“السلفية الجهادية” في ألمانيا ـ شبكات عمل منظمة، وتنامي المخاطر - مركز الناطور للدراسات والأبحاث
Take a fresh look at your lifestyle.

“السلفية الجهادية” في ألمانيا ـ شبكات عمل منظمة، وتنامي المخاطر

0 147

جاسم محمد، باحث في الأمن الدولي والإرهاب – 6/5/2021

Ω أعتمدت المانيا، إستراتيجية، بأتباع سياسات وقائية ـ تعرضية اي اعتمادها الاجراءات الاستباقية في تفكيك خلايا تنظيم داعش والجماعات المتطرفة، في اعقاب الهجمات التي شهدتها المانيا ودول اوروبا خلال عام 2015 و 2016، وكانت عملية شاحنة برلين الارهابية التي نفذها، انيس العامري في ديسمبر 2016 ،مازالت شاخصة في اذهان المواطن الالماني والأوروبي.

حظر وزير الداخلية الألماني منظمة “أنصار الدولية” الإسلامية يوم 05 مايو 2021 بسبب “انتهاك الدستور بجمع الأموال بنية تحويلها إلى الجماعات الإرهابية في الخارج، وتحديدا جبهة النصرة في سوريا، وحركة حماس الفلسطينية، وحركة الشباب في الصومال”. تاسست منظمة “أنصار الدولية”،عام 2012، نشطت مؤخرًا في حوالي 50 دولة، حيث قامت ببناء قرى للأيتام وآبار، وكذلك مدارس قرآنية ومساجد. وبحسب وسائل الإعلام، فإنها تخضع للمراقبة من قبل مكتب حماية الدستور بسبب ميولاتها السلفية المتطرفة.

داهمت قوات أمنية كبيرة في العاصمة الألمانية برلين يوم  25 فبراير2021 مقر جمعية إسلامية متطرفة، حيث أجرت عمليات تفتيش واسعة داخل مقر الجمعية والعديد من البيوت. وتأتي هذه المداهمات بعد إصدار الحكومة المحلية بولاية برلين حظراً ضد جماعة الجهاد السلفية (جماعة برلين) المعروفة باسم توحيد برلين”. رئيس نقابة الشرطة في ولاية برلين، نوربرت سيوما،  ـ المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والإستخبارات في المانيا وهولندا ـ صرح لصحيفة برلينر مورغين بوست أن هذه العملية الواسعة النطاق مهمة، حيث أن برلين ما تزال في محور الإرهاب الدولي، ولهذا السبب من المهم القضاء بشدة على أي إمكانات متطرفة في مهدها، على حد تعبيره. مكافحة الارهاب في المانيا

من المعروف أن انتشار الفكر السلفي في ألمانيا كان له تأثير كبير على المجتمعات الإسلامية المحلية. تتنوع آليات هذا الانتشار ، من الإنترنت إلى الشبكات الاجتماعية الشخصية والكتب المترجمة والمنشورات الأخرى ، التي تروّج للتفسيرات السلفية للمفاهيم الإسلامية ، والتي غالبًا ما يتم تضخيمها من خلال ترجمات فتاوى العلماء العرب.

انتشرت النسخة” الجهادية” من السلفية في ألمانيا على مدى السنوات الثلاث الماضية وألقت تحديًا خطيرًا لتأثير المؤسسات الإسلامية الرسمية. وقالت الشرطة الدنماركية  خلال شهر يناير 2021 أنه تم اعتقال 14 شخصًا في الدنمارك وألمانيا للاشتباه في إعدادهم لهجوم أو عدة هجمات في البلدين. وأضاف الضباط أن اكتشاف ما يسمى بعلم جماعة داعش يمكن أن يشير إلى أن المشتبه بهم “لديهم صلة أو تعاطف مع المنظمة الإرهابية”. منابر التطرف في المانيا

الحكومة الالمانية من جانبها، شخصت مشكلة اتخاذ المساجد كأداة للتجنيد عبر اجتماعات ضيقة وسرية تجريها مجموعات السلفية الجهادية، فمنذ عام 2019 ولحد الان اخضعت الاستخبارات الالمانية اكثر من 109 مسجدًا من أصل 850 للمراقبة الأمنية، وتعتمد المراقبة وفقا الى رصد تجمع عناصر سلفية متطرفة بداخله وكثرة ترددهم عليه أو تبنيهم لخطابات للكراهية، وكشفت تقارير الاستخبارات الالمانية الداخلية ـ وجود الـ109 مسجدًا ينقسمون إلى 70 تعتقد السلطات بإدارتهم من قبل السلفيين بينما يرتبط 16 مسجدًا آخرين بجماعة الإخوان.

