Take a fresh look at your lifestyle.

السفير ملحم مسعود يكتب اخي الرئيس … حان وقت المراجعة

0 256

السفير ملحم مسعود – اليونان 27.6.2021

توالت الأحداث على مدى الأيام السابقة … وكنت كل يوم أغير أولوياتي أمام العناوين وتطور الاحداث لتداهمني الاحداث بالجديد … على سبيل المثال :

الرئيس الفلسطيني محمود عباس دعى، الفصائل الفلسطينية إلى العودة فورا إلى حوار “جاد لإنهاء الانقسام الداخلي المستمر منذ عام2007 ، وأسال عن “الجاد” وعلى غيره من اللقاءات الفلسطينية السابقة وكيف يمكن وصفها ؟؟ 

كذلك توقفت طويلا عند ورقة موقف من واجب المجموعة الدولية مساءلة إسرائيل لارتكابها جريمة الأبارتهايد في حق الشعب الفلسطين سياسات ومواقف غير مسبوقة , واهمية هذه التحولات …

كذلك ايضا … عناوين مثل القدس توجه البوصلة الفلسطينية.. فهل تستثمر الفصائلالفلسطينية الفرصة ؟

العلم عند ربي !!

التطورات في الساحة الفلسطينية واضحة ومتسارعة , والمهم الجديد في ما يجري على الساحة الدولية لتطويره وإستمراره على سبيل المثال :

فالحراك الاوروبي … والعالمي للتضامن مع فلسطين , و ضرورة استثمار الأحداث الأخيرة في حشد موقف دولي يغير خارطة الطريق لمستقبل جديد ربما يكون افضل للاجيال الفلسطينية القادمة  .., من المعروف أن العقد الماضي شهد تحولاتٍ كبيرةً في أنشطة التضامن مع فلسطين والفلسطينيين مقارنة مع العقود السابقة خصوصا في الولايات المتحدة. وكثيرٌ من هذه التحولات ناجمٌ عن تفتح الوعي المتسارع بالكفاح الفلسطيني معتبرين أن شعبية فلسطين الجديدة لا تُفضي بالضرورة إلى قوة سياسية أكبر أو ظروف أحسن للفلسطينيين.

وكان هذا الموضوع واعني هنا  (ما حقَّقه الفلسطينيون والمتضامنون معنا في السنوات الأخيرة انتصارات كبيرة في حملاتهم الإعلامية ونشاطاتهم المختلفة للتضامن مع القضية الفلسطينية )   في كتابة مقالي للموقع … (وكانت الأخبار الواردة من امريكا بالذات , والتحولات التي تحمل كل يوم الجديد ربما كان آخرها قبل أيام قليلة فقط 25 حزيران / يونيو 2021عندما راينأ وتابعنا كيف طالب  نواب اميركيون يدينون الاستيطان ويطالبون بايدن بحماية حقوق الفلسطينيين كذلك مطالب بصرف مساعدات مالية للفلسطينيين ... الخ . 

وفي نفس الموضوع ابرزت صحيفة “جيروزاليم بوست” عبر موقعها الإلكتروني … عنّ رسالة وقعها 73 نائباً ديموقراطيًا في مجلس النواب الأمريكي، بما في ذلك عدد من المناصب القيادية، حثت الرئيس “بايدن” على اتخاذ عدد من التحركات لعكس ما يسمونه “ تخلي إدارة ترامب عن سياسة الولايات المتحدة طويلة الأمد والحزبية تجاه إسرائيل والعلاقات الفلسطينية .

وبينما كنت أعد افكاري للكتابة في هذه التحولات واهميتها  مرة اخرى داهمتنا وشغلتنا أخبار مقتل نزار بنات ليفرض الحدث نفسه على كل شيئ آخر , وليس في وسع عاقل فلسطيني أو من المهتمين بالشأن الفلسطيني محليا وإقليميا ودوليا  إلا ان يتوقف ويسال … ويتساءل عما جرى  في دولة ” القانون ” ؟؟؟ وبالتاكيد هناك من يعمل وينشط لتقويض حالة الحراك العالمي لنصرة فلسطين وشعبها … او كما وصف اخونا رشاد أبو شاور في إطلالته التي إنتظرناها طويلا في مقاله ( راي اليوم ) عما يحدث اليوم في الشارع والمجتمع الفلسطيني بعد مقتل نزار بنات وكانه تبهيت عودة حضور القضية الفلسطينية عالميا وشعبياودور شعبنا في الشتات، في امريكا، وأوربا... ناهيك عن الحراكات الشعبية عربيا...

