المرأة ... في كل زمان ومكان ( 2 ) - مركز الناطور للدراسات والأبحاث
Take a fresh look at your lifestyle.

المرأة … في كل زمان ومكان ( 2 )

0 131

ملحم مسعود – اليونان 11.4.2021

بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك … تقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال … وكل عام وأنتم بخير

تابعت موكب المومياوات الذي سار في شوارع القاهرة والذي كان حدثا عالميا مُبهرا , في تنظيمه وتقديمه بعرض راق وممتع بإمتياز … إستمتع به العالم بأكمله حيث يعكس حضارة مصر الفرعونية العريقة  ويعيدنا إلى ذكريات التاريخ المصري القديم ,…  وشد إنتباهي انه يضم 4 ملكات ” فرعونيات حكمن مصر ووسعن ديارها وضاعفن ثرواتها ورسًخن عظمتها ومجدها في ذلك الزمن الجمبل  

( وربما كان هذا الإحتفال فرصة لتوجبه أكثر من رسالة … وكأنها تقول ايضا أن هذه الحضارة العريقة من صناعة نهر النيل العظيم … لمن يريدون العبث في مسيرته ومجراه الأزلية… ويبدو أن الأيام القادمة صعبة … )

إجتررت أسماء ملكات وقيادات ورُحت (  أنكش …  وأبحث في إرشيفي الخاص , وكتب … والمواقع الإلكترونية عن المزيد )  ليس في مصر فقط وإنما في بلادنا العربية وغيرها , ملكات ونساء حكمن أعرق حضارات العالم … لنجد وراء كل حضارة عريقة ملكة عظيمة، فقد عُرفت نساء عبر التاريخ بحنكتهن وذكائهن، وبرعَن في إدارة الحكم، وفي القيادة وإبتكار سبل العيش والتنمية، وساهمن في ارتقاء شعوبهن، وصنعن حضارة باقية على مرّ السنين والقرون، وحرصن على سن قوانين العدالة والمساواة، وحررًن العقول والنفوس، وكرسن الحب والخير والحق كأسس اجتماعية وإنسانية، كما ساهمن في رفع منزلة المرأة ومكانتها في مجتمعه ظلت أعمالهن وإنجازاتهن محفورة على صفحات ذهبية في كتب التاريخ … وما أكثرهنونبدأ في مقالنا ببعضها   وهذه بعض العناوين :

حتشبسوت

حيث يزخر التاريخ المصري القديم بنساء دافعن عن حقوق المرأة وأثبتن وجودهن في مهن وأعمال كانت مخصصة للرجال فقط في العصور التي نشأن وتربين خلالها، نساء يفخر بهن التاريخ المصري، منهن من رفعن مصر عاليا، ومنهن أيضا من غيرًن تاريخ هذا البلد ..

والمرأة المؤثرة هنا حتشبسوت التي احتلت مواقع هامة في الحياة السياسية أو الاجتماعية أو العلمية بما سمح لها من احتلال مكانة مرموقة في تاريخ مصر، كالريادة والسبق في بعض المهن أو النضال لفتح باب كان مغلقاً أمام أجيال من النساء أو ربما لكونها أصبحت رمزاً يلهم النساء والرجال على حد سواء.

كليوبترا

حكمت مصر في عهد الفراعنة من 1508 إلى 1458 قبل الميلاد و يعني لقب كليوباترا الفتاة التي والدها مجيد، ويشير التاريخ إلى أن هناك سبع حاكمات امتلكن لقب كليوباترا، أشهرهن كليوباترا ( السابعة) وهي آخر حاكمات مصر البطلمية، وسبب شهرتها يعود لارتباط قصة حياتها بيوليوس قيصركانت كليوباترا امرأة ذكية استخدمت ما لديها من جمال واضح وثقافة واسعة لتوفير مستقبل آمن لشعبها، وتميزت بذكاء وثقافة عالية وطلاقة لسان، ورثت كليوباترا حكم مصر مع أخيها في فترة عصيبة من تاريخ مصر والعالم وكانت من الحكام الذين أثروا في تاريخ مصر، وكانت امرأة تفوق أقرانها من الرجال والنساء، لأنها طالما تشبهت بمظهر الرجال ليتقبلها المصريون خليفة لأبيها تحتمس الأول، وقادت البلاد لمدة 21 سنة وهى من اطول فترات الحكم في العصر الفرعونى، واتسم عصرها بأنه من اكثر العصور سلاماً ورخاءً.

ربماً لم تكن «كليوباترا» طاغية الجمال … يُبهر الناظر إليها ولكن حضورها كان طاغياً، كانت شخصيتها وما تقوله وما تفعله شىء ساحر حقا … ولكن لا تٌخلد ذكرى الإنسان بالشكل فقط، فقد كانت اعظم من مجرد امرأة جميلة، يقول بلوتارخ  ( فيلسوف ومؤرخ يوناني ) :

وإذا عدنا إلى التاريخ القريب قليلا لنرى …   فهذه

شجر الدرّ

وفي تاريخ مصر ما بعد الفراعنة … شجر الدرّ، الملقبة (بعصمة الدين أم خليل) خوارزمية الأصل  ، وقيل أنها أرمينية، كانت جارية اشتراها السلطان الصالح نجم الدين أيوب، وحظيت عنده بمكانة عالية حتى أعتقها وتزوجها وأنجبت منه ابنها خليل الذي توفي في 2 من صفر 648 هـ، مايو 1250م.