“الجهاديون” شبكات عمل عبر أوروبا

وقال فليمنج دريجر ، الرئيس التنفيذي لجهاز الأمن والمخابرات الدنماركي ، إن النتائج “مثيرة للقلق” ولكن “تقييمنا أنه لا يوجد خطر وشيك”. قال وزير الخارجية الألماني هايكو ماس في 20 ديسمبر 2020 ، إنه “مرتاح” لأن العملية “الإنسانية” أعادت 18 طفلاً وخمسة نساء (داعش) من معسكرات الاعتقال التي يديرها الأكراد في شمال شرق سوريا.

تم الاستشهاد بأسباب إنسانية للعودة  إلى  ألمانيا والعديد من عرائس “داعش” وأطفال المعتقلين في سوريا.  ـ المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والإستخبارات في المانيا وهولندا ـ  في ذروة الحرب الأهلية ، زُعم أن النساء سافرن للانضمام إلى “داعش”. غالبًا ما تعرض إحجام العديد من البلدان ، بما في ذلك ألمانيا ، لاستعادة المواطنين الذين يُعتبرون من المنتسبين إلى تنظيم الدولة الإسلامية متطرفين ، للتحدي من قبل محامي الأسرة ، الذين يعملون نيابة عن الأجداد ، ومجموعات الإغاثة مثل الصليب الأحمر.

ما يقرب من 300 مقاتل إسلامي عادوا إلى ألمانيا من الأراضي التي يسيطر عليها تنظيم” الدولة الإسلامية” في سوريا والعراق في الأول من تموز (يوليو) 2020 ، وكان هناك 109 مصنفين على أنهم محرضون و 90 “أشخاص ذوي صلة”. الناس في ألمانيا هم من المؤيدين المحتملين للإرهاب الإسلاموي،  بلغ عددهم خلال عام 2021 ، أكثر من 12000 ، من “السلفيين الجهاديين”. وكشفت  هيئة حماية الدستور بألمانيا ارتفاع وتنامي عدد النساء في تيار السلفية منذ عام  2019 ليتجاوز  إلى 1580، ومع احتمالية عودة نساء من داعش إلى المانيا فأن التحدي الأمني يزداد.

كانت دوائرهم ولا تزال قاعدة الدعم الرئيسية للجهاديين العنيفين. أكثر من 120 إسلاميا في ألمانيا يشكلون “خطرا كبيرا” ، وفقا لوكالة الشرطة الاستقصائية في البلاد. أجبر هجوم مميت في دريسدن الشهر الماضي السلطات على زيادة مراقبة الإسلاميين الخطرين. ردًا على سؤال برلماني طرحه حزب الخضر ، كشف مكتب الشرطة الجنائية الفيدرالية الألماني BKAأن هناك حاليًا 124 إسلاميًا “عالي الخطورة” في البلاد. من هي جماعة الدين الحق

كشفت التقارير، أن إرهابياً سورياً من تنظيم داعش متهم بطعن سائح حتى الموت في ألمانيا أثناء وجوده تحت المراقبة أراد قطع ألسنة المسيحيين ، واعتقل عبد الله ، 20 عاماً ، بسبب الهجوم الذي شهده توماس إل (55 عاماً). قتل طعنا حتى الموت ورجل آخر ، 53 عاما ، أصيب بجروح خطيرة في دريسدن في 4 أكتوبر 2020.

المانيا ـ تصنيف العناصر “الجهادية” الاكثر خطورة

وكان نحو 109 إسلاميين رهن الاعتقال في سوريا نهاية الشهر الماضي ، و 10 آخرين رهن الاحتجاز العراقي ، وفقا لأرقام مكتب التحقيقات الفيدرالي. يعرف BKA 266 إسلاميًا غادروا ألمانيا وقتلوا في سوريا أو العراق ، وسافر أكثر من 1070 إسلاميًا إلى المنطقة وتشير الدلائل إلى أن حوالي 50 ٪ منهم قاتلوا أو دعموا الجماعات الإسلامية.

