الشيخ جراح : الإخلاء والاستيطان وأهمية الحي - مركز الناطور للدراسات والأبحاث
Take a fresh look at your lifestyle.

الشيخ جراح : الإخلاء والاستيطان وأهمية الحي

0 156

علي زبيدات * 8/5/2021

يُواجه حي الشيخ جراح في القدس المحتلة معركة تهويده بعدما أضحى على شفا حفرة من الزوال والاستيطان بفعل السياسة الإسرائيلية الرامية لتفريغه من سكانه الفلسطينيين وطمس معالمه العربية الإسلامية لصالح مستوطنين يدعون ملكيتهم لأرضه الممتدة ضمن مساحة 808 دونمًا. هذه المادة توضح أهمية ومزايا حي الشيخ جرّاح  الكبيرة في القدس، وتكشف أسباب الرغبة الإسرائيلية الملحة في تهويده والسيطرة عليه.

“هذا جزء من تحرّك مُنظّم ومنهجي من قبل المستوطنين بمساعدة جهات حكوميّة رسميّة، مُصمّم حَرفيًا لطرد مجتمع كامل من سكان شرقي القدس، وإقامة مستوطنات مكانهم. ومنذ هدم وطرد سكان حيّ المغاربة في البلدة القديمة بعد الاحتلال عام 1967، تتعرّض عشرات العائلات لخطر الإخلاء بواسطة إجراءات قانونيّة مُرهِقة، كما يستغل فيها المستوطنون والجهات الحكوميّة قانونًا تمييزيًا يسمح لليهود العودة لممتلكات من قبل عام 1948، ويحظر ذلك على الفلسطينيين. بهذه الطريقة، يسعى المستوطنون إلى إنشاء منطقة عازلة داخل الحي الفلسطيني ويصعبون إمكانيّة إيجاد حلول أو تسويات مُستقبليّة”. (1) هكذا وبصريح العبارة، لخّصت مؤسسة “شلوم عخشاف” (السلام الآن) الفاعلة في “إسرائيل” ما يحصل في حيّ الشيخ جرّاح بعد قرار المحكمة الإسرائيليّة في تاريخ 8 أكتوبر تشرين أول 2020، إخلاء أربع عائلات من الحيّ وإحلال مجموعة من المستوطنين مكانهم وفق القرار المُرفق أدناه، وهو جزء من مجموعة قرارات تصدر تباعًا وتأمر بإخلاء تدريجي لسكان الحيّ. (2)

يقع حي الشيخ جراح شمال مدينة القدس على طريق نابلس، ويرتفع 706 أمتار عن سطح البحر، وتعد نواة الحيّ هي مسجد أُقيم على شرف طبيب القائد صلاح الدين الأيوبيّ، الطبيب حسام الدين حسين بن عيسى الجرّاحي، ومن هنا جاء اسم الحيّ.

المسجد والصرح تمّ بناؤهم عام 1894، أمّا المبنى الأساسي فهو قائم قبل ذلك، إلى جانب المسجد أقامت عائلات كثير بيوتها ومنها عائلة الحسيني والنشاشيبي، ويظهر ذلك على خرائط تعود لأربعينيات القرن الماضي (تُقرّ بوجودها بلديّة الاحتلال، وهذا التعريف للحي مُقتبس من الموقع الرسمي للبلديّة).

وعدد سكان الحيّ حاليًا يربو عن 15 ألفَ مقدسيّ يقطنون ما يُقارب 2134 منزلًا أكثر من نصفها لا تزيد مساحته عن الـ 80 مترًا. (3)

تجنيد رموز التراث والقداسة

في الصراع الفلسطيني الإسرائيلي تستخدم الحركة الصهيونيّة الأماكن المُقدّسة رمزًا هوياتيًا للتجنيد والتحريض الداخلي والخارجي ولإيجاد دافع لأبناء ذات الديانة يدفعهم للمحاربة من أجله، وأيضًا لتمكين الاستيطان.

وأحد هذه النماذج هو الصراع الذي بدأ في حيّ الشيخ جرّاح بين الأعوام 1999-2008 حول إحدى المُغُر في المنطقة، إذ يُطلِق عليها المستوطنون مغارة “الرمبان”.

في عام 1999، ومع بداية الاستيطان اليهودي، قاد عضو الكنيست “بني ألون” نشاطًا هدفه السيطرة على المساحة التي تُحيط المنطقة.

