اهم عناوين الصحافة الاسرائيلية ليوم 13 – 2 – 2020 - مركز الناطور للدراسات والأبحاث
Take a fresh look at your lifestyle.

اهم عناوين الصحافة الاسرائيلية ليوم 13 – 2 – 2020

0 77

هآرتس :

– في رئاسة الهيئة القضائية في ملفات نتنياهو: قاضية أدانت اولمرت.

– ازمة ميزانيات المدارس الدينية كفيلة بأن تشق كتلة اليمين – الاصوليين وتمنع انتخابات اخرى.

– ساندرز يفوز في نيوهامشاير، هزيمة لبايدن.

– الامم المتحدة تنشر قائمة شركات تتعامل مع المستوطنات منها بنوك وشركات خلوية.

– الجامعة العبرية تمنح نقاط استحقاق اكاديمية لنشطاء في “ان شئتم”.

– بعد تنكر غانتس للمشتركة، يحاول ترسيم حكومة بلا دعمها.

– المحلل السياسي تسفي برئيل: على الرغم من دفئ العلاقات مع إسرائيل، إلا أن التطبيع مع دول الخليج طريق محفوف بالعقبات.

– محلل إسرائيلي: ردود الأفعال الإسرائيلية الرسمية على نشر القائمة السوداء، دليل على أن ضم المستوطنات بالضفة بدأ فعليا.

يديعوت احرونوت :

– الامم المتحدة تستسلم لـ “بي.دي.اس”.

– القائمة الظلماء.

القضاة الذين سيقررون مصيره (نتنياهو).

– الفئات الاجتماعية التي ستحسم الانتخابات.

-فزع في لندن: مريض كورونا أول.

– التوتر بالجنوب: استمرار إطلاق البالونات المفخخة من قطاع غزة، تجاه إسرائيل، وسقوط العشرات منها بالأمس في مناطق الغلاف.

– المراسل العسكري يوسي يهشوع: رغم تهديدات نتنياهو وبينت بالحرب، الجيش الإسرائيلي يؤيد التسهيلات للسكان بقطاع غزة.

معاريف / الاسبوع :

– في اسرائيل واثقون: “القائمة السوداء” – رد الامم المتحدة على “خطة ترامب”.

– أبو مازن طلب من الامم المتحدة “إحياء” الرباعية.

– غانتس عن المشتركة: “من يرغب في تأييدنا فليؤيدنا”.

– منظومة ليزر ضد الحوامات.

– في رئاسة هيئة القضاة في محكمة رئيس الوزراء: ريفكا فريدمان فلدمان.

-الجيش يعرض خطته الخماسية “تنوفا” اليوم.

– القائمة السوداء، وزارة الخارجية الإسرائيلية: نشر القائمة السوداء يخدم دعاية حركة المقاطعة (BDS) ضد إسرائيل.

– الجيش الإسرائيلي، سوف يكشف اليوم الخميس للجمهور، عن خطة رئيس الأركان كوخافي، متعددة السنوات، “تنوفا”.

اسرائيل اليوم :

– غضب في اسرائيل في اعقاب نشر “القائمة السوداء” للاعمال التجارية في المناطق.

– “من يقاطعنا سيقاطع هو نفسه”.

– عار “القائمة السوداء”.

-بين الصندوق الانتخابي وغزة: التقدير – الانتخابات تعيق حملة في الجنوب.

-تعيين القضاة الثلاثة الذين سيبحثون في ملفات رئيس الوزراء.

– مسؤولون فلسطينيون كبار: “عدنا من الامم المتحدة مع الذيل بين الساقين”.

والا العبري :

– محلل إسرائيلي: الجيش الإسرائيلي، ليس من ضمن طاقم نتنياهو، لإعداد خرائط ضم المستوطنات بالضفة الغربية.