منذ ظهور تنظيم داعش ، سعت الحكومات الأوروبية بشكل غير جاد حول مسألة إعادة المواطنين الذين غادروا للانضمام إلى المنظمات الإرهابية في سوريا والعراق وأماكن أخرى في الشرق الأوسط.

عرفت السلطات الألمانية مدى خطورة عودة عناصر داعش وعائلاتهم على أمن المجتمع الألماني.  يعتبر أعضاء داعش العائدين قضية تفاعلية في ألمانيا لأن عودة المواطنين الألمان من سوريا ستكون “صعبة للغاية” ، خاصة لأنه لا يوجد دليل على تورطهم في القتال لصالح داعش. بالإضافة إلى ذلك ، يلتزم بعضهم بفكر الجماعة أو يظلون على اتصال بالخلايا النائمة للمتطرفين المحليين.

قال لويس ساندرز في تقريره عن DW ، المقاتلون الأجانب المهنة يؤججون الصراع في الشرق الأوسط ، إن آلاف المقاتلين الأجانب عادوا إلى بلدانهم الأصلية بعد قتالهم مع الجماعات الإرهابية. لكن أولئك الذين يبقون وينتقلون إلى صراعات أخرى يشكلون خطرًا متزايدًا على المنطقة والمانيا.

النتائج

رغم الانتقادات التي توجه الى اجهزة الشرطة والإستخبارات بتنفيذ عمليات واسعة، يشارك فيها مئات العناصر من الاستخبارات والشرطة، فهي تبقى مفيدة، انها تبعث برسائل مباشرة الى تلك الجماعات، بان السلطات الالمانية، مازالت مستمرة بالرصد والمتابعة. الاهم في المداهمات والمتابعة للشرطة الالمانية، ان متابعتها لا تتحدد بالجمعيات او المساجد التي يتم مراقبتها او غلقها، بل الاستمرار برصد ومتابعة العناصر المشتبه بها خارج تلك المقرات.

كشفت التحقيقات الاستخباراتية أنه من الصعب نزع التطرف عن أولئك الذين انضموا إلى داعش وأمضوا سنوات تحت مظلة ما يسمى بـ “دولة الخلافة”. اعترف مسؤولو برنامج الحياة الذي تديره الحكومة الألمانية والذي يهدف إلى منع التطرف ، ـ المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والإستخبارات في المانيا وهولندا ـ  بفشل محاولاتهم.كما أعلنت البرامج الفرنسية والهولندية التي نفذتها الحكومات عن فشلها. ومع ذلك ، يمكن تنفيذ برامج منع التطرف على الأشخاص الراديكاليين الجدد محليًا. وأكدت الإحصائيات ارتفاع وتيرة تجنيد النساء في أعقاب الهزائم المتتالية لداعش.

ماتقوم به الحكومة الالمانية من عمليات مداهمة، بهدف الحصول على شواهد وادلة ضد الجماعات “الجهادية” في المانيا، تعتبر عمليات استباقية وكذلك وقائية، وتبعث رسالة الى تلك الجماعات ان المانيا تفرض اجراءات مشددة على تلك الجماعات.لقد تراجع تنظيم داعش كثيرا في أعقاب خسارته الى الاراضي التي كاني يسيطر عليها في العراق وسوريا، وخسر الكثير من الامكانيات والقدرات، وهذا يعني ان التنظيم تحديدا في اوروبا غير قادرا على تنفيذ عمليات ارهابية نوعية واسعة النطاق.

بات متوقعا ان تستمر المانيا بفرض رقابة جديدة على مراكز التطرف والإرهاب، ومن المتوقع ان تضم القائمة منظمات وجماعات ومراكز، رغم حصول تلك المنظمات على الموافقات القانونية بانشطتها، كون هذه المنظمات تستغل غطاء تقديم الخدمات الانسانية، بتقديم الدعم اللوجستي الى الجكاعات المتطرفة.

نشر في رؤية الإخبارية

* حقوق النشر محفوظة إلى المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والإستخبارات .

هوامش

[ 1]  bit.ly/3aJvHcF

 [2] bit.ly/2MhaNYW

[3]  bit.ly/3pCkHBW

 [4] bit.ly/3uoVL4n

[5] bit.ly/3slmBZB

[6] bit.ly/3qNh916

[7] bit.ly/2NR0pY1

[8] bit.ly/3qOVPsg

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.