وتعود هذه الأملاك لعائلة فلسطينيّة تُديرها منذ زمن طويل كجزء من تقليد عائلي، وتُدعى وقف “أبو جبنة”، حيث بدأت المجموعات الاستيطانية بالقيام بصلواتها في المكان بعد احتلال القدس عام 1967، مما حديَ بالعائلة الفلسطينيّة بناء سور حولها بدءًا من العام 2000.

توجّهت المجموعات الاستيطانيّة للمحكمة بطلب للاعتراف بالمنطقة منطقةً دينيّةً لليهود، وأعلن وزير الديانات في حينه، يتسحاك كوهي،” أنّ المغارة هي منطقة دينيّة لليهود حسب القانون الإسرائيلي، وتوجّهت على أثر هذا الإعلان العائلة الفلسطينيّة للمحكمة الإسرائيليّة، وقرر وزير القضاء الإسرائيلي، يوسي بيلين، تعيين لجنة لتقصي الموضوع، وقامت اللجنة بدورها بإعلان المغارة منطقة دينية لليهود “بدرجة مُنخفضة”.

 بعد هذا القرار قام مستشار القانون العبري في الوزارة بإصدار مُذكرة تُلغي القرار وتُقرّ بمُلكية العائلة الفلسطينيّة للوقف لأنّ لا سند تاريخي حقيقي يُثبت أحقيّة القرار. (4)

هذه القضيّة هي مثال على الرابط القوي بين الممارسات السياسيّة الساعية لإخلاء المكان لـ “جغرافيا القداسة” وفق الاصطلاح الإسرائيلي، أي الدافع لخلق معنى ديني للمنطقة المُراد السيطرة عليها. كما أن تقديس المغارة كان فقط في سبيل تسهيل عملية الاستيلاء عليها من أجل الاستيطان وهكذا يُطوَّع المُقدّس في سبيل السياسيّ.

البُعد الجيو- سياسي للحيّ

يُشير تقرير أعدّه المركز الإسرائيلي “القُدس لبحث إسرائيل”، أنّ لحيّ الشيخ جرّاح أهميّة جيو-سياسيّة بالغة، محلّيًّا ودُوليًا، إذ يقع الحيّ بجانب وادي النّار ومنها يمرّ الطريق للبلدة القديمة شمالًا وأيضًا لجبل المشارف، كما يصل الحيّ بين الأحياء العربيّة في مركز المدينة وجنوبها مع الأحياء العربيّة شمالها.

إضافة إلى ذلك، يوجد في الحي وبجواره عدد من القنصليّات والمُمثّليّات منها: البريطانيّة والتركيّة والبلغاريّة والإسبانية والفرنسيّة والإيطاليّة والسويسريّة، كما مكاتب تابعة للأمم المُتّحدة مثل مكاتب الشؤون الإنسانيّة (OCHA) ومكاتب منظمة الصحة العالميّة (WHO) وممثليّة الاتحاد الأوروبي ومكاتب الصليب الأحمر وسواها من المباني المُهمّة.

ونجد في الحي مؤسسات تربويّة فلسطينيّة مثل كُليّة البنات “هند الحُسيني” التابعة لجامعة القدس، والمركز التربوي على اسم إسعاف النشاشيبي، ودار الطفل العربي، وعدد من المدارس كما المسرح الفلسطيني “الحكواتي”، هذا عدا عن الفندق المشهور “أميركان كولوني” الذي يقبع في قلب الحيّ ويُجاور مسجد الشيخ جراح .

بعد عام 1967، أُقيم إلى جانب الحيّ مؤسسات إسرائيليّة مثل المقر المركزي لشرطة الاحتلال، وبعض المكاتب الحكوميّة، وعلى الأرض التي كان يملكها المُفتي بُنيت مدرسة ثانوية للبنات تُدعى “المأمونيّة” إلّا أنّها لم تُفتتح أبدًا، ونُقلت مُلكية المبنى لوزارة الداخليّة الإسرائيليّة. (5)

إخلاء السكان الفلسطينيين من الحيّ

عام 1998، دخلت مجموعة من المستوطنين المتدينين وعلى رأسهم عضو الكنيست في حينه، بيني ألون، لأحد المباني في الشيخ جرّاح، رمموا المبنى ورفعوا عليه علم “إسرائيل” وأعلام حركة “موليديت” اليمينيّة، وبدأوا بإقامة شعائرهم الدينيّة فيه.