– “الشاباك” يهاجم وزير الجيش بينت ويتهمه بتشجيع نشاطات اليمين المتطرف، وبينت يرد: “علينا أن نوازن بين الأمن والحريات بالدولة”.

القناة 13 العبرية :

– الوزير كاتس يأمر وزارة الخارجية الإسرائيلية، وقف التعاون مع مجلس حقوق الانسان الدولي، ردا على نشر القائمة السوداء.

– زعيم حزب “يمينا” نفتالي بينت: لن نشارك في أي حكومة غير دينية، بقيادة غانتس ولبيد، وأي حكومة لا تقبل ضم المستوطنات.

القناة 12 العبرية :

– شركة “سايبريزين” الإسرائيلية، للبرمجيات والتكنولوجيا، تزعم كشف وإحباط هجوم سيبراني عربي، ضد السلطة الفلسطينية بالضفة.

– ردود الأفعال الإسرائيلية الرسمية على نشر القائمة السوداء، رئيس الوزراء نتنياهو: “من سيقاطع منتجاتنا، سوف نقاطعه”.

القناة 11 العبرية – كان :

– اعتقال 10 جنود من عناصر الشرطة العسكرية بالجيش الإسرائيلي، بالأمس الاربعاء، بشبهة تعاطي المخدرات والإتجار بها.

– ‏اندلاع مواجهات عنيفة، الليلة الماضية، بين عشرات الشبان الفلسطينيين، وقوات الجيش الإسرائيلي، بحي الطيرة في مدينة رام الله.

القناة 7 العبرية :

– فايروس الكورونا، ارتفاع عدد وفيات فايروس كورونا في الصين إلى 1310، وارتفاع عدد الماصابين بالفايروس، إلى  60 ألف مصاب.

– وزير الجيش الإسرائيلي، نفتالي بينت: بدون الموافقة على ضم مستوطنات الضفة الغربية للسيادة الإسرائيلية، لن نشارك بأي حكومة.

***

يديعوت احرنوت   –  توجه نتنياهو وبينت تقديم مزيد من التسهيلات الى غزة

توجه رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو ووزير الأمن نفتالي بينت هو تقديم مزيد من التسهيلات الى غزة، رغم استمرار إطلاق البالونات الحارقة.

على عكس التصريحات العدوانية لنتنياهو والتي تحدث عن مفاجأة كبيرة ل حماس ، ووزير الأمن الذي تحدث ان قادة حماس ليسوا في مأمن ، إلا ان اسرائيل تواصل محاولة إعادة الهدوء الى الجنوب ومحاولة وقف إطلاق الصواريخ بالكامل ، وبالتأكيد قبل إجراء الانتخابات المقرر عقدها في الثاني من مارس المقبل.

وفي خطوة تهدف الى إظهار الجدية ، تقرر على المستوى السياسي وعلى غير العادة عدم الرد على إطلاق الصواريخ أول أمس ، حيث تمت هذه الخطوة على أمل ان تكف حماس عن إطلاق البالونات المتفجرة وقذائف الهاون على اسرائيل. وقالت :” من شأن ذلك سيكون من الممكن العودة الى طريق الترتيبات الصغيرة التي بدأت الاتصالات لأجلها بالفعل”. وتابعت :” حماس لم تسلم البضائع مرة اخرى ، على الرغم من حدوث انخفاض طفيف في حجم إطلاق البالونات ، إلا ان إطلاق النار الذي يهدد حياة سكان غلاف غزة ما زال مستمرا ويرفض التوقف ، لذلك لا يمكن لإسرائيل المضي قدما وإرجاع الجزرة التي أخذت منها مؤخرا.

وفي ظل الانتخابات الثالثة المقبلة ، بدأت المعركة بين السياسيين ، حول المسؤولية عن التعامل مع قطاع غزة ، حيث ان نتنياهو يتهم بينت ، الذي كانت نبرته في السابق معروفة ، واليوم أصبح ضمن السياسة المعمول بها في السابق.

