المساعدات الأمنية والعسكرية الأمريكية لإسرائيل" تفوق ما حصلت عليه 15 دولة اوروبية مجتمعة - مركز الناطور للدراسات والأبحاث
Take a fresh look at your lifestyle.

المساعدات الأمنية والعسكرية الأمريكية لإسرائيل” تفوق ما حصلت عليه 15 دولة اوروبية مجتمعة

0 172

 القناة السابعة للمستوطنين – مركز دراسات وتحليل المعلومات الصحفية– 9/4/2012

المساعدات تشمل: الحماية من الصواريخ، مستودع الذخيرة والأسلحة، الرادارات المتطورة جدا

قدم الخبير العسكري الصهيوني الأكثر شهرة د.”رؤوبين بدهتسور” سردا تفصيليا بأهم بنود المساعدة الامريكية لـ”اسرائيل” خلال العقود الماضية، مجملا قيمتها بأنها تزيد على 431 مليار شيكل، أكثر من 115 مليار دولار، ما يعني أنها حصلت على مساعدة أكبر مما حصلت عليه 15 دولة أوروبية معا لعلاج القارة المدمرة بعد الحرب العالمية الثانية!

كما نُقل جزء كبير من المساعدة الامريكية بصفة هبات عسكرية لا تقل عن 253 مليار شيكل، أكثر من 67 مليار دولار، وهذا العام مثلا تبلغ الهبة العسكرية مباشرة 3.1 مليار دولار، نحو 12 مليار شيكل، وهي 20% من ميزانية الدفاع، كما استقر الرأي عام 2007 على منح الجيش الصهيوني هذا المبلغ سنويا حتى عام 2018.

وأضاف: منذ 2006 حولت الولايات المتحدة لـ”اسرائيل” أكثر من 1.5 مليار دولار، نحو 6 مليارات شيكل، من أجل خططها المختلفة للحماية من الصواريخ: كالقبة الحديدية و”حيتس 2″ و”حيتس 3″ و”الصولجان السحري”، ويُمكّن الامريكيون الجيش الصهيوني من استخدام مجموع سلاحهم للطوارئ المخزن في “اسرائيل”، علماً بأن قيمة السلاح الأمريكي الموجود في المخازن الصهيونية يبلغ 1.2 مليار دولار.

مساعدات طوارئ

ويشير “بدهتسور” إلى أن واحدا من أفضليات المساعدة الأمريكية الأهم في المجال العسكري لـ”إسرائيل” هو نصب رادار بذبذبة “إكس” في صحراء النقب قادر على تحديد مواقع صواريخ مهاجمة في مدى يزيد على 900 كم، قياسا بقدرة الرادار الصهيوني الأكثر تقدما على الكشف، ويبلغ مداها 160 كم فقط.

ومنذ 2001 تجري الدولتان تدريبات كل سنتين هي “جوبيتر كوبرا”، يتم فيها التأليف والفحص عن نظم صهيونية وأمريكية للحماية من الصواريخ، وقد أجازت واشنطن ان تُباع تل أبيب 75 طائرة “اف 35” بكلفة 11 مليار دولار يُنفق عليها كلها من المساعدة العسكرية.

كما أن الولايات المتحدة منحت “اسرائيل” مساعدة اقتصادية بلغت 31 مليار دولار حتى سنة 2007، وهبات لاستيعاب الهجرة بلغت 1.66 مليار دولار، وفوق كل ذلك توجد الضمانات التي منحتها الادارة الامريكية للحصول على قروض بفائدة منخفضة.

وفي 2003 تمت الموافقة على ضمانات تبلغ 9 مليارات دولار لـ3 سنين، و1 مليار دولار آخر بصفة هبة عسكرية، وبعد حرب لبنان الثانية أُطيل أمد الضمانات الى 2011، وتجري الآن مباحثات في إطالة اخرى.

وبين الفينة والأخرى تمنح الولايات المتحدة “اسرائيل” ما يسمى بـ”مساعدة طواريء”، حين وافق مجلس النواب على تحويل 650 مليون دولار لتغطية الأضرار والنفقات الصهيونية في حرب الخليج الاولى.

وبعد انهيار الاتحاد السوفييتي أُجيز لـ”إسرائيل” ضمانات لقروض تبلغ 10 مليارات دولار مساعدة على استيعاب المهاجرين، وفي التسعينيات حصلت على 1.2 مليار دولار لاعداد قوات الجيش التي خرجت من الضفة الغربية من جديد.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.