تولت عرش مصر لمدة ثمانين يوماً بمبايعة من المماليك وأعيان الدولة بعد وفاة السلطان الصالح أيوب، ثم تنازلت عن العرش لزوجها المعز أيبك التركماني سنة 648 هـ، 1250م، لعبت دوراً تاريخياً هاماً أثناء الحملة الصليبية السابعة على مصر وخلال معركة المنصورة

قضى السلطان الصالح ايوب السنوات الأخيرة من عمره في محاربة الصليبيين وفى ذلك الوقت كانت شجرالدر هي المسؤولة عن بيت المال وكان لها نفوذاً كبيراً على الجيش وانتهى بها الأمر بأن شاركت زوجها في حكم البلاد بعد ان داهمه مرض عضال. فلما وافته المنية اثناء مقاومة البلاد للغزو الصليبى بقيادة لويس التاسع ملك فرنسا، قررت إخفاء الخبر حتى لا تتأثر معنويات الجيوش والى ان تطمئن لتأيدهم تولى ابنه توران شاه للحكم.

أدى انعدام كفاءة توران شاه إلى مقتله بواسطة مماليك أبيه واتفقوا على اختيار شجرالدر ملكة عليهم، وما أن جلست شجر الدر على العرش حتى قبضت على زمام الأمور وأحكمت إدارة شؤون البلاد، وكان أول عمل أهتمت به هو تصفية الوجود الصليبي في البلاد وإدارة مفاوضات معه أنتهت بالاتفاق مع الملك لويس التاسع، القدّيس لويس، كما يسمّيه قومه، الذي كان أسيرًا بالمنصورة على تسليم دمياط وإخلاء سبيله وسبيل من معه من كبار الأسرى مقابل فدية كبيرة قدرها ثمانمائة ألف دينار، يدفع نصفها قبل رحيله والباقي بعد وصوله إلى عكا مع تعهد منه بعدم العودة إلى سواحل البلاد الإسلامية مرة أخرى.

إلا ان دولة الخلافة العباسية في بغداد استنكرت ذلك وأرسلت إلى المماليك ما نصه:

«إن كانت الرجال قد عدمت عندكم فأعلمونا حتى نسيِّر لكم رجلاً»

عندئذ اختارت شجر الدر عز الدين ايبك لتتزوجه كما ذكرنا أعلاه ويشاركها الحكم، لكنها احتفظت بمعظم الخيوط في يدها، وعندما علمت انه ينوى الزواج بأخرى دبرت لقتله، وبعدها بثلاثة ايام اتنقمت له زوجته الأولى بأن قتلت شجرالدر ضرباً بالقباقيب في واحدة من أشهر روايات الفلكلور المصري

وهكذا أُسدل الستار في عام 655 هـ على حياة شجر الدر: 

جارية شاء القدرُ أن تصبح سلطانة مصر لعدة أشهر أمام الستار، ولعدة سنوات من خلف الستار

بلقيس شمس حضارة سبأ

وهنا قصة الملكة بلقيس الأكثر دلالة على حكمة إمراة  عربية حاكمة … والتي خلدها القرآن الكريم، وكرمها أعظم تكريم، وهذا تقدير للمرأة في كل زمان ومكان .

بلقيساسمها يعني شعاع الشمس، ويتألف من مقطعين، «بلق» ويعني اسم حجر يعكس شعاع الشمس، و«إيس» يعني آلهة الشمس، بلقيس هي ملكة حضارةسبأ في اليمن القديم، وقد خلدها القرآن الكريم، وكرمها أعظم تكريم، وهذا تقدير آخر للمرأة في كل زمان ومكان.

وكان لها شأن عظيم في قصتها المعروفة مع نبي الله سليمان. ولقد ضربت بلقيس مثالا يحتذى فى إدارتها لأزمتها مع النبى سليمان، الذى أرسل إليها كتابا، يدعوها فيه إلى الإنابة لله ورسوله بأن تأتيه وقومها مسلمين مذعنين، فبمنتهى الحكمة والتعقل، قابلت الملكة الفطنة حزم سليمان وصرامته، غير مغترة بهيبتها أو بأس مملكتها وسطوتها، ومن ثم أدارت الملكة الذكية، التى تدرك حدود القوة وتعى موازين القوىأزمتها بعبقرية تحسد عليها، فقد عمدت فى البداية إلى الوقوف على حقيقة قدرات سليمان واختبار صبره ومستوى ردود أفعاله حيال تصرفاتها المحتملة، ودونما تضييع للوقت، سارعت الملكة بتشكيل مجموعة أزمة من الخبراء والحكماء وأصحاب الرأى والمشورة وتباحثت معهم فى أمر كتاب سليمان، الذى يمس صلب حياتهم المتمثل فى عقيدتهم التى عكفوا عليها سنين عددا وتوارثوها عن آبائهم وأجدادهم، ولم يغويها سلطانها العظيم أو منح قومها ومستشاروها الأشداء لها تفويضا تاما ومطلقا بالتصرف واتخاذ القرار النهائى، حينما قالوا لها، حسبما ورد فى القرآن الكريم، «والأمر إليك فانظرى ماذا تأمرين»، بالإعراض عن إعمال مبادئ الديمقراطية عبر التشاور والمداولة؛ حيث قالت كما أجرى الله على لسانها وجاء فى كتابه المجيد