مع مرور الزمن دخلوا لمباني أخرى عن طريق التسلّط والقوّة وفق التصريحات الفلسطينيّة، وكانت هذه الخطوة الأولى لبداية الاستيطان اليهودي في الحيّ، هذا ونشطت الجمعيّات في هذا السبيل بطرائق شتّى، وفق الصحفي والباحث، ناداف شرجاي، فقد قام سياسيّون رسميّون بدعم هذا المسار من وراء الكواليس. ولاحقًا قامت وزارة الإسكان بتمويل شركة حراسة لحراسة الاستيطان اليهودي في المنطقة بتكلفة سنويّة تُقدّر بـ 400 ألف شيكل.

لاحقًا عام 1999، وعلى أثر مسارات قضائيّة ضدّ عائلة “الكُرد”، بدعوى أنّها قامت بعمليات ترميم غير قانونيّة، قررت المحكمة إخلاء العائلة من القسم الذي تمّ ترميمه، وإغلاقه نهائيًا، ثم دخل للمبنى مستوطنون يهود.

في شهر نوفمبر تشرين الأوّل 2008، وبعد أن انتهت المسارات القضائيّة لصالح المستوطنين، أُخليت كلّ من عائلة فوزيّة وعائلة الكُرد بالقوّة من بيوتهم.

هذا وقد كان محمد الكرد مريضًا ومُقعدًا، وقد توفي على أثر القرار جراء أزمة قلبيّة حادّة ألمّت بهِ، كما تمرّ العديد من العائلات بذات الإجراءات بشكل دوري ودائم. (6)

الشيخ جرّاح: تاريخ من محاولات الاستيطان ( 7)

منحت الحكومة الأردنية أراضٍ في الشيخ جرّاح للاجئين الذين هجّروا من بلادهم عام 1948، بموجب اتفاقيّة تنصّ على منحهم الأرض وإعفاء الأونروا من تقديم المساعدات لهم.

بعد احتلال القدس 1967

بدأت المساعي الإسرائيليّة، وتحديدًا لجنة طائفة السفراديم عام 1979، واللجنة العامة للكنيست “إسرائيل” وهي لجنة اقتصاديّة دينيّة تنضوي تحتها جميع أطياف الأشكناز، بالمطالبة بتسجيل الحيّ بملكيتهم وبالخفاء ودون علم العائلات وبطرق قانونيّة التفافية تم لهم ذلك.

1982

التمس المستوطنون من اللجنتين لإخلاء 23 عائلة من 17 بيت في ضواحي حيّ الشيخ جرّاح لصالح حيّ استيطانيّ، حينها استطاع محامي العائلات استصدار أمر من المحكمة بأن يبقى الأهالي في الحيّ “كساكن محميّ” مع اعترافهم بأحقية اللجان بملكيّة الحيّ، ولكن تبيّن فيما بعد أن استصدار القرار والاتفاق كان بالخداع دون معرفة وموافقة أهالي الحيّ والمحامي لم يكن مطلعًا على حيثيات القضيّة بشكلٍ كامل.

رغم ذلك قرّرت المحكمة تأجيل الإخلاء لكون السكان في الشيخ جرّاح قانونيًا هم بتعريف ساكن محميّ.

1993

لم تهدا الجماعات الاستيطانية وحاولت مجدّدًا إخلاء الحيّ بحجة بأنّ سكّان الحيّ لا يدفعون إيجار بيوتهم بصفتهم ساكن محمي أي مستأجر، وفي عام 2001 استجابت المحكمة لالتماس اللجان بتغريم الأهالي أو إخراجهم من الحيّ.

بالمقابل حاولت العائلات إثبات حقّ الملكيّة بمستندات ووثائق عثمانيّة وأردنيّة ولكن المحكمة رفضت استئناف العائلات.

تبيّن فيما بعد أن اللجان باعت ما تدّعي ملكيته في الشيخ جرّاح لصالح جمعية استيطانيّة أخرى مقابل ثلاثة ملايين دولار، والجمعيّة الأخيرة باعت لجمعية استيطانية أخرى منذ عام 2008 تسعى لتهجير 500 فلسطينيّ وإنشاء حيّ يهودي يتسع لـ 200 وحدة استيطانيّة.

*علي زبيدات- حاصل على بكالوريوس في اللغة العربيّة وآدابها، يعمل في الترجمة والتدقيق اللغوي.

** إعداد موقع  العسّاس 

المصادر:

(1) “السلام الآن  ”: https://bit.ly/2RxcRhu
(2) “السلام الآن  ”: https://bit.ly/3h5UeMs
(3) “بلدية الاحتلال  ”: https://bit.ly/2R2357l
(4) (5) (6) “معهد القدس”: https://bit.ly/33mHFEA  

“ ( 7)  “معهد القدس لبحث السياسات”: https://bit.ly/2Ro635U

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.