والحكاية من البداية عندما قال محافظ الخليل في بيان إن اعتقال بنات كان بناء على مذكرة ( من النيابة العامة) أراد المحافظ حفظه الله  ان يعربه فاعجمه .

يبدو ان زوار النيابة العامة في الليل البهيم من الإمور العادية …

وكما جاء في اقوال اهل البيت ومعلومات مختلفة من جهات متفرقة جمعتها وكالات إخبارية معروفة بمصداقيتها، في الدوائر العالمية اشارت أنجهابزةالنيابة العامة التي هاجمت البيت في تلك الليل البهيم كانوا مسلحين بعتاد من الحدادة والنشارة والجزارة أو القصابة … إستخدموها في مهمتهم التي كلفتهم به النيابة العامة. ونقل عن بعض ماجاء ممن عاشوا هذه اللحظات وكبرت وتدحرجت تداعياتها من وكالة رويتر وغيرها:

قالت عائلة بنات إن قوات الأمن اقتحمت المنزل في منتصف الليل وجذبته من فراشه وبدأت في ضربه.

قال حسين بنات (21 عاما) وهو ابن عم نزار بنات ويقيم في نفس البيت “قوة كبيرة من أجهزة الأمن الفلسطينية اقتحمت المنزل الذي كان يتواجد فيه نزار بعد خلع الأبواب وبدأوا بالاعتداء عليه مباشرة”وأضاف : فتحوا الباب بالقوة. الأجهزة الأمنية أول ما دخلوا كان نزار نايم. صحينا على صوت ضرب نزار… كانوا طايحين ضرب على راسه بالعتلات الحديدية، وليس العصي الخشبية، اللي كسروا فيها الشبابيك. انهالوا عليه في الضرب لمدة ثماني دقائق متواصلة. “إذا كنتم جايين تعتقلوه.. خدوه وخلاص بدون ضرب. ليش الوحشية.. ليش العنف؟”.

وقال فرد آخر من العائلة حضر الاعتقال إن بنات “خرج معهم وهو حي، وكان يصرخ جراء تعرضه للضرب”.

إن مقتل بنات بهذه الطريقة , التي نشرتها كل وسائل الإعلام لن تفسرها وتفكك أحجيتها لجان التحقيق التي تعودنا عليها في كل مرة … ولن توقف ما اصاب مجتمعنا من إرتجاجات , إجتماعية وسياسية وغيرها … غير مسبوقة … وسمحت لبعضهم برفع أعلام منظمات وتنظيمات … وكانت فرصة لصب الزيت على النار .  

الويل لنا جميعا إذا تهاونا بإسلوب النيابة العامة وجندها الأشاوس

الخلاف بالراي لا يعني زيارات منتصف الليل … ولا يعني التعذيب بادوات الحدًادين … ولا يعني التعذيب حتي الموت

لا ادري ما هي ثقافة النائب العام في بلدنا ومفهومه عن حرية الراي والكلمة طالما هي في حدود القانون وعدى ذلك فالقانون موجود , لكن النائب العام لم يكن لديه سوى فرضيات أشد حطأ وخطل .

(لا يحتاج الأمر لتخريب أي مؤسسة اكثر من وضع جاهل على راسها)

وحسب وكالات الأنباء أيضا وعقب مطالبات من الأمم المتحدة بفتح تحقيق في وفاة بنات أمر رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية بتشكيل لجنة تحقيق تضم الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان التابعة للسلطة الفلسطينية … ( هل معنى ذلك  سوف نرى قريبا مسيرا امميا لضبط الإمور وإدارة شؤون البلاد والعباد …  ؟؟؟ )

لكنوحسب وكالات الأنباء وفي إشارة واضحة على عدم الثقة في تحقيق السلطة الفلسطينية، قال عمار الدويك المدير العام للهيئة المستقلة لحقوق الإنسان إن الهيئة لن تشارك في اللجنة التي شكلتها السلطة. وكتب الدويك على موقع فيسبوك “تؤكد الهيئة بأن الدكتور عمار الدويك ليس عضوا في اللجنة وأن الهيئة قد باشرت بشكل مستقل التحقيق في وفاة الناشط والمعارض السياسي نزار بنات، ويشارك الآن طبيب من طرف الهيئة في عملية تشريح الجثمان، وستصدر الهيئة تقريرا مشتركا مع مؤسسة الحق حال ظهور نتائج التحقيق”.

