنصف رفع غرامات كورونا.

يديعوت احرونوت:

– سيدي الرئيس ترامب/ سيدي الرئيس بايدن.

– مثل هذا لم يسبق أن كان.

-ولاية لا تنسى.

– يوم بايدين، يوم ترامب.

– سيدي الرئيس، الى العمل.

-كم من المال تلقت فنادق  الكورونا.

– الانتظار الذي لا ينتهي للفحص الاشعاعي المصيري.

– الانتخابات الرئاسية الأمريكية: دراما ليلية، ترمب يتقدم في فلوريدا، أوهابو وتكساس.

– داعش تبنت عملية إطلاق النار في فينا، المنفذ خدع المؤسسات الرسمية.

– كورونا “إسرائيل”: وزارة الصحة الإسرائيلية تعارض فتح المحلات التجارية يوم الأحد.

– المحكمة العليا الإسرائيلية رفضت رد الدولة، وقالت، قانون التجنيد سيلغى بعد ثلاثة شهور.

معاريف / الاسبوع :

– توتر عال.

– مسألة امريكية.

– تقرير استخباري يحذر من اضطرابات في واشنطن.

-جمزو: يوجد عشر اضعاف من الاصابات المؤكدة مما يبلغ عنه.

– المستشار القانوني طلب، وغانتس امر بتسريع تعيين النائب العام للدولة.

لحظة الحقيقة تقترب: ترمب أعلن عن فوزه في فلوريدا، والمنافسة متقاربة في شمال كارولاينا.

– لمحاربة الأخبار الكاذبة: فيسبوك وتويتر تلغيان حسابات مشكوك فيها.

– اللجنة الوزارية قررت، مخالفة تعليمات الكورونا رفعت ل 10 آلاف شيكل.

 – تنظيم داعش تبنى هجوم فينا.

– الدولة الإفريقية الأولى: مالاوي ستفتح سفارة لها في القدس.

– المستشار القضائي للحكومة لنتنياهو وجنتس: لا يوجد منطق في تأخير تعيين شخصيات رفيعة في القطاع العام.

– وزير المالية: وزارة الصحة ملزمة بالموافقة على فتح المحلات التجارية.

اسرائيل اليوم :

– أمريكا تحصي.

– بين امريكيتين.

– صوتوا بجموعهم.

– الولاء، العنف والمستقبل.

-الفيروس الذي سرق الاوراق.

– لانتخابات الرئاسية الأمريكية: السابق الأكثر تقارباً، ترمب على حافة الفوز في فلوريدا، وبايدن يتقدم في أريزونا.

– على خلفية تزايد عدد الإصابات، كبينت الكورونا سيقرر في موضوع فتح المحلات التجارية.

– تحليل: ليس ترمب من قسم الولايات المتحدة.

– مات النائب الأردني الذي دعا عضو الكنيت حزان لشجار.

– المستشار النمساوي:” لا استبعد أن تكون العملية في فينا على خلفية معاداة السامية”.

موقع واللا العبري :

– الانتخابات الرئاسية الأمريكية: ترمب يعزز تقدمه في فلوريدا، ومتقدم في الولايات التي تعتبر المفتاح.

– ومن المتوقع أن يزيد الديمقراطيون الأغلبية في مجلس النواب، ومعركة متقاربة في مجلس الشيوخ.

– بعد ست سنوات من سيطرة الجمهوريين، الديموقراطيون يأملون السيطرة على مجلس الشيوخ.

– من الاتفاق النووي وحتى اتفاقيات السلام،كيف ستؤثر هوية الرئيس الأمريكي على الشرق الأوسط.

– داعش تبنت الهجوم المسلح في فينا.

موقع كان 11 العبرية :

– الانتخابات الرئاسية الأمريكية: منافسة متقاربة في الولايات المفتاح في الانتخابات الأمريكية، ومؤسسات القمار مع ترمب.

– الشبكات الإخبارية الأمريكية حذره من إعلان النتائج في الولايات المفتاح، ولكن يظهر أن ترمب فاز في فلوريدا.

معاريف:

– تقرير استخباري يحذر من اضطرابات في واشنطن  

استعداد ذروة لقوات انفاذ القانون في الولايات المتحدة وأصحاب المصالح في العديد من المدن خوفا من ان تؤدي نتائج الانتخابات الى صدامات عنيفة بين المعسكرين الخصمين، فيما يحذر تقرير استخباري من اضطرابات في العاصمة واشنطن في الايام القريبة القادمة.

وأفاد الموقع السياسي “ذي هيل” بان “المركز المشترك للامن القومي، المسؤول عن تخطيط مكافحة الارهاب في سلطة الهجرة الامريكية، حذر في الاونة الاخيرة من امكانية وقوع مظاهرات في منطقة العاصمة. فقد جاء في رسالة الكترونية داخلية في المركز بانه “بين 4 و 7 تشرين الثاني يخطط لاضطراب مدني في وسط واشنطن”. وتضيف الرسالة بان “وكالات الاستخبارات  لمحافل انفاذ القانون عثرت على عدد من رسائل المتظاهرين في الشبكات الاجتماعية جاء فيها انه اذا كنتم تريدون ان تلقوا بشيء فتعالوا الى واشنطن العاصمة في الرابع من تشرين الثاني”.

وفي ضوء التخوفات من اندلاع العنف من اليمين او من اليسار كنتيجة للغضب والاحباط من نتائج الانتخابات، فقد نصب جدار عال وحواجز حول البيت الابيض. كما سدت مصالح تجارية عديدة في واشنطن، في نيويورك وفي مدن اخرى نوافذ عروضها بالواح من الخشب منعا للسلب والنهب، مثلما حصل في الاضطرابات العنصرية بعد مقتل جورج فلويد.

وحاول رئيس بلدية نيويورك بيل دي بيلزيو تهدئة الخواطر وقال انه لا توجد مؤشرات على اضطرابات في المدينة وعن أنه لا حاجة للمحلات التجارية للدفاع عن نفسها.

هذا وحمل الرئيس ترامب امس مرة اخرى الديمقراطيين المسؤولية عن العنف، ونسب ذلك الى “القيادة الضعيفة”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.