اهم عناوين الصحافة الاسرائيلية ليوم 30– 4 – 2021 - مركز الناطور للدراسات والأبحاث
Take a fresh look at your lifestyle.

اهم عناوين الصحافة الاسرائيلية ليوم 30– 4 – 2021

0 111

هآرتس :

– قبيل لحظة الحسم، بينيت يواصل التردد.

– في اسرائيل يسلمون بعودة الولايات المتحدة الى الاتفاق النووي، وباتوا يتحدثون عن التعويض.

– عباس وممثلو الفصائل يلتقون تمهيدا لتأجيل الانتخابات.

– ايران تدير حربا دبلوماسية في ميدانين: في الخليج وفي فيينا.

– الولايات المتحدة رضيت ببايدن فتلقت مفاجأة ليبرالية.

– وزارة الصحة: العثور على 41 مصاب بالسلالة الهندية للكورونا، نحو نصفهم اصيبوا في البلاد.

– الجنود الذين اصابوا الطفل ابن الـ 14 في عينه لم يحاولوا الانقاذ.

– اسرائيل لا تعترف بقتل الشعب الارمني ووزارة الخارجية حرصت على الا يفعل أحد هذا.

يديعوت احرونوت :

– معركة حياة مقاتلي القبة الحديدية.

– العوائق في وجه تشكيل حكومة.

– فيتو بينيت.

– في اعقاب خطاب ابو مازن: تخوف من رد فعل حماس.

– الاطباء يهددوت: اضراب تحذيري لـ 24 ساعة.

– السلالة الهندية – الدخول الى حالة التأهب.

معاريف / الاسبوع :

– تأهب اضطرابات – في اعقاب امكانية تأجيل الانتخابات في السلطة الفلسطينية.

– عيد في عومر.

– وزارة الدفاع: المالية تعرقل الاصلاح في قسم التأهيل.

– ابو مازن يتهم: اسرائيل منعت الانتخابات في القدس

– التقدير: عودة الى الاتفاق النووي – في غضون اسابيع.

اسرائيل اليوم :

– ايديولوجيا: التعهد الذي يحظر خرقه.

– العقدة السياسية: يمينا، يوجد مستقبل وامل جديد يبثون التفاؤل.

– تأهب اقصى في القدس وفي الجنوب بعد خطاب ابو مازن.

– ساعة اختبار– في جهاز الامن تأهبوا مسبقا لاعلان  ابو مازن.

– اسرائيل تقول للولايات المتحدة: قلقون من التطورات مع ايران.

-السلالة الهندية: وزارة التعليم ضد وزارة الصحة.

– تحليل: حركة حماس هي المنتصر الأكبر من تأجيل الانتخابات، والتأجيل بسبب الخوف من فقدان حكم حركة فتح.

– منظمة “شيروت هدين” اليهودية، تطالب مصلحة السجون الإسرائيلية، بسحب كافة المميزات من مروان البرغوثي.

والا العبري :

– قوات لواء الإنقاذ بقيادة الجبهة الداخلية، ووحدة الإنقاذ 669، شاركوا الليلة في اجلاء الجثث والإصابات من ميرون.

– اعتقال مواطن عربي، 30 عاما، من قرية “جسر الزرقا” صباح اليوم، بزعم قيامه بقتل مواطن عربي أخر من القرية.

قناة كان العبرية :

– آلاف اليهود الحريديم شاركوا الليلة في الاحتفالات التي جرت في ميرون، وأدى الازدحام الى  مقتل 44 شخص.

– تقديرات إسرائيلية: حماس ستعمل على التحريض لتنفيذ عمليات أمنية في إسرائيل، في أعقاب إلغاء الانتخابات.

القناة 7 العبرية:

– قيادات حريدية تتهم الشرطة بالتسبب بالازدحام، وتحملها المسؤولية عن انهيار المدرج في احتفالات ميرون.

– رئيس الموساد يوسي كوهين، اجتمع الليلة بوزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، لمناقشة الملف النووي الإيراني.

القناة 12 العبرية :

– استمرار المواجهات الليلة بين المصلين وعناصر الشرطة، عند باب العامود بالقدس، وتم اعتقال عددا من المصلين.

– نتنياهو يقدم مقترحا للجنة الوزارية، لتمديد فترة الحراسة على رؤساء الوزراء السابقين، من 10 الى 20 سنة.

القناة 13 العبرية :

– كارثة ميرون: ارتفع عدد القتلى الى 44 قتيلا، والجرحى الى 150 إصابة، جراء التدافع والاكتظاظ خلال الاحتفال.

– أبو مازن يعلن رسميا أنه يؤجل موعد الانتخابات البرلمانية الفلسطينية، بسبب رفض إسرائيل لإجرائها بالقدس.

اسرائيل اليوم –  تكشف السبب الحقيقي لتأجيل الانتخابات الفلسطينية …. حماس المنتصر الأكبر من تأجيل الانتخابات

أعلن رئيس السلطة عن تأجيل الانتخابات الفلسطينية، لموعد غير محدود، بزعم أن إسرائيل رفضت اجراء الانتخابات بالقدس. حركة حماس هي المنتصر الأكبر من عملية تأجيل الانتخابات، حيث انها بقيت موحدة، مقابل انقسامات حركة فتح. الانتخابات الفلسطينية سوف تتأجل بقرار من أبو مازن، لكن ليس لأن إسرائيل لا تريد إجراءها بالقدس، انما بسبب الخوف من فقدان حكم حركة فتح. التوقعات تشير الى فوز حركة حماس، كما حدث بالانتخابات السابقة بالعام 2006، وسوف يؤدي ذلك الى فقدان حركة فتح الحكم بالسلطة الفلسطينية. التخوفات من فوز حركة حماس، لم تكن فقط لدى حركة فتح وقيادة السلطة، بل لدى كل من مصر وإسرائيل والأردن، الذين أرسلوا وفودا أمنية الى المقاطعة مؤخرا، لتشجيع أبو مازن للتراجع عن اجراء الانتخابات. الدول العربية والسلطة، لم ترغب في منح حماس الشرعية أمام العالم، من خلال السماح لها بالمشاركة والفوز بالانتخابات، خصوصا بعد 15 سنة من القمع في الضفة الغربية. وفي السياق أشارت التقديرات الأمنية الإسرائيلية، الى أن تأجيل الانتخابات الفلسطينية، سيدفع حركة  حماس للتحريض على تنفيذ عمليات أمنية في إسرائيل والضفة الغربية، لأنها تعارض تأجيل الإنتخابات.  

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.