بينيت انخرط ضمن هذه الهيكلة، وفي المناقشات الداخلية يدعم تقديم التسهيلات لغزة مع ضرورة استمرار الهدوء. مشيرةً إلى أن هذا شكل موقفًا موحدًا لدى المستوى السياسي والعسكري بضرورة أن يكون هناك تسهيلات لكن ليس تحت النار، وأنه في حال تواصل إطلاق البالونات أن يتم استغلال ذلك لضرب أهداف عسكرية مهمة لحماس. وبالرغم من ذلك لا زال من غير الواضح ما تريده حماس، ولذلك إسرائيل ستسعى لجلب الهدوء على الأقل حتى الانتخابات.

وتقود مصر والأمم المتحدة وقطر، مشاورات للتوصل إلى تهدئة بين الفصائل الفلسطينية في غزة وإسرائيل، تستند على تخفيف الحصار المفروض على القطاع، مقابل وقف الاحتجاجات التي ينظمها الفلسطينيون قرب الحدود مع إسرائيل.

معاريف –  الجيش الإسرائيلي يكشف اليوم عن خطة كوخافي “تنوفا”

الجيش الإسرائيلي، سوف يعرض اليوم على الجمهور الإسرائيلي، خطة رئيس الأركان كوخافي، متعددة السنوات، المعروفة بإسم تنوفا. الجيش الإسرائيلي، سوف يكشف اليوم للجمهور، عن تفاصيل الخطة، بعدما تم عرضها بالأمس، على قادة وضباط الجيش.

الخطة تتضمن التوجهات المركزية لرئيس الأركان كوخافي، حول نشاطات الجيش الإسرائيلي العملياتية، مع التركيز على تطوير ذراع البر.

وصادق رئيس الوزراء نتنياهو، ووزير الجيش بينت على هذه الخطة، مشيرة الى أن الخطة لم يتم المصادقة عليها حتى اللحظة بالكابينت، بسبب الميزانيات.

قناة i24NEWS –  لكشف عن طاقم رسم الخرائط الإسرائيلية للضم

كشفت قناة i24NEWS عن تركيبة الطاقم المنبثق عن الحكومة الإسرائيلية الذي يعد الخرائط الخاصة بتمهيد ضم مستوطنات الضفة الغربية لإسرائيل، وفق خطة “صفقة القرن”.التركيبة تظهر بأنه لا يوجد تمثيل للجيش الإسرائيلي في ذلك الطاقم، على الرغم من أنه هو الحاكم الفعلي في الضفة الغربية. وتخضع المناطق الفلسطينية باستثناء القدس الشرقية، للحكم العسكري الإسرائيلي التابع للجيش وليس للحكم المدني (الحكومة).

ويتكون الطاقم من الوزير ياريف ليفين، والسفير في واشنطن رون درامر، والمدير العام لرئاسة الحكومة رونين بيريتس، ومجلس الأمن القومي برئاسة مئير بن شبات.

وعلى الرغم من حرمان الجيش الإسرائيلي من العمل في الطاقم الحكومي، إلا أن قائد هيئة الأركان أفيف كوخافي، أصدر تعليمات إلى رئيس شعبة التخطيط في الجيش اللواء أمير أبو العافية، بتشكيل طاقم موازٍ للطاقم الذي شكله نتنياهو، لإعداد خرائط تمهد لتنفيذ الضم، إذا اتخذت الحكومة قرارا بذلك.

ويتألف طاقم الجيش من “قائد لواء المركز نداف بادان، ومنسق نشاطات الحكومة الإسرائيلية في المناطق كميل أبوركن، ودائرة القانون الدولي في النيابة العسكرية”.

ويشير غياب قائد لواء الجنوب في الطاقم العسكري، إلى عدم منح الفلسطينيين مناطق في النقب الغربي، كما نصت على ذلك “صفقة القرن .

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.