وكتب وفد الاتحاد الأوروبي للأراضي الفلسطينية على فيسبوك “مصدومون وحزينون” لوفاة بنات. وأضاف “يجب إجراء تحقيق كامل ومستقل وشفاف فورا”. ووصفت لين هاستينجز منسقة الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية النبأ بأنه “مزعج” وطالبت أيضا بتقديم المسؤولين عنه للعدالة.

هذا قليل من كثير  … الكثير مما كُتب , ورأينا بخصوص وفاة نزار بنات وحيثيات الحالة  المفقودة , وردود الفعل المحلية والعالمية وتداعياتها , وخوفنا على إنعكاسات ذلك على المكاسب والتعاطف العالمي …  الأمر الذي لم يسبق ان شاهدناه خلال العقود السابقة . قلقنا وخوفنا من أن تتأثر إن لم  تتبخر هذه المكتسبات  بسبب جهالة النيابة العامة في دولة فلسطين  …

كنت أخشى وانا أتابع الحالة التي خلطت الحابل بالنابل … كيف تنزل مظاهرات ولو كانت بالمئات ضد الإحتلال والسلطة في آن …  عش رجبا ترَ عجبا.

وعلى ضوء ردود فعل من كل من هب ودب … ومعظمها كانت  للنيل من قدرة الإدارة وحضورها وإستغلال  ضعف  الاداء الرسمي  وغياب المبادرة ووضع الإمور في نصابها لم يبقى لنا سوى من  ان يكون هناك من يطالب بالوصاية العالمية  علينا  …

نحن في الشتات والمهجر … وفي مجتمعاتنا الجديدة نشعر بالألم لضعف ( وربما غياب ) المركز … واي مركز … لتبقى  مبادرات وإجتهادات شبه فردية لتحمل عبئ ومسؤولية الساحات الدولية من خلال  جهود وإجتهادات  متفرقة تصب في دعم السياسات الوطنية دائما …  ورافعة لدبلوماسية فلسطينية ( شبه موجودة ) لا سيما في ظروف الأزمات , كذلك الإنجازات والتطورات الأخيرة في الساحة الدولية …

اخي الرئيس إنني أناشدكم  انا العبد الفقير إلى الله باخذ زمام المبادرة للتصحيح والمراجعة والمحاسبة أيضا ... بإسمنا نحن الصامتون … الصابرون . وسرعة تعديل وتطوير المواقف مما سيخفف حدة الأضرار … 

وبحكم معرفتي الشخصية لكم أقول بمودة وإحترام واذكركم بما قاله شاعر النيل حافظ إبراهيم  في قصيدته المشهورة عن حادثة دنشواي الذي  ندَّد فيها بسياسة الاحتلال، وسبق بها شوقي بعام؛ إذ إن شوق شوقي لم يقُل قصيدته عن الحادثة إلا بعد عام من وقوعها ولكل زمان دولة ورجال …

أَيُّها القائِمونَ بِالأَمرِ فينا   ***   هَل نَسِيتُمْ وَلاءَنا وَالوِدَادَا

خَفِّضوا جَيشَكُمْ وَنامُوا هَنيئًا  *** وَابتَغوا صَيْدَكُمْ وَجوبُوا البِلادَا

وَإِذا أَعوَزَتكُمُ ذاتُ طَوقٍ *** بَيْنَ تِلكَ الرُّبا فَصيدوا العِبَادَا

إِنَّما نَحْنُ وَالحَمامُ سَواءٌ *** لَم تُغادِرْ أَطواقُنا الأَجيَادَا

لَيتَ شِعري أَتِلكَ مَحْكَمَةُ التَفْـ *** ـتيشِ عادَتْ أَم عَهدُ نيرونَ عَادَا

كَيفَ يَحلو مِنَ القَوِيِّ التَشَفّي *** مِن ضَعيفٍ أَلقى إِلَيهِ القِيَادَا

أَنتَ جَلاَّدُنا فَلا تَنسَ أَنَّا *** قَد لَبِسنا عَلى يَدَيكَ الحِدَادَا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.