Take a fresh look at your lifestyle.

اهم عناوين الصحافة الاسرائيلية ليوم 4– 7 – 2021 

0 109

هآرتس :

– موجة الحر في شمال امريكا تبدو كتمهيد لما سيأتي.

– الشرطة والنيابة العامة تعترفان: القانون ضد تعدد الزوجات لم يفرض.

– المستوطنون يغادرون افيتار ولكن يعدون: قريبا جدا سنعود.

– عشية التصويت على قانون المواطنة وانتهاء مفعوله في  الائتلاف يستصعبون تحقيق اغلبية لتمهيده.

– في جهاز الامن يقدرون: ايران تقف خلف اعتداء  امس على سفينة بملكية اسرائيلية.

– رئيس الموساد السابق : من الصعب معرفة ما يدور في عقلية قيادات غزة.

 – الهجمات الاسرائيلية على قطاع غزة عقب اطلاق البالونات الحارقة يوم الخميس المنصرم، لم تؤثر على إيقاف البالونات، حيث تم رصد إطلاق بالونات يوم الجمعة، كما تم رصد بالون حارق أمس سقط بمنطقة أشكول.

يديعوت احرونوت :

– لماذا ينبغي انفاق 10 الاف شيكل على اجازة في اسرائيل.

– مدير عام وزارة الصحة المنصرف: “نستعد لتطعيم ثالث ربما في تشرين الاول”.

– “يحتاج المرء الى قرض كي يخرج في اجازة في البلاد.

– الناصرة: مقتل شاب باطلاق النار عليه.

– اعتداء في الطريق الى الامارات.

-الشمال المشتعل – كندا.

– لم نشاهد أمس أي احتكاك أو اعتداء من أجهزة السلطة في رام الله على المتظاهرين، وقد يكون ذلك نتيجة للضغط الأوروبي على القيادة الفلسطينية.

 – ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد يلتقط صورة تذكارية خلال حفل مشاركته في افتتاح القاعدة البحرية الضخمة المسماة 3 يوليو المطلة على البحر الأبيض المتوسط مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي.

معاريف / الاسبوع :

– طرق حمراء.

– أربعة قتلى في حوادث طرق في نهاية الاسبوع.

– “اللقاحات لن يلقى بها الى القمامة”.

– غدا التصويت على قانون المواطنة: في الائتلاف يستعدون للخسارة ايضا.

– تقرير: حريق في سفينة اسرائيلية سابقا في شمال المحيط الهندي.

– المفاوضات مع حماس عالقة، والتوتر مستمر.

– مسؤولون في المؤسسة الأمنية: إذا كانت حمـاس تحاول الإشارة من خلال البالونات الحارقة إلى أنها تطالب بمزيد من التسهيلات لقطاع غزة – فهذا ليس هو السبيل – طالما لم يكن هناك وقف لإطلاق البالونات، فلن يكون هناك مزيد من التسهيلات في المستقبل القريب.

 – قرابة 70 ألف إسرائيلي زاروا أمس المتنزهات والحدائق والمحميات الطبيعية في عطلة نهاية الأسبوع.

اسرائيل اليوم :

– التخوف:  الف مصاب في  اليوم.

– ايران تهاجم سفينة “اسرائيلية”.

– ابتداء من اليوم في مطار بن غوريون: 2.500 فحص في الساعة.

– كشف الاتفاق:  اقرارات بناء في المناطق في كل ثلاثة اشهر.

– توتر في الائتلاف: غدا التصويت على قانون المواطنة. 

– سكان افيتار يتركون البؤرة: “نحن لا بد سنعود.

– المفاوضات متعثرة ..

 تقديرات إسرائيلية : التوتر على جبهة غزة سيستمر في الأيام المقبلة وقد يتصاعد.

 – الليلة الماضية إطلاق نار صوب مستوطنة محاذية للحدود  شمال قطاع غزة  بواسطة أسلحة متوسطة، دون وقوع إصابات أو أضرار.

 والا العبري  : 

 الصحة الإسرائيلية تصنف 21 منطقة في عموم البلاد على أنها صفراء نظرا لتفشي فيروس كورونا، بعد أن كان عددها تسعة أول أمس.

مفزاك درومي : 

– اليوم الثالث لاستمرار إطلاق البالونات الحارقة من غزة، في المنظومة الأمنية تؤخذ استمرار عمليات إطلاق البالونات الحارقة على محمل الجد.

 – الإيرانيون لم يسعفهم الوقت: رجل الأعمال الإسرائيلي إيال عوفر باع قبل فترة السفينة التي استهدفت اليوم لشركة أجنبية ليس لها أي صلة “بإسرائيل”

قناة كان العبرية :

– الموساد الإسرائيلي يكشف عن قيامه بتدمير مفاعل نطنز الايراني قبل شهرين عن طريق بيع عمال صيانه ايرانيين بلاطه شايش مفخخة اوهموهم بها.

 – حركة حماس تحاول اختبار الحكومة الإسرائيلية الجديدة بزعامة نفتالي بينت، عبر استمرارية إطلاق البالونات الحارقة من قطاع غزة .

 القناة 7 العبرية :

– السفينة التي تعرضت لهجوم في المحيط الهندي يعتقد أنها مملوكة لرجل أعمال إسرائيلي، وحسب ما هو معلوم فإن مسارها غير متصل بإسرائيل ولا يوجد على متنها إسرائيليين، ولم ترد أنباء عن وقوع إصابات.

 – اجتماع لطواقم المفاوضات الاسرائيلية والمصرية وممثلي حماس في القاهرة الاسبوع القادم لمتابعة ما تبقى من تفاهمات التهدئة بين الطرفين.

القناة 12 العبرية :

– سيشكل الجيش “الإسرائيلي” لجنة تحقيق طبية في ظروف وفاة العقيد شارون أسمان، سيرأس اللجنة ضابط طبي كبير متخصص وسيحقق في الجوانب الطبية المتعلقة بظروف وفاة الضابط.

 – الرسالة التي أراد رئيس الوزراء بينيت توصيلها من خلال القصف الليلة: حكم البالون كحكم الصاروخ، حتى لو كان بالونًا واحدًا.

القناة 13 العبرية :

– في هذه المرحلة ليس واضحا هل يتجنب الجيش “الإسرائيلي” الرد على نيران الرشاشات الليلة الماضية من قطاع غزة باتجاه سديروت.

 – الجيش الإسرائيلي يقصف الآن أهدافا في قطاع غزة رداً على إطلاق البالونات الحارقة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.