« يا أيها الملأ أفتونى فى أمرى ما كنت قاطعة أمرا حتى تشهدون


لم تكن امرأة عادية، فقد اتصفت برجاحة عقلها وغزارة فهمها وبليغ حكمتها وحسن تفكيرها في إدارة مملكتها، فقد خلصت قومها من فساد وطغيان كثير من الملوك الذين أرادوا الشر لمملكتها وشعبها، وعرفت بلقيس بحسن المشاورة والبراعة في المناورةفبفضل نفاذ بصيرتها وحسن بلائها، نأت بلقيس، بنفسها ورعيتها عن تداعيات مراوغة المرأة ومكابرة الملوك؛ حيث جنحت بفراستها وفطنتها، لالتماس النجاة الحقيقية لها ولمملكتها عبر الاهتداء بضياء الحق المبين، بدلا من الهلاك المحقق فى ظلمات الكفر والضلال إثر مواجهة خاسرة وغير متكافئة مع قوة الحق الضاربة، ومثلما غدت سير أكمل نساء الأرض، كخديجة بنت خويلد أولى أزواج خاتم الأنبياء محمد (ص)، والسيدة مريم العذراء البتول، وآسيا امرأة فرعون، مضربا للأمثال الإلهية ونموذجا يحتذى لكل نساء العالمين، فقد جسد ذكر المولى، جلا وعلا، لقصة ملكة سبأ، فى كتبه السماوية بكل ما تنطوى عليه من رسائل ودروس وعبر، دليلا ساطعا على إعلائه سبحانه وتعالى من شأن المرأة المؤمنة الرشيدة، فى كل زمان ومكان، لتبقى نبراسا مضيئا وقبسا ملهما لبنى البشر قاطبة، إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها ..

زنوبيا صانعة نهضة بلاد الشام

الملكة زنوبيا، يعود هذا الاسم إلى اللغة اليونانية ويلفظ بأكثر من طريقة زينة، وزيناي، وزينيا، يعني اسمها الفتاة التي وهبتها الآلهة الحياة، أي جوبيتر، أو كبير الآلهة اليونانية زيوس، جريئة وقوية وطموحة وجميلة، هكذا وُصفت الملكة العربية المقاتلة زنوبيا ملكة إمبراطورية تدمر في سوريا وقادت تمرداً على سلطة الإمبراطورية الرومانية في القرن الثالث التي تمكنت من الوقوف بوجه الإمبراطورية الرومانية والانتصار عليها، لتحكم ولو لفترة قصيرة من الزمن أراضي شاسعة امتدت من العراق شرقاً وصولاً إلى مصر ..

وقد استطاعت أن تقود قومها إلى نهضة شاملة وقوة عسكرية طامحة، كانت مولعة بالتاريخ شجاعة وحكيمة، ولعبت دوراً كبيراً في الشرق وفي روما ذاتها، كما كانت تتمتع بثقافة عالية حيث كانت تتكلم ثلاث لغات هي التدمرية واليونانية والمصرية .

وقد غزت مصر والأناضول ولبنان ويهودا الرومانيةوبالرغم من هزيمتها في النهاية على يد الإمبراطور الروماني أوريليان، إلا أن شجاعتها منقطعة النظير جعلت منها واحدة من أقوى النساء الحاكمات في التاريخ ..

سميراميس الحمامة الأشورية

ومن نساء الوطن العربي ومكوناته كانت الملكة «سمور امات» ويعني اسمها سيدة البلاط الملكي، أو «الحمامة» هي ملكة آشورية أصلها من بابل، حكمت الإمبراطورية الآشورية 42 عاماً بالشراكة مع زوجها، واستمرت في الحكم 5 أعوام بعد وفاته، تميزت سميراميس بجمالها الفاتن وحكمتها وحدة ذكائها وقوة غموضها، وبدأت سميراميس حكمها ببناء ضريح فخم في نينوى تمجيداً لزوجها الملك (نينوس)، كما أشرفت على بناء مدينة بابل الضخمة، وحاولت بناء مدينة أخرى استخدمت لهذا الغرض أكثر من مليوني عامل من كل أرجاء الإمبراطورية المترامية

وسوف نواصل على موقعنا تقدبم نساء كانوا من أقوى النساء على مر التاريخ والنساء اللاتي كافحن من أجل المساواة … قبل تقديم وشرح عطاء وكفاح المرأة العربية والفلسطينية .

وللحديث بقية … وكل عام وانتم